اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

تغذية رمال وبناء مسدات..”حماية الشواطئ” تعلن الطوارئ لمجابهة النوات


كتب-أحمد مسعد:

تواصل وزارة الموارد المائية والري بمختلف قطاعتها، الاستعداد لمجابهة الأزمات المتعلقة بموسم الشتاء للتعامل مع السيول والنوات، وتحديدًا نوة "المكنسة" المتوقع أن تضرب البلاد خلال شهر نوفمبر المقبل.

وقال المهندس عاشور عبد الكريم، رئيس الهيئة العامة لحماية الشواطىء بوزارة الري، إن الهيئة استعدت لمجابهة النوات الشتوية من خلال توفير وسائل الحماية المختلفة من ابرزها تغذية الشواطئ بالرمال التي تعرضت للتآكل وضخ مزيد من المصدات المائية لحماية الشواطئ والممتلكات العامة، مشيرًا إلى أن أعمال الحماية تُنفذ على البحرين الأحمر والمتوسط بالتنسيق مع الجهات المختلفة.

وتحدث نوات "المكنسة" كل عام في نفس الشهر وكل موسم يختلف حجم قوتها ومدى خطورتها، وتحتاج لتضافر جميع الجهود بداية من وزارة الري إلى المحافظات.

وأضاف عبد الكريم، لمصراوي، أن نوة "المكنسة" واحدة من أشد النوات التي تتعرض لها البلاد، لافتًا إلى أنه من المتوقع أن تضرب البلاد شهر نوفمبر المقبل وتستمر 4 أيام .

وأوضح رئيس الهيئة، أنه جرى إلغاء الإجازات للمهندسين ومدراء العموم، وتكثيف المرور على طول الشواطئ ووضع تقارير يومية عن الحالات الحرجة وطريقة التعامل معها حتى لا نتفاجأ بحالة وتتفاقم.

ونوه إلى تنفيذ أعمال حماية بمحافظة دمياط منطقة عزبة البرج على طول الساحل بمساحة 400 متر، مؤكدًا الانتهاء من تلك الأعمال خلال الشهر الجاري.

يشار إلى أن النوات التي تتعرض لها شواطئ مصر تتراوح ما بين 8 إلى 10 نوات، ولكن بعد تأثير التغيرات المناخية أصبحت مصر تنفذ أعمال حماية ضد مخاطر النحر بالسواحل المصرية لـ 3500 كم، بمناطق الدلتا نتيجة تعرضها لهجمات عنيفة من الأمواج والطقس المتقلب.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق