اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

“الري” تصدر بيانا تفصيليا بشأن جولة مفاوضات سد النهضة بإثيوبيا (صور)




كتب- أحمد مسعد:

أصدرت وزارة الموارد المائية والري، بيانًا تفصيليًا اليوم الجمعة، بشأن جولة مفاوضات سد النهضة الإثيوبي التي استضافتها أديس أبابا برعاية أمريكية.

وذكرت الوزارة، في بيانها: "بدأت اليوم 15 نوفمبر 2019 فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أعمال الاجتماع الأول من الاجتماعات الأربعة المقرر عقدها على مستوى وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولى، وذلك في ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر الجاري وبرعاية وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولي".

وأضافت الوزارة: "خلال الاجتماع أشار وزير المياه والري المصري خلال كلمته الافتتاحية إلى إن مصر ترحب بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي لأول مرة في هذه المفاوضات، وأضاف أن مصر تعول على هذا الاجتماع أهمية كبيرة من أجل الوصول إلى اتفاق حول المسائل الفنية العالقة في تشغيل وملء سد النهضة، كما تم التأكيد على التزام مصر بالوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن لصالح شعوب الدول الثلاثة".

وأوضحت الوزارة، أن اليوم الأول بحث استعراض العروض التوضيحية التي تشمل رؤية كل دولة في قواعد الملء والتشغيل المقترحة، حيث تم التأكيد أن المقترح المصري جاء على أساس المبادئ والأسس التي سبق وتم التوافق عليها، وتم تبادل المناقشات الفنية بخصوص استفسارات الدول الثلاثة على العروض التوضيحية المقدمة.

يأتي اجتماع اليوم، تفعيلا لاتفاق وزراء مصر وإثيوبيا والسودان خلال اجتماعهم مؤخرًا بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

يذكر أن مصر اقترحت تمرير ما لا يقل عن 40 مليار متر مكعب من المياه سنويا من السد، بينما تقترح السودان تمرير 35 مليار متر مكعب في حين اقترحت إثيوبيا تمرير 31 مليار متر مكعب من المياه سنويا.

يُشار إلى أن سد النهضة محل خلاف بين إثيوبيا ومصر، حيث تخشى مصر أن يؤثر ملء السد على حصتها من المياه.

واستضافت واشنطن مؤخرًا اجتماعا لوزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان للوصول إلى اتفاق، فيما جددت الأطراف الالتزام بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام ويعود بالنفع المتبادل لكافة الأطراف.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق