أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

تركيا: تونس ليست معنيّة بعمليات ترحيل عناصر داعش الأجانب




تونس- (د ب أ):

قال السفير التركي في تونس علي أولونار، الاثنين، إن تونس لن تكون معنية بعمليات الترحيل التي تقوم بها السلطات التركية للموقوفين الأجانب في سجونها والمتورطين مع تنظيم داعش الإرهابي.

وبدأت تركيا في ترحيل عدد من الموقوفين من حاملي جنسيات دول أوروبية بالأساس إلى دولهم، ودفع هذا وسائل الاعلام في تونس إلى التكهن بعمليات ترحيل متوقعة لمواطنين تونسيين يقبعون في السجون التركية.

وتحدثت تقارير تونسية عن نحو 400 تونسي معتقل من المتوقع ترحيلهم.

لكن السفير التركي في تونس لفت إلى أن تصريحات وزير الداخلية التركي بشأن عمليات الترحيل، موجهة إلى بعض الدول الأوروبية التي أبدت رفضها استلام مواطنيها المتورطين مع تنظيم "داعش" المتطرف والذين تم اعتقالهم على الحدود مع سوريا أو داخل تركيا.

وصرّح السفير علي أولونار لإذاعة تونس الدولية، الاثنين: "الوضع مع تونس والمواطنين التونسيين مختلف تماما، لأنه منذ فترة هناك تعاون ممتاز بين البلدين في مجال مكافحة الارهاب وهي أوليتنا في تركيا وتونس من أجل محاربة داعش".

وأضاف السفير :"إذا كانت تونس تأمل في ترحيل بعض من مواطنيها فإن هذا يتم في اطار التعاون بين البلدين، أقول إن الأرقام التي تم تداولها هي مجرد اشاعة".

كما شدد السفير على أن "السلطات في تونس وتركيا هي فقط معنية بهذه الأرقام وهما في تواصل حتى تكون عملية مكافحة داعش في أفضل طريقة ممكنة بين البلدين".

كانت السلطات التونسية كشفت في بداية 2018 أن إجمالي التونسيين الذين يقاتلون في الخارج يبلغ أكثر من 2900 شخص معظمهم في سوريا، ويشتبه بدخولهم سوريا عبر الحدود التركية.

ولا توجد أرقام دقيقة بشأن أعداد التونسيين العائدين من مناطق النزاعات، لكن وزارة الداخلية كشفت في 2014 عن عودة نحو 400 جهادي من بين المتمرسين في القتال وحمل الأحزمة الناسفة وأعلنت آنذاك أنهم محل مراقبة من قبل الأجهزة الأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق