أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الممر الآمن.. تفاصيل أكبر مأوى للمشردين في واشنطن برعاية أمازون (صور)




اتخذوا من الحدائق العامة والشوارع والأرصفة بيوتًا لهم، بفعل الظروف المادية والأهل والمرض والأحداث التي كانت دخيلة عليهم، لكن مؤخرًا قررت شركة "أمازون" انفاق" ملايين الدولارات لتصميم وبناء ملجأ للمشردين ونقلهم إلى ممر آمن في قلب مدينة "سياتل" في العاصمة الأمريكية واشنطن لتمكينهم من استعادة أنفسهم مرة أخرى.
8 طوابق خيرية
وقررت شركة "أمازون" العملاقة التعامل مع جمعية ”ماريز بليس“ الخيرية لتحويل أحد مجمعاتها إلى مأوى للمشردين، والذي من المقرر افتتاحه في عام 2020، وعلى الرغم من أن المأوى المكون من 8 طوابق، يتسع لنحو 275 شخصًا، إلا أنه لا يستطيع أن يأوي سوى جزء صغير من السكان المشردين في المنطقة، حيث يوجد أكثر من 12 ألف شخص يعيشون في الشوارع في المقاطعة.
حل أزمة التشرد
ومن جانبه قال جون شويتلر، نائب رئيس شركة أمازون للعقارات والمرافق العالمية، إن الشركة ترغب في المساهمة في حل أزمة التشرد في المدينة، والتي أعلنها العمدة إد موراي حالة طوارئ في عام 2015.
وكان شويتلر، أعلن للمرة الأولى عن الملجأ في عام 2017 عندما قدم لمارتي هارتمان، المدير التنفيذي لجمعية ”ماريز بليس“ لإيواء المشردين في سياتل، مفتاحًا ذهبيًا يرمز إلى منح الجمعية الخيرية المبنى المؤلف من 8 طوابق.
وأصدرت الشركة بيانًا تقول فيه: ”بينما تنمو أعمالنا في سياتل، ندرك أهمية الاستثمار في بلدتنا بطرق تفيد جيراننا وموظفينا، وعندما أعلن عمدة "سياتل" إد موراي حالة الطوارئ المدنية على التشرد أردنا المساعدة في حل الأزمة“.
مأوى مجاني
وستكون جمعية ”ماريز بليس“ هي المسئولة عن تمويل المأوى وبرامجه ودفع أجور موظفيه، ولكن أمازون قالت إنها ستدفع فواتير المرافق وستسمح للجمعية باستخدام المبنى مجانًا.
كافتيريا وغرفة ألعاب
ويوضح مخطط المشروع كافيتيريا كبيرة وغرفة ألعاب للأطفال وغرف نوم خاصة، والتي قال هارتمان إنها ستساعد ”الأسر على الحفاظ على كرامتهم الفردية“، كما يتضمن المبنى 30 غرفة عائلية، وإمكانية الوصول إلى العيادات الصحية ومكاتب المشورة القانونية.
وقال هارتمان في شريط فيديو عن المشروع: ”سيشعر الضيوف بالحب والأمان والترحيب، وسيتمكن أطفالهم من الاستمتاع بطفولتهم“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق