أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

حبس عارضة أزياء إثيوبية 10 سنوات للمساعدة في حادث إرهابي بلندن


أعلنت السلطات في لندن حبس عارضة الأزياء الإثيوبية "موليمبيت جيرما"، 10 سنوات، لتورطها في مساعدة الارهابيين المسئولين عن قتل 52 شخصا في تفجير قطار لندن في 21 يوليو 2005.
واتهمت موليمبيت جيرما، بإخفاء أخيها الجهادي "حسين عثمان"، ومعالجته جراحيا بعد محاولته الفاشلة لقتل الركاب في لندن، بالإضافة إلى مساعدته في الفرار من البلاد دون إبلاغ الشرطة عن خطة القتل الجماعي التي كانت تعلم بها.
وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، فقد حصلت الطالبة السابقة بكلية الصيدلة، على العديد من الأموال، فقد أخذت مبلغ "1.4 مليون" جنيه إسترليني كمساعدات قانونية لمحاربة العدالة والدفع للمحامين، بالإضافة إلى حصولها على آلاف الجنيهات الإسترلينية من أجل كفاحها في مجال حقوق الإنسان.
واستفادت جيرما أيضًا، التي شاركت في السابق في مسابقة ملكة جمال برايتون، بمبلغ يصل إلى أكثر من 30 ألف جنيه إسترليني، من الأموال المخصصة لمساعدتها القانونية بالمحاكمة وللمحامين من أجل الفوز بمعركة تجنب الترحيل، في الفترة من عام 2009 إلى 2013.
ومن جانبه قال المسئول في حملة حقوق الضحايا، هاري فليتشر: "المبالغ التي تمنح لمرتكبي العمليات الإرهابية ضمن المساعدات القانونية هائلة مقارنة بتعويضات الضحايا".
ورفضت وزارة الداخلية البريطانية التأكيد أو الرفض إذا كان طلب جيرما للبقاء في لندن سيحقق، أم سيتم ترحيلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق