اخبار ايران

مزدوج الجنسية يعترف بتسريب معلومات أميركية إلى طهران




اعترف متهم يحمل الجنسية المزدوجة الأميركية والإيرانية ويدعى مظفر خزاعي، بنقل “معلومات عسكرية حساسة عن المقاتلات الأميركية إلى طهران”، وذلك أمام محكمة اتحادية في مدينة “هاتفورد” أمس الأربعاء. ووفقاً لوكالة “أسوشيتد برس”، فإنه من المرجح أن تصدر المحكمة حكما بالسجن 20 عاما ضد خزاعي البالغ من العمر60 عاما. وكان يعمل مقاولا للشركات بموجب عقد مع وزارة الدفاع الأميركية. ووجهت إليه المحكمة تهمة “انتهاك قانون ضبط تصدير الأسلحة”. ويقول مدعون اتحاديون في الولايات المتحدة إن خزاعي سرّب معلومات حول محركات مقاتلات F-35 و F-22 من الشركات التي كان يعمل بها، بما في ذلك معلومات عن شركة “برات آند ويتني” إلى إيران. وتعمل شركة “بران آند ويتني” الأميركية في مجال صناعة المحركات النفاثة والتوربينات الغازية والمحركات الصاروخية للمقاتلات المتطورة مثل F-16 فالكون أو F-35 البرق 2 وغيرها. ووفقاً للتقرير، فقد قال قضاة المحكمة الفيدرالية الأميركية إن “خزاعي قام بإرسال تلك المعلومات على أمل الحصول على وظيفة في إيران”. وكان خزاعي اعتقل في مطار في “نيوجيرسي” قبل أن يستقل طائرة متوجهة إلى ألمانيا ثم إلى إيران عام 2013. وأشارت مصادر أميركية إلى أن قضية خزاعي من الممكن أن يكون لها تأثير مباشر على جهود وزارة الخارجية الأميركية حيال إيران، وعلى الاتفاق النووي المؤقت، الذي نجحت مجموعة دول “5+1” في التوصل إليه في جنيف خلال نوفمبر الماضي. وتضمن نص الشكوى الجنائية التي تقدمت بها السلطات الأمنية إلى المحكمة الجزئية الأميركية في “بريدج بورت” تفاصيل عملية اعتقال خزاعي، والتي تمت بعد أن حامت شكوك موظفي الجوازات العاملين في الميناء حول طرد باسم المشتبه به، كان في طريقه للشحن على سفينة ترفع علم دولة بنما، إلى مدينة همدان في إيران. وجاء في النص المذكور أن الطرد كان يحوي 44 صندوقا، بداخلها كتيبات تقنية حساسة وآلاف الوثائق المتصلة ببرنامج الطائرة الأميركية المقاتلة “إف 35” ومحركات لطائرات عسكرية أخرى. قالت شركة الشحن حينها إنه كان من المقرر تسليم طرد خزاعي إلى أحد أقاربه في إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق