أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

في ذكرى سقوط الجدار.. ميركل تدعو إلى مواجهة الكراهية والعنصرية




بمناسبة ذكرى مرور 30 عاما على سقوط جدار برلين، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى مزيد من الحزم في مواجهة الكراهية والعنصرية ومعاداة السامية. كما طالبت ميركل مواطني بلادها خلال الاحتفالات الرئيسية بهذه الذكرى في برلين اليوم السبت (التاسع من نوفمبر 2019) بعدم السماح لأحد بإحباط همتهم.
وقالت ميركل في كنيسة الغفران المقامة على ممر الموت السابق لجدار برلين في شارع بيرناو: "ليس هناك جدار يُقصي الناس ويُقوض حريتهم لا يمكن اختراقه مهما بلغ طوله وعرضه". ويعتبر شارع برناو رمزا للانقسام الألماني، وعندما شُيد الجدار في عام 1961، أصبحت المنازل المبنية في واجهة الشارع في شرق برلين، بينما رصيف المشاة في الغرب.
من جانبه، أعرب الرئيس الألماني فرانك- فالتر شتاينماير عن امتنانه لمواطني بعض دول أوروبا الشرقية لإسهامهم الكبير في إعادة توحيد ألمانيا. وقال شتاينماير اليوم السبت: "دون شجاعة بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا وإرادتها الحرة، ما كانت الثورات الحرة في شرق أوروبا والوحدة الألمانية ممكنة".
وجاءت تصريحات شتاينماير أثناء وجوده أمام النصب التذكاري لدول مجموعة "فيسغراد" الأربعة، الذي يذّكر بإسهام الدول الأربعة وهي بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا، في سقوط جدار برلين. وتوجه الرئيس الألماني بصحبة قادة هذه الدول إلى النصب، حيث قام بدعوتهم إلى برلين للمشاركة في الاحتفالات بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين.
وقال شتاينماير إنه يتم اليوم إحياء ذكرى "إنجاز تاريخي عظيم، ومن حسن الحظ أن أوروبا متحدة". ويقع النصب التذكاري للدول الأربع بالقرب من النصب التذكاري المركزي لجدار برلين في شارع "برناور شتراسه". كما قام الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير والمستشارة أنجيلا ميركل، رمزيا بخرق جدار برلين بالزهور، ووضعا ورودا في ممر الموت خلف بقايا الجدار في شارع برناور لإحياء ذكرى ضحايا الجدار.
في غضون ذلك، أشادت دول البلطيق في بيان مشترك اليوم السبت بأهمية سقوط جدار برلين قبل ثلاثين عاما. وكتب وزراء خارجية دول البلطيق الثلاث، وهي إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، في بيان مشترك اليوم السبت: "إنه (سقوط الجدار) يميز إسقاط إمبراطورية الأشرار بأكثر طريقة حاسمة ومباشرة- لقد كان بداية لنهاية الطغيان الشيوعي في أوروبا". وجاء في البيان أيضا: "بسقوط جدار برلين، عادت جميع الأمم السجينة إلى عائلة أوروبا الحرة الديمقراطية".
وأضاف وزير خارجية إستونيا أورماس رينسلو ونظيريه من لاتفيا إدغار رينكفيكس، والليتواني ليناس لينكفيسيوس، في البيان: "نحتفل ليس فقط بطريقة عودة الأمل في الحرية للشعب الألماني، ولكن أيضا لجميع من حرموا من العدالة على مدار عقود وراء الستار الحديدي".
هذا المحتوى من موقع دويتش فيلا اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق