اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

كبير منتجين في “بي بي سي”: الصحافة الجيدة في العصر الرقمي تتطلب التواصل مع الجمهور




كتب ـــ مصراوي:

قالت دينا دمرداش كبير منتجين في مؤسسة "بي بي سي" العالمية، إن معايير الصحافة الجيدة ليست خفية وتشمل الدقة والشفافية والحيادية والقرب من القضايا التي تمس الجمهور. وفي عصر الإعلام الرقمي صار التواصل مع آراء الجمهور في المحتوى عاملاً مهماً ويعزز ثقة الناس في الوسيلة الإعلامية، والتحقق من المعلومات هو الأساس في عمل الصحفي أو الإعلامي وهو أمر لا يمكن إغفاله إذا أرادت المؤسسة الصحفية الاحتفاظ بثقة جمهورها

كان ذلك خلال ورشة عمل قدمتها دمرداش، حول الصحافة الجيدة، وما إذا كان الاستماع إلى الجمهور سيسهم في تحسن المستوى الإعلامي، وتعامل المؤسسات الصحفية الكبرى مع تعليقات وشكاوى جماهيرها، وكان عنوان الورشة "المراجعة والصحافة الجيدة: كيف تتحسن الصحافة بفضل الاستماع للجمهور والزملاء في العصر الرقمي" ضمن فعاليات اليوم الثاني من منتدى إعلام مصر في دورته الثانية.

وتناولت الورشة بعض الأدوات التي يستعين بها الصحفي للمراجعة وضمان الجودة والدقة ومن ضمنها النقد الذاتي٬ ومراجعة المحتوى من قبل طرف خارجي، وتقييم ما بعد التغطية.

وأضافت دمرداش أن هناك أسئلة يجب أن يسألها الصحفي لنفسه قبل أن يكتب أي موضوع ومنها: هل القضية جدلية لدرجة توجب وجود كافة الأطراف في نفس النشرة أو المقال أو الخبر؟ هل أعطينا وقتا واهتماما كافيين لكل وجهات النظر؟ وهل تحدينا الافتراضات والمعلومات الخاطئة في المحتوى؟

وفيما يتعلق بتجربة "بي بي سي" أكدت دمرداش أن المؤسسة الإعلامية التي يقارب عمرها 100 عام لديها تجربة يستفاد منها في مسألة المراجعة والتعامل مع تعليقات وآراء وشكاوى الجمهور.

وقالت: "نجاحنا يعتمد على ألا يقول أحد أن "بي بي سي" لديها معلومات خاطئة، مشيرة إلى أن لدى "بي بي سي" أكثر من مستوى لمراجعة محتواها من بينها مجلس مستقل يختص بمتابعة أداء المؤسسة، وهيئة تنظيم الاتصالات البريطانية التي تشرف على كل وسائل الإعلام في المملكة المتحدة.

وتطرقت دمرداش إلى أن "بي بي سي" تخصص جـزءا من موقعها لتلقي التعليقات التي قد تبلغ المليون سنويا، وتتراوح ما بين استفسار وإشادة وأفكار للتغطية وتنبيه لأي خطأ أو شكوى.

وأوضحت أن عدد الرسائل المتعلقة بتنبيه أو شكوى قد يصل لـ ٢٥٠ آلف سنويا ويشمل الأخطاء الكتابية في المحتوى الالكتروني، وهو ما تعلنه وتصححه "بي بي سي" بوضوح على موقعها. ولكن هذا الرقم ليس بالكبير إذا ما قورن بعدد المشاهدين حول العالم، كما تشير دمرداش، حيث يبلغ عدد مشاهدي قناة وراديو "بي بي سي" الناطقين باللغة الانجليزية وحدهما ٤٢٦ مليون مشاهد، بينما تصل خدمات بي بي سي الناطقة ب٤٢ لغة أخرى إلى حوالي ٢٦٠ مليون مشاهد حول العالم.

وتقول دمرداش إن نموذج "بي بي سي" في التفاعل مع آراء الجمهور موجود أيضا في مؤسسات صحفية أخرى مثل "نيويورك تايمز" الأمريكية و"الجارديان" البريطانية وغيرها.

وعقد "منتدى إعلام مصر" في دورته الثانية بالقاهرة على مدار يومي 3 و4 نوفمبر الجاري، ونظمه النادي الإعلامي بالمعهد الدنماركي المصري، بالشراكة مع عدد من المنصات الإعلامية الأخرى تحت عنوان "الصحافة الجيدة.. المحتوى والممارسات ونماذج الأعمال".

ودارت فعاليات هذا العام، حول كيفية خلق المناخ المناسب للوصول إلى الصحافة الجيدة، من خلال مناقشة عدد من الموضوعات، من بينها معايير الجودة الصحفية وتطوير المهارات، والتأكيد على الأخلاقيات المهنية، واستخدام أدوات الصحافة الاستقصائية، وتغطية قضايا الصراعات والأحداث العاجلة، والابتكار في المحتوى وكيفية التعامل مع محتوى شبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق