أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

عزل ترامب: أبرز ما جاء في أولى جلسات “الإطاحة بالرئيس”




كتب – محمد عطايا:
انطلقت الأربعاء، أولى الجلسات العلنية، التي عقدها مجلس النواب الأمريكي، في إطار التحقيق الهادف لعزل الرئيس دونالد ترامب، الذي يشتبه باستغلاله السلطة.
بدأت أولى الجلسات العلنية، باستجواب دبلوماسيين اثنين، هما ويليام بيل تايلور، السفير الأمريكي السابق لدى أوكرانيا، ورئيس بعثة واشنطن لكييف، وجورج كنت، مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروبية الآسيوية.

مع بدء أولى الجلسات العلنية، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، إن الرئيس ترامب لا يشاهد وغير مهتم بمتابعة تلك الجلسات الهادفة لعزله.
فيما نقلت وسائل الإعلام الأمريكية والدولية، الجلسة الأولى التي بدأت بحديث جورج كنت، عما يعرفه حول استغلال ترامب سلطته لإجبار الرئيس الأوكراني، فتح تحقيقات مع نجل منافس ترامب الأقوى، جو بايدن.

وقال كنت:
ـ الولايات المتحدة تدعم أوكرانيا، بما يتلاءم مع استراتيجية أمريكا لوسط وشرق أوروبا منذ سقوط جدار برلين قبل 30 عامًا.
ـ وصف كيف شن بعض الأمريكيين هجمات على "موظفين أمريكيين متفانين في عملهم"، لتعزيز مصالحهم في أوكرانيا.
ـ أخبر لجنة الاستخبارات بمجلس النواب قلقه من جهود محامي ترامب رودولف جولياني المريبة.
ـ جولياني، محامي ترامب، عمل مع بعض مساعديه على تلطيخ سمعة بعض المسؤولين العاملين في أوكرانيا، مثل السفير الأمريكي بكييف.

وخلال الجلسة الأولى، غرد بعض النواب الجمهوريين بأن الجلسة العلنية التي تجرى في مجلس النواب هدفها تشويه سمعة الرئيس، وأنها لا تبنى على حقائق.
فيما قال البيت الأبيض، إن الجلسات العلنية التي انطلقت مساء الأربعاء، ما هي إلا خدعة جديدة حاكها الحزب الديمقراطي، واصفًا إياها بـ"الخدعة الجديدة، ونفس المستنقع".
ونشر الحساب الرسمي للبيت الأبيض تغريدة على "تويتر"، زعم فيها أن الحزب الديمقراطي يريد فقط إحداث بلبلة عبر وسائل الإعلام التي تنشر الأكاذيب لا الحقائق.
وادعى البيت الأبيض أنه لم يكن أحد من الذين يتم استجوابهم الأربعاء، مشارك في الاتصال الهاتفي الذي تم بين ترامب، ونظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينكسي.
لم تمر قرابة ساعة من بدء الجلسة العلنية، حتى بدأ ويليام تايلور بالإدلاء بشهادته أمام مجلس النوب.

قال تايلور:
ـ سمعت بالفعل عن تعليق المساعدات العسكرية المقدمة إلى أوكرانيا، لكن لم استطع تحديد السبب.
ـ سمعت مع آخرين من المسؤولين الأمريكيين خبر وقف المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، ما جعلنا نصاب "بدهشة كبيرة".
ـ وقف المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، جاء مباشرة من الرئيس دونالد ترامب إلى رئيس أركان الجيش الأمريكي.
ـ سفير الولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي، جوردون سوندلاند أخبرني أن ترامب كان مهتمًا بأن تجري أوكرانيا تحقيقًا مع نجل منافسه الديمقراطي، جو بايدن.
ـ سمع أحد العاملين معي مكالمة هاتفية بين ترامب وسوندلاند، سفير الولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي، والتي تحدث فيها الرئيس عن "التحقيقات".

مجلس النواب الأمريكي، بدأ استجواب تايلور بعد الإدلاء باعترافاته، خاصة حول ما قاله الأخير حول امتلاكه بعض الصور لمحادثات مع سوندلاند، بشأن وقف المساعدات العسكرية الأمريكية واستجواب نجل بايدن.

فيما وصف ونالد ترامب، جلسات استماع مجلس النواب الأمريكي، لكبار مسؤولي البيت الأبيض حول "فضيحة أوكرانيا"، بـ"أكبر احتيال في تاريخ الولايات المتحدة".
وأعاد الرئيس الأمريكي نشر مقطع فيديو بثه البيت الأبيض، عبر "تويتر"، لترامب يتحدث فيه عن إجراءات عزله، قائلًا: "نحارب للقضاء على مستنقع الحزب الديمقراطي.. أنا أحارب لأجلكم".
وقال ترامب إنه كان مشغولًا للغاية لمشاهدة الجلسة الأولى الهادفة إلى عزله، مضيفًا، أنها "خدعة، ومتأكد أنني سأحصل في النهاية على تقرير لما جرى بالاستماع".
بينما قالت نانسي بيلوسي، زعيمة مجلس النواب، الديمقراطية، "عندما نؤدي اليمين الدستورية، فإننا نعد بدعم الدستور والدفاع عنه ضد جميع الأعداء، الأجانب والمحليين. وبذلك، نحن – كل واحد منا – نصبح حماة للدستور".

وأضافت بحسب –سي إن إن- أنه لا يوجد رئيس فوق القانون، مؤكدة أن ما جلسات الاستماع حدث "خطير للغاية" في في الولايات المتحدة، قائلة: "لم يأت أي منا إلى هنا لإقالة الرئيس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق