اخبار ايران

واشنطن تنفي التفاوض مع إيران حول اتفاق لـ10 أعوام




نفى البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، أن يكون الهدف من المفاوضات النووية القائمة مع إيران التوصل إلى اتفاق لـ10 أعوام فقط. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ايرنست، في مؤتمر صحافي: “البعض يؤكد أننا نؤيد اتفاقا تكون مدته 10 أعوام فقط، هذا ليس صحيحا”. وأضاف: “هذا لا يعكس الموقف التفاوضي للولايات المتحدة ولشركائنا الدوليين”، رافضا “الخوض في تفاصيل” الموقف الأميركي. وجدد ايرنست التذكير بأن الهدف من المفاوضات لا يقتصر على بلوغ اتفاق مع الإيرانيين، “بل التوصل إلى اتفاق يمكننا التحقق من تنفيذه لاحقا”. وتابع: “نحتاج الى اتفاق واضح، اتفاق يمكن التحقق منه”. تفاؤل أوروبي وفي سياق متصل، أعلنت فيديريكا موغيريني، وزيرة الخارجية الأوروبية، أمس الثلاثاء أيضاً من لندن، أن الاتفاق بشأن ملف إيران النووي بات “في متناول اليد”، داعيةً مختلف الأطراف إلى التحلي “بالإرادة السياسية”. وقالت في كلمة لها: “لا يمكننا تفويت مثل هذه الفرصة”، وذلك في الوقت الذي دخلت فيه المفاوضات بين إيران ومجموعة الـ5+1 (روسيا والصين وبريطانيا والمانيا والولايات المتحدة وفرنسا) مرحلة هامة في جنيف. وأضافت: “إن التوصل الى اتفاق جيد بات في متناول اليد إذا استمرت الأطراف في التعاون كما تفعل حتى الآن وإذا ما أبدى كل طرف ما يكفي من الإرادة السياسية للتوصل الى اتفاق جيد وتحمل مسؤوليته لاحقا في بلده. إن التوصل الى اتفاق شامل يخدم مصلحة الجميع”. وتابعت موغيريني: “أمامنا بعض المواعيد السياسية المحلية التي تتعين إدراتها بعناية”، مشيرةً إلى “توترات” داخلية في الكونغرس الأميركي والانتخابات التشريعية القادمة في إسرائيل. حذر أميركي وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد أشار، أمس الثلاثاء أيضاً، إلى أن القوى الكبرى في مجموعة الست وإيران احرزوا “تقدما” منذ انطلاق المفاوضات مجددا في نوفمبر 2013. لكنه بدا حذرا بعد المفاوضات الأخيرة في جنيف مع نظيره الإيراني محمد ظريف، مؤكدا خلال جلسة استماع برلمانية أنه لا يعرف ما إذا كان من الممكن التوصل الى اتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق