اخبار الفن

ناهد السباعي عن جنازة صديق العمر هيثم أحمد زكي: مفيش غلب أكتر من كدا (بالصور)




شيعت جنازة الفنان هيثم أحمد زكي، ظهر أمس الخميس، من مسجد مصطفى محمود، بحضور حشد من المشاهير والفنانين، إلا أن جثمان الراحل، كان قد تأخر عن موعد وصوله، وذلك لعدم تواجد أي شخص من أسرته لاستلامه من المستشفى.

علقت الفنانة ناهد السباعي، على موقف تأخر الجثمان، حيث نشرت عبر حسابها الشخصي على موقع Instagram، مقطع فيديو لإعلان مستشفى 500500، الذي تم تصويره لتخليد ذكرى الراحل أحمد زكي، وكتبت: “اتاخرت الجنازة عشان مفيش حد من أهله موجود يستلمه مفيش غلب أكتر من كده، خبر أوحش من خبر وفاته عاش وحيد ومات وحيد”.

تابعت: “جمهوره وصحابه هما أهله دلوقتي أرجوكم ادعوله كتير في أول يوم ليه في القبر النهاردة أهم ليلة، ياريتك كنت حسيت بالحب وبالوجع اللي مصر كلها فيه وأنت عايش بينا يا حبيبي، وبجد شكرا أستاذ أشرف زكي، على كل جهوده وتعبه لاستخراج تصاريح الدفن وكل حاجة، اللهم أغفر له وارحمه وعافه واعف عنه”.

يشار إلى أن هيثم أحمد زكي، كان قد توفي فجر اليوم الخميس، عن عمر يناهز 35 عامًا، إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية، بحسب التشخيص المبدئي، إلا أن نيابة أول وثان الشيخ زايد، أصدرت منذ ساعات قليلة تقرير الوفاة، الذي أشار إلى أن الوفاة طبيعية، وأن المتوفي عانى من متاعب صحية مساء الثلاثاء الخامس من نوفمبر، تتمقل في مغص وتقلصات أصابته نتيجة تناوله لعقاقير ومقويات العضلات، خاصة أن في هذا اليوم كان عائدًا من “الجيم”، ومرهق بسبب التمارين، وتعاطيه جرعة زائدة من العقاقير التي تسببت في إعيائه، ونقله أفراد أمن الكمباوند لأقرب صيدلية، وحقنه الصيدلي حقنتين مسكن آلام.

وبعد فحص كاميرات المراقبة في الكمباوند تبين أن هيثم زكي نزل من منزله برفقة أفراد الأمن ونقلوه إلى الصيدلية، ثم أعادوه مرة أخرى.

وكشف أفراد الأمن أن الراحل طلب منهم تركه ليرتاح، وفي اليوم التالي حاولوا الاطمئنان عليه ولكنه لم يجيب، وزاد قلقهم مع حضور خطيبته وخالته، وأكدوا عدم الإجابة على الاتصالات، ليبلغوا الشرطة التي أخطرت النيابة لكسر باب الشقة، ليتم العثور على الجثمان بأرضية الحمام.

ومن المقرر أن يقام العزاء في مساء السبت التاسع من نوفمبر الجاري في مسجد الشرطة بالشيخ زايد.

ناهد السباعي عن جنازة صديق العمر هيثم أحمد زكي: مفيش غلب أكتر من كدا (بالصور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق