اخبار المنوعات

«الأسرة ومرض السكري».. شعار اليوم العالمي للسكر



يحيي العالم في الـ 14 نوفمبر من كل عام «اليوم العالمي للسكري»، ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار «الأسرة ومرض السكري»، ويهدف إلى رفع الوعي حول تأثير مرض السكري على الأسرة ودعم شبكة المتضررين، كذلك تعزيز دور الأسرة في إدارة مرض السكري ورعايته والوقاية منه وتعليمه.

وتم اختيار تاريخ 14 نوفمبر لتكريم الدكتور فريدريك بانتينغ الذي شارك في اكتشاف الأنسولين عام 1921، واكتسب هذا الجهد أهمية دولية كبيرة في السنوات الأخيرة مع زيادة انتشار المرض.

وتعود فكرة تخصيص يوم محدّد من كل عام لتسليط الضّوء على مرض السّكري لعام 1991م بجهد مشترك من الفيدراليّة الدّولية للسكري (IDF)، ومنظمة الصحة العالميّة، وقد أصبح اليوم العالمي للسكري يوماَ رسمياً في عام 2006م بقرار من الأمم المتحدة.

يشدد التقرير العالمي الأول للمنظمة عن السكري على الحجم الهائل لمشكلة انتشار المرض وعلى احتمال عكس الاتجاهات الحالية إذا توافرت الأسس السياسية لتنسيق العمل من أجل التصدي للسكري في أهداف التنمية المستدامة وإعلان الأمم المتحدة الخاص بالأمراض غير السارية، إضافة إلى خطة العمل العالمية للمنظمة بشأن الأمراض غير السارية.

ويعرف مرض السكري، بعدم قدرة الجسم وفشله باستخدام سكر الجلوكوز على نحو طبيعي، ويعد سكر الجلوكوز مهماً جداً لعمل خلايا الجسم، فهو مصدر الطاقة للجسم والدماغ وبدونه لا يتمكن الجسم من أداء مهامه كما ينبغي .

وتجدر الإشارة إلى أن تحديد نوع مرض السكري الذي يصيب الفرد يعتمد على المسبب الدقيق له، ولكن وبغض النظر عن المسبب الخفي لمرض السكري، فإن جميع أنواعه تتسبب في النهاية بزيادة السكر في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى تطور مشكلات صحية جدية وخطيرة.

وهنا يتم الإشارة غلى أن هناك ثلاث انواع من السكري، وهم

السكري من النمط 1 والذي يحدث بسبب قلّة إنتاج مادة الأنسولين، السكري من النمط 2 يحدث هذا النمط بسبب استخدام الجسم لمادة الأنسولين بشكل غير فعال، وهو يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، والسكري الحملي وهو فرط سكر الدم، الذي يُتفطّن إليه بادئ الأمر خلال فترة الحمل.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق