أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الطب الشرعي: الملياردير الأمريكي المتهم بالتحرش قتل في زنزانته ولم ينتحر




كشف مايكل بيدن، الطبيب الشرعي، أمس الأربعاء، أن نتائج تشريح جثة الملياردير الأمريكي المنتحر في زنزانته جيفري ابستن والذي لوحق مؤخرًا بتهم التحرش الجنسي بالقاصرات سبب موته يعود لجريمة قتل وليس جريمة انتحار كما تداول مسبقًا.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أكد بيدن أن الملياردير الأمريكي عانى من كسرين في الحنجرة وكسر في عظم اللسان، وهذه الإصابات تعتبر أمر نادر في حالات الانتحار شنقًا، كما أنها تكثر في حالة الخنق العمد، مشيرا إلى أنه لا يمكن الوصول إلى نتيجة حتى تأتي جميع المعلومات.
وينتظر بيدن، نتائج كشف الحمض النووي في الرباط حول رقبة الملياردير، حيث إنه سيوفر معلومات عن التفاصيل المحيطة بالوفاة.
وتابع: "بالإضافة إلى ما تم ذكره مسبقا إلا أنه تم ملاحظة نزيف في عيني ابستين، وهذا أيضا شائع في عمليات الخنق وليس الانتحار، مما يؤكد أنه قتل عمدًا ولم ينتحر".
وتتعارض استنتاجات بيدن، مع حكم الفاحصة الطبية في مدينة نيويورك باربرا سامبسون، بأن إبشتاين توفي متأثرًا بالانتحار بسبب الشنق.
جدير بالذكر أن الطبيب الشرعي، شارك في عملية التشريح بناء على مطالب شقيق الملياردير الأمريكي جيفري، الذي راودته شكوك بتعرض شقيقه للقتل داخل زنزانته، وأنه لم ينتحر كما يزعم البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق