أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي




رام الله – (أ ش أ):

أُصيب طالب جامعي فلسطيني بالرصاص الحي في القدم والعشرات بالاختناق؛ نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي داخل جامعة خضوري، فرع العروب شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال شهود عيان، في بيان اليوم الأربعاء: "إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب الطلبة المتواجدين داخل حرم الجامعة، ما أدى لإصابة أحدهم بالرصاص الحي في قدمه، ونقل على إثرها إلى المستشفى؛ لتلقي العلاج".

ويعاني الفلسطينيون في الخليل من جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والنفسية، بالإضافة إلى الصعوبات التي تواجه إقامة مشروعات حيوية أهمها وجود الاحتلال والمستوطنات التي تعترض عملهم كسلطة ومؤسسات، وبالتالي ليس من السهل العمل في ظل هكذا ظروف.

وأدت ممارسات قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين اليومية من اعتداءات على المواطنين وتخريب ممتلكاتهم إلى زيادة معاناة أهالي المدينة، لا سيما في البلدة القديمة والتي أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) على لائحة التراث العالمي بناء على تصويت جرى في 2017.

وعلى صعيد آخر، أُصيب الأسير الفلسطيني شادي فيصل عطا موسى (43 عامًا) وهو من بلدة (مركة) في محافظة جنين بجلطة قلبية نُقل على إثرها إلى المستشفى.

وذكر نادي الأسير – في بيان اليوم /الأربعاء/ – أن إدارة معتقل (النقب الصحراوي) نقلته عبر طائرة وشرعت بإغلاق كافة الأقسام في المعتقل، والأسير محكوم بالسجن 25 عامًا قُضى منها 17 عامًا، وتعرض لإصابة في الرأس خلال اعتقاله عام 2002، وأُصيب سابقًا بجلطة عام 2009، وخضع لعملية جراحية في حينه.

وأضاف: "أن الأسير أحمد زهران (42 عامًا) من بلدة دير أبو مشعل في رام الله يواصل إضرابه عن الطعام منذ 53 يومًا، والأسير مصعب الهندي (29 عامًا) من بلدة تل في محافظة نابلس ومضرب منذ 51 يومًا؛ رافضين اعتقالهما الإداري حيث يقبعان في معتقل "نيتسان – الرملة".

ولفت إلى أن المحكمة العسكرية للاحتلال ثبتت مؤخرًا أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير "زهران" لمدة أربعة أشهر، ورفضت محكمة الاستئنافات العسكرية استئناف الأسير "الهندي" وأبقت على اعتقاله الإداري لمدة ستة أشهر؛ الأمر الذي يؤكد مجددًا الدور الذي تمارسه محاكم الاحتلال كأداة أساسية للانتقام من الأسرى المضربين.

ونوه بأن الأسير عبد الله سمحان (29 عامًا) من بلدة الظاهرية في محافظة الخليل يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 9 أيام؛ احتجاجًا على استمرار اعتقال شقيقته "روان" المحكومة بالسجن لمدة 18 شهرًا، علمًا بأن الأسير سمحان محكوم عليه بالسجن 19 عامًا، وهو معتقل منذ عام 2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق