اخبار الفن

فقدنا حنان الام بدري”وكنا بنحلم نتجمع سوى” كان هيسيب مصر”.. الأخ الوحيد لهيثم زكي يكشف كواليس المكالمة الأخيرة




لا يعلم الكثيرون أن الفنان الراحل هيثم أحمد زكي الذي عانى من الوحدة لديه أخ من والدته الفنانة الراحلة هالة فؤاد، والذي ظهر على الساحة تزامنًا مع وفاته.

علاقة رامي عز الدين بركات بأخيه هيثم يحيط بها غموض كبير، فالأخير تحدث كثيرًا عن وحدته بعد وفاة والده، ثم جدته وجده وخاله ليصبح وحيدًا تمامًا ولم يتحدث عن أخيه.

لذا تواصل “مصراوي”، مع الأخ غير الشقيق لهيثم زكي للوقوف على بعض التفاصيل المتعلقة بعلاقتهما، وسبب معاناة هيثم مع الوحدة، وهل كان لوالده دور في بعدهما عن بعضهما البعض، خاصة بعد وصية والدته بأن يعيشا سويًا.. وإلى نص الحوار:

– في البداية.. حدثني عن علاقتك بأخيك؟

علاقتنا مثل أي علاقة؛ فكلانا يحب الآخر ونحرص على أن يكون بيننا تواصل دائم، خاصةً أن كل واحد منا يعيش في بلد.

– متى كانت آخر محادثة بينكما؟

منذ ثلاثة أشهر تقريبًا، دائمًا نتواصل من خلال الإنترنت و”فيس تايم”.

– ما الحديث الذي دار بينكما؟

كان يتحدث عن أنه يريد أن يغير حياته، وقال لي إنه ينوي المجيء إلى لندن للعمل والعيش معنا.

– متى كانت آخر مرة رأيته؟

في آخر زيارة لي لمصر، ووعدني حينها بأنه سيأتي إليّ، ولكن اعتذر بعد ذلك مبررًا ذلك بأن ظروف عمله منعته.

– هل أخبرك عن معاناته مع الوحدة؟

أكيد.. ودائمًا كنا نواسي بعضنا بالكلمات؛ لأن ظروفنا كانت واحدة وكلانا عانى من الوحدة؛ لأننا فقدنا حنان الأم في سن صغيرة.

– عن أي شيء كنتما تتحدثان في كل اتصال؟

كنّا نتبادل النصائح والأسرار الشخصية وكل منا كان مهتمًا وحريصًا على معرفة ما يمر به الآخر والحديث عن كل ما يهم الآخر.

– كيف كانت علاقة أخيك بوالدك الخبير السياحي عز الدين بركات؟

هيثم كان لديه والدان، فقد واحدًا ولم يفقد الآخر، فعلاقتهما كانت كعلاقة أي أب بابنه، ووالدي كان يحب هيثم كثيرًا ويعامله كما يعاملني.

– ما تعليقك على بعض الأقاويل التي ترددت مؤخرًا بأن والدك لم ينفذ وصية والدتك وهي أن تعيشا سويًا؟

عشت مع هيثم لعمر الـ6 سنوات، وبعد وفاة والدتي بثلاث سنوات، اضطر والدي للسفر إلى لندن لمباشرة أعماله، وأراد أن يصطحبنا سويًا، لكن جدتنا رفضت وطلبت من والدي أن يظل هيثم معها حتى لا تشعر بالوحدة، خاصة أن الفنان الراحل أحمد زكي كان على قيد الحياة، ولم يوافق على سفر “هيثم”، وأنا لم يكن لي خيار آخر سوى السفر رغم أن بُعد هيثم وجدتي آلمني نفسيًا.

– بين وفاة هيثم وقدومك لمصر يومان.. ماذا حدث خلالهما؟

في البداية ظننت أن خبر وفاته ليس سوى شائعة أو خبر كاذب، ولكن بمجرد أن نظرت في عيون والدي أيقنت أن الخبر صحيح، ليس من السهل أن أرى شقيقي وهو ميت، لكن حرصت على أن آخذ عزاءه.

– هل تشاجرتما مع بعض يومًا؟

إطلاقا.. دائمًا كنا نشعر ببعض، ولم تقل مشاعرنا يومًا، وهيثم بالنسبة لي كان أخًا وسندًا، وهو كان يبادلني الشعور ذاته.

– ما أكثر ما تفتقده في هيثم بعد وفاته؟

أفتقد فيه حنان الأخ والصديق المخلص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق