أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الاشتراكيون الإسبان: الحكومة الجديدة يجب ان تواجه اليمين المتطرف




مدريد- (د ب أ):

قالت عضوة بارزة بحزب العمال الاشتراكي الإسباني، الاثنين، إن وقف صعود اليمين المتطرف يجب أن يكون أولوية للحكومة الجديدة، وذلك بعد يوم من الانتخابات العامة غير الحاسمة.

أسفرت الانتخابات عن فوز ضئيل لحزب العمال الاشتراكي الإسباني الذي لا يزال أكبر حزب في البرلمان ولكن خسر أرضية مقارنة بالانتخابات الأخيرة التي أجريت في أبريل وعززت موقف حزب "فوكس" اليميني المتطرف الذي حصل على أكثر من ضعف تمثيله البرلماني السابق.

وقالت القائمة بأعمال نائب رئيس الوزراء كارمن كالفو للتلفزيون العام (آر تي فيه إيه): "يجب أن ندعم الديمقراطية وسلامة الأراضي الإسبانية ولكن يجب أن نواجه أيضا اليمين المتطرف، نظرا لأنه يمتلك مواقف غير دستورية".

وبحسب النتائج النهائية، فاز حزب العمال الاشتراكي بـ28 % من الأصوات و120 مقعدا، مقارنة بـ28.7 % و123 مقعدا في أبريل، بينما حصل فوكس على 15.1 %، و52 مقعدا مقابل 10.3 % و24 مقعدا.

أما حزب الشعب المحافظ فحصل على 20.8 % و87 مقعدا، متعافيا من الانخفاض التاريخي الذي حققه في نيسان/إبريل حيث كان قد حصل على 7ر16 % و66 مقعدا، بينما واجه حزب أونيداس بوديموس اليساري وحزب سيودادانوس الليبرالي المناهض لانفصال كتالونيا على ليلة سيئة.

فحصل أونيداس بوديموس على 8ر9 بالمئة و26 مقعدا، بتراجع من 11 % و33 مقعدا، بينما انهار سيودادانوس إلى 6.8 % و10 مقاعد، من 15.9 % و57 مقعدا في أبريل.

وأدت الهزيمة إلى استقالة زعيم حزب سيودادانوس ألبرت ريفيرا.

ومن المتوقع أن يقود حزب العمال الاشتراكي الإسباني جهود تشكيل حكومة جديدة ولكن ليس لديه شركاء سهلين. وخيارته الرئيسية هي تحالف مع اليسار والأحزاب الإقليمية أو ائتلاف كبير مع حزب الشعب ومن المحتمل سيودادانوس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق