اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

3 بنوك استثمار تتوقع ارتفاع التضخم السنوي بين 6 و9% في ديسمبر




كتب- مصطفى عيد:

توقعت 3 بنوك استثمار أن يعود معدل التضخم السنوي قبل نهاية العام الجاري إلى الارتفاع، ليتراوح بين 6 و9% خلال ديسمبر المقبل.

وقال بنك استثمار فاروس، في تقرير حديث له، إن من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في نوفمبر وديسمبر المقبلين، ليتراوح بين 6 و7% على أساس سنوي.

وأرجع فاروس ذلك، إلى تأثير فترة الأساس خلال نفس الشهرين من العام الماضي، متوقعا أن يصل متوسط معدل التضخم خلال عام 2019 إلى 9% على أساس سنوي، على أن يصل المتوسط خلال عام 2019-2020 إلى 6%.

كما توقع بنك استثمار شعاع "شعاع لتداول الأوراق المالية مصر"، أن يرتفع معدل التضخم بنهاية العام ليصل إلى 8.6 و9%.

وقال شعاع في تقرير سابق له: "بعد التباطؤ السريع لأربع قراءات متتالية تصل إلى أدنى مستوياتها في عدة سنوات، نتوقع أن يرتفع التضخم مرة أخرى بنهاية عام 2019 ليصل إلى حوالي بين 8.6 و9% في ديسمبر، مع الحفاظ على معدلات مماثلة مع نهاية العام المالي الحالي".

وتوقع بنك استثمار برايم، في تقرير له هذا الأسبوع، أن يصل التضخم السنوي العام إلى 7% في ديسمبر المقبل.

وقال برايم: "ما زلنا نتوقع أن يكون تأثير سنة الأساس القوي قد وصل إلى ذروته حيث من المتوقع أن ينتهي التضخم السنوي العام عند مستوى 7%، تقريبا في ديسمبر، وهو ما يزال أقل بكثير من هدف البنك المركزي البالغ 9% (+/- 3%)".

وكانت معدلات التضخم السنوية واصلت تراجعها الكبير للشهر الخامس على التوالي خلال أكتوبر الماضي، مسجلة أقل مستوى له منذ سنوات، بحسب آخر الأرقام المعلنة من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وانخفض معدل التضخم السنوي إلى 2.4% لإجمالي الجمهورية في أكتوبر مقابل 4.3% في سبتمبر الماضي، ووصل معدل التضخم السنوي في المدن إلى 3.1% مقابل 4.8% خلال سبتمبر.

وسجل معدل التضخم الشهري لشهر أكتوبر معدلًا 1% لإجمالي الجمهورية مقابل 0.3% خلال شهر سبتمبر الماضي، وذلك بسبب ارتفاع أسعار قسم التعليم بنسبة 28.9%، بحسب ما أظهرته بيانات الجهاز.

بينما أظهرت بيانات البنك المركزي اليوم الاثنين، أن المعدل السنوي للتضخم الأساسي ارتفع خلال أكتوبر، لأول مرة في 8 أشهر، ليصل إلى 2.7% مقابل 2.6% في سبتمبر الماضي.

كما سجل التضخم الأساسي الشهري معدلا موجبا 1.1% في أكتوبر 2019 مقابل معدلا سالبا 2.3% خلال سبتمبر الماضي، ومقابل معدلا موجبا 1% في أكتوبر 2018.

وتجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي، غدا الخميس، لبحث مصير أسعار الفائدة، وسط توقعات بخفضها للمرة الثالثة على التوالي، بنسبة تتراوح بين 0.5 و1.5%.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق