أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

ألمانيا : السلطات تراقب الجماعة التي تقف وراء تهديد ساسة بالقتل




برلين- (د ب أ):

ذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن الجماعة التي تقف وراء تهديد السياسيين من حزب الخضر، جيم أوزدمير وكلاوديا روت، تراقبها سلطات الأمن الألمانية منذ صيف العام الماضي.

وقال متحدث باسم الوزارة اليوم الاثنين في برلين: "السلطات الألمانية تراقب على نحو مكثف للغاية أنشطة هذه الجماعة التي تُدعى (قسم الأسلحة النووية)".

وذكر المتحدث أن الجماعة لفتت نظر السلطات لأول مرة في يونيو عام 2018، مضيفا أن هناك أدلة على ممارستها أنشطة معادية للنظام الأساسي الحر-الديمقراطي.

وكانت صحف مجموعة "فونكه" الإعلامية الألمانية الصادرة أول أمس السبت ذكرت أن جماعة تحمل اسم "قسم الأسلحة النووية- ألمانيا"، أرسلت إلى مكتب العضو في البرلمان الألماني المنحدر من أصول تركية، جيم أوزدمير، في نهاية أكتوبر الماضي بريدا إلكترونيا ذكرت فيه أن اسمه يأتي على رأس قائمة الموت التي وضعتها.

كما هددت الجماعة نائبة رئيس البرلمان الألماني المنتمية لحزب الخضر، كلاوديا روت، بأن اسمها يأتي في المرتبة الثانية في القائمة.

وقال المتحدث باسم الداخلية الألمانية أنه وفقا للمعلومات العلنية المتاحة، فإن ما يسمى بـ"قسم الأسلحة النووية" هو جماعة يمينية متطرفة مؤسسة في الولايات المتحدة خلال عام 2015 أو 2016، وتهدف الجماعة إلى تجنيد أكبر عدد ممكن من الأعضاء لارتكاب جرائم عنف وقتل.

وذكر المتحدث أن هذه الجماعة مسؤولة حتى الآن عن خمس حالات قتل في الولايات المتحدة، مضيفا أن عدد أعضاء هذه الجماعة يُقدر حتى الآن بالعشرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق