أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

جبران باسيل يفجر مفاجأة لتهدئة الأوضاع في الشارع اللبناني




كشف مصدر مقرب من وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، أن الأخير قدم طرحًا بعدم مشاركة التيار الوطني الحر، الذي يترأسه، في الحكومة المقبلة، على أن تكون حكومة "كفاءات" فقط.
وقال المصدر مفضلًا عدم نشر اسمه: إن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، "جاءت دون تنسيق مسبق مع أحد، مما ترك الأمور بلا تحضير للمرحلة المقبلة".
وكان التيار يمتلك أكبر كتلة وزارية في حكومة الحريري المستقيلة، وتضم 11 من أصل 30 وزيرًا.
وأكد المصدر، أن التيار "قدم طرحًا جديًا عن استعداده عدم التواجد في الحكومة كوجوه سياسية وأن تكون الحكومة للاختصاصيين فقط".
ولفت إلى ”أننا (بالتيار الوطني) في الوقت الراهن أمام مرحلة مشاورات مع جميع الفرقاء“.
وأضاف أن ”الاتصالات ليست مقطوعة مع أي فريق للوصول إلى أفضل صيغة تمتص غضب الشارع اللبناني“.
واعتبر المصدر، التأخير في مسألة الاستشارات النيابية "هو فقط لناحية المزيد من المشاورات لتشكيل حكومة".
وتابع: ”نحن نأخذ بعض الوقت لكي لا نُسمي رئيسًا للحكومة ونصل إلى فراغٍ طويل إلى حين تشكيلها“.
وأضاف: "نحن في مرحلة الانتظار، وهي ليست مرحلة مماطلة أو تأخير، إنما للوصول إلى أفضل صيغة حكومية، وأن تكون قادرة على مواجهة العوائق كافة".
وأوضح المصدر، أنه يتم في الوقت الراهن الاتفاق على برنامج الحكومة وعلى أسماء وزرائها.
وتابع: "فور أن يدعو رئيس الجمهورية إلى استشارات نيابية ملزمة يكون كل شيء حاضرًا لذا يجب التمهل بالتشكيل".
وعن تطلعات الحكومة المرتقبة في هذه المرحلة، قال المصدر: "الهدف أن تلبي طموح المجتمع المدني والشارع وفي الوقت عينه تلبي طموحات المرحلة المقبلة وأن تواكب مرحلة الإصلاح ومعركة النهوض بالاقتصاد".
وتحت ضغط الاحتجاجات، استقال الحريري من منصبه في 29 أكتوبر الفائت، لكن التأخر بالاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس جديد للحكومة، يثير غضب الشارع اللبناني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق