اخبار الفن

من الشعب الغلبان.. لماذا أوجع رحيل هيثم أحمد زكي قلوب المصريين؟ (بالفيديو والصور)




على الرغم من شهرته التي حظى بها كما التي حظى بها والده الفنان أحمد زكي أحد أهم نجوم السينما في تاريخها إلا أن مشاعر الحزن التي كانت على وجه هيثم أحمد زكي الذي أمضى حياته يتيمًا وحيدًا بعد وفاة الأب الأم الفنانة الراحلة هالة فؤاد ووحيدًا بلا أخ أو أخت لم يشعر بها المصريين إلا بعد النبش في الفيديوهات التي ظهر فيها هيثم من خلال موقع الفيديوهات يوتيوب.

علق العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على هذه الفيديوهات وقال مينا صلاح أحد الذين نشروا صورًا لأمهات مصريات لا يحملون أي صلة بالفن أو بعائلة الراحل العظيم أحمد زكي الذي تعود أصوله لمحافظة الشرقية وعلق مينا على الصور قائًلا :” هيثم ودعه بدل الأم 100 مش من النجوم والمشاهير لا.. من الشعب الغلبان البسيط الأسمر الطيب.. ودعوه بالدموع والقهرة والحسرة.. وكأنه كل أم منهم تودع ابنها.

من الشعب الغلبان.. لماذا أوجع رحيل هيثم أحمد زكي قلوب المصريين؟ (بالفيديو والصور)

وتعليقًا على الفيديوهات التي ظهر فيها هيثم متحدثًا عن ابتلائاته بدموعه المكتومة حرجًا كتب أحمد أبو الدهب:” للاسف مشفتش لقاء هيثم أحمد زكي مع عمرو الليثي اللي اشتكى فيه إحساسه بالوحدة، ولا كل لقاءاته اللي اتكلم فيها عن نفس الموضوع غير بعد ما ربنا توفاه”.
وأضاف:”طيب ليه يا جماعة لما انتوا شفتوا اللقاءات دي وسمعتوا اللي قاله ورحتوا جبتوها بالسرعة دي بعد ساعة واحدة من وفاته منشرتوهاش ساعتها”؟.
خلال مقابلة تلفزيونية قال فيها هيثم إن الرابط المشترك بينه وبين والده هو “الابتلاء بالوحدة”.

شاهد الفيديو

أما محمد فضالي قال” هيثم أحمد زكي مات من زمان من لحظة بيصرخ ويقول أنا وحيد من الوقت اللي مبقاش فيه حد يمد له يد العون ويساعده يتجاوز حالته الصعبة اللي كان دايما بيتكلم عنها حسوا بوحدته دلوقتي بسو قالوا قد ايه الأمر مؤلم بس بعد ما مشي !

القليل من الكلمات يعبر عن سرد سيرة هيثم الفنية ” إبن موت” بهذه الكلمات حاول زملاء الفنان الشاب الراحل تخطي صدمة كبيرة تلقاها الوسط الفني ومحبيه بعد إعلان وفاته عن عمر يناهز 35 عاما لكن معاناته ربما لن تكفيها الكتب مانشيتات الجرائد وقتذاك وقد تختصرها في الوقت نفسه كلمة واحدة هي “الوحدة” التي هزت قلوب المصريين بعد وفاة هيثم أحمد زكي.

شاهد الفيديو

المصدر: أهل مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق