اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

وزير البترول يشارك في القمة الاقتصادية العربية الأوروبية باليونان


كتب- مصطفى عيد:

قال طارق الملا وزير البترول، إن رؤية مصر لتعزيز التعاون الاقتصادي بين دول منطقة شرق البحر المتوسط تقوم على التكامل وليس التنافس، من خلال استثمار الميزات التنافسية التي تتمتع بها كل دولة في المجالات المختلفة كالطاقة، والصناعة، والزراعة، والنقل، وغيرها بما يصب في تحقيق الرخاء للمنطقة بأكملها.

وبحسب بيان من وزارة البترول اليوم الثلاثاء، أضاف الملا أن زيادة التعاون الاقتصادي تسهم في تقريب الفجوة بين دول المنطقة ويمكنها من مجابهة تلك التحديات بشكل فعال، ويخلق المزيد من فرص التعاون التي ينبغي على الدول استثمارها بشكل جيد لتكون خير سند لها في مواجهة التحديات المشتركة.

جاء ذلك خلال كلمة الوزير في افتتاح أعمال الدورة الرابعة للقمة الاقتصادية العربية الأوروبية، التي تستضيفها العاصمة اليونانية أثينا، بمشاركة كرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان، ونيكوس انستاسيادس رئيس قبرص، وأحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، ورؤساء وزراء صربيا، وكرواتيا، وألبانيا، وشمال مقدونيا، ونائب رئيس وزراء فلسطين.

وذكر الملا أن المنطقة تشهد العديد من التحديات والأحداث على المستويين السياسي والاقتصادي، تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على تحقيق التنمية المستدامة لشعوب المنطقة.

وأكد أهمية التمسك بالعمل الجماعى بين دولها وتضافر الجهود الإقليمية المشتركة أكثر من أي وقت مضى، سعيا نحو استكمال مسيرة التنمية وتحقيق المزيد من الاستقرار والتغلب على التحديات الراهنة وفي مقدمتها الإرهاب، وقضايا اللاجئين، والهجرة غير الشرعية.

وأشار الملا إلى الخلل في الميزان التجارى بين الدول العربية وأوروبا، حيث تصل تمثل صادرات الدول العربية لأوروبا 11% فقط من إجمالي صادراتها، بينما تمثل واردات الدول العربية من أوروبا نحو 27.4% من إجمالي الواردات.

وأوضح أنه يمكن معالجة ذلك الخلل من خلال الاهتمام بزيادة التعاون في القطاعات التي تحقق قيمة مضافة وتنمية حقيقية بما يمكنها من الارتقاء بمستوى المعيشة وتحقيق أهداف برامج الإصلاح التي تنفذها العديد من الدول العربية.

كما أكد الملا أهمية استثمار التعاون الثلاثي القائم بين مصر وقبرص واليونان في منطقة شرق المتوسط كنموذج هام لتعميق الشراكة العربية الأوروبية، وتطوير التعاون في مختلف المجالات.

وقال إن العلاقة بين الدول الثلاث تاريخية، وإنها تعمل سويا على تعزيز الاستقرار والتنمية للمنطقة بأسرها من خلال توحيد الرؤى نحو القضايا الإقليمية والدولية، والعمل المشترك لتوسيع التعاون والتكامل في مختلف المجالات بما يتسع ليشمل كافة دول المنطقة التي تدعم أهداف تعزيز الشراكة العربية الأوروبية.

وأضاف الملا أن مصر حققت تجربة ناجحة في تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي، بالإضافة إلى إجراء إصلاحات هيكلية في مختلف القطاعات في إطار استراتيجية مصر 2030، مما ساهم في تحسن المؤشرات الاقتصادية والتصنيف الائتماني، موضحا أن قطاع البترول كان له نصيب كبير من الخطط الإصلاحية لكونه المحرك الرئيسي للتنمية.

وذكر أن قطاع الطاقة نجح خلال السنوات الخمس الماضية في تحقيق قصص نجاح ملموسة في كافة مجالات صناعاته، وهو ما ساهم في التحول الهائل لمصر خلال 3 سنوات من مستورد للغاز إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي واستئناف التصدير، وهو ما تحقق بتضافر جهود الدولة والحكومة، واستعادة ثقة الشركاء، وزيادة الاستثمارات في مجال البحث والاستكشاف.

وأكد الملا تحقيق خطوات إيجابية وملموسة في المشروع القومي للتحول لمركز إقليمي للطاقة بدءا بتطوير البنية الأساسية، وجهود التعاون المثمر والبناء مع الشركاء الإقليميين والدوليين والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى مبادرة إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط الذي يهدف لمزيد من التعاون في مجال الغاز الطبيعي بين دول المنطقة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق