أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

وزير الداخلية الفرنسي: 11 متشددًا سيعودون من تركيا




القاهرة – (مصراوي)

قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير يوم الثلاثاء إن بلاده ستستعيد 11 فرنسيًا يشتبه بأنهم متشددين من تركيا، وذلك بعد يوم من إعلان أنقرة بدء ترحيل أجانب على صلة بتنظيم داعش الإرهابي.

وأغضب هجوم تركيا في شمال سوريا واشنطن وشركاء أنقرة الرئيسيين في حلف شمال الأطلسي الذين يخشون من عودة تنظيم داعش الإرهابي، للظهور في المنطقة، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وعبرت بلدان أوروبية على وجه الخصوص عن مخاوف من استقبال مقاتلي الدولة الإسلامية الأجانب وعدد من البالغين ممن لهم صلة بها إلى أوروبا.

وتصر فرنسا على أنها لن تستقبل البالغين الذين انضموا إلى الدولة الإسلامية في سوريا. ويقبع 400 إلى 500 فرنسي في سجون بشمال سوريا تحت سيطرة الأكراد، منهم نحو 60 مقاتلا.

وتريد فرنسا أن تبرم اتفاقا مع العراق بشأن استقبال مواطنيها بعد خروجهم من سوريا ومحاكمتهم.

لكن في إطار اتفاق أبرمته فرنسا مع تركيا عام 2014، أعادت أنقرة في وقت سابق عددًا من المواطنين الفرنسيين الذين اعتقلتهم إلى بلدهم بالتنسيق مع السلطات الفرنسية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي أمام البرلمان "نتطلع إلى إعادة 11 مواطنا فرنسيا إلى الوطن في هذا الإطار".

وأحجم كاستانير عن ذكر تفاصيل بشأن هؤلاء الأفراد لكنه قال إن الحكومة الفرنسية على علم بهم وسوف تسلمهم إلى السلطات القضائية فور عودتهم.

وأوضح أن نحو 250 فرنسيًا عادوا إلى فرنسا بموجب هذا الاتفاق منذ عام 2014.

وتقول تركيا إنها تحتجز 287 متشددًا في شمال شرق سوريا فضلاً عن مئات آخرين من المشتبه بانتمائهم للداعش.

وتتهم تركيا الدول الأوروبية بالتباطؤ في استعادة مواطنيها الذين توجهوا للقتال في الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق