اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

وزير الصناعة البيلاروسي يزور مصر الشهر المقبل لبحث سبل تعزيز التعاون




القاهرة- (أ ش أ):

قال سفير بيلاروسيا بالقاهرة سيرجي تيرتنتييف، إنه يتم الإعداد حاليًا لزيارة وفد أعمال برئاسة بافيل أوتيوبين وزير الصناعة البيلاروسي للقاهرة، الشهر المقبل؛ لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي واستكشاف إمكانيات التعاون في منطقة قناة السويس الاقتصادية، مشيرًا إلى أنه يتم التخطيط حاليًا لعقد الاجتماع السابع للجنة التجارة المصرية البيلاروسية المشتركة بداية العام المقبل؛ لبحث آفاق توسيع التعاون الاقتصادي والصناعي بين البلدين.

وأضاف سفير بيلاروسيا، في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الثلاثاء، أنه من المتوقع أن يقوم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار بزيارة عمل إلى مينسك في فبراير عام 2020، مشيرًا إلى أن كلا الجانبين يبحثان عقد أول اجتماع لمجلس الأعمال المصري البيلاروسي، الذي تم تشكيله في الصيف الماضي، خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لمينسك.

وأفاد بأن التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر وبيلاروسيا يتطور بشكل مستمر، حيث تم تنظيم العديد من الأحداث السياسية والاقتصادية رفيعة المستوى هذا العام، من أهمها زيارة الرئيس السيسي إلى بيلاروسيا الصيف الماضي، وانعقاد الاجتماع السادس للجنة التجارة المصرية البيلاروسية المشتركة، والتي أثرت بشكل إيجابي على التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وأكد أن الزيارة الرسمية للرئيس السيسي، في يونيو الماضي، تعد حدثًا تاريخيًا في العلاقات الثنائية ليس فقط لأنها أول زيارة لزعيم مصري إلى بيلاروسيا، لكن بسبب الاتفاقيات التي تم التوصل إليها من قبل الرئيسين، من بينها برنامج شامل (خارطة الطريق) للتعاون في كافة المجالات، موضحًا: "نركز جهودنا الآن على تنفيذ خارطة الطريق بهدف إقامة مشروعات جديدة وخلق ظروف أكثر ملائمة للتعاون بين دوائر الأعمال".

وأوضح أن قيمة التبادل التجاري بين البلدين بلغت 123 مليون دولار، خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر عام 2019، بزيادة تقدر بنحو 56% عن العام السابق، مشيرًا إلى أن الصادرات المصرية لبيلاروسيا بلغت 6ر20 مليون دولار، بينما وصلت الصادرات البيلاروسية لمصر 102.9 مليون دولار بزيادة تقدر بنحو 75%.

وعن المشروعات المشتركة، قال تيرتنتييف إنه يتم حاليًا تنفيذ 20 مشروعًا مشتركًا في مجالات الصناعة والزراعة والعلوم والتعليم والأمن في مصر، مشيرًا إلى إنطلاق مشروع خط تجميع الجرارت في الإسكندرية عام 2017 وخطوط تجميع معدات النقل والبناء والمعدات الزراعية في القاهرة عام 2018، ونعمل حاليًا على التوسع في هذه المشروعات وزيادة المكون المحلي من خلال إقامة شبكة من مراكز المبيعات والخدمات.

وأضاف أن أكاديمية البحث العلمي في مصر تنفذ بعض المشروعات مع نظيرتها البيلاروسية في مجالات مواد نانوية وعلم الوراثة الجزئي وعلوم المعادن والمركبات الجوية المسيرة، فضلا عن تنظيم أول دورة تدريبية في أبريل الماضي للمتخصصين المصريين في مجال تصميم وإنتاج الآثاث في القاهرة، ومن المتوقع عقد دورة تدريبية أخرى في مينسك في ديسمبر هذا العام.

وأردف قائلًا: "إنه تم تأسيس كلية الهندسة المشتركة بين الجامعة التقنية الوطنية البيلاروسية في مينسك ومعهد التبين للدراسات المعدنية بالقاهرة في سبتمبر الماضي"، مشيرًا إلى عقد برنامج تدريبي للمصريين لمدة عامين في معهد التبين ثم 3 سنوات في الجامعة التنقية الوطنية البيلاروسية، وهي الرائدة في التعليم الهندسي في المنطقة، موضحا أن الحكومة البيلاروسية خصصت لأول مرة، 3 منح للطلاب المصريين للدراسة في الجامعات البيلاروسية عام 2019، ومن المتوقع زيادة هذه المنح العام المقبل.

وأشار إلى أن الجانبين يبحثان إمكانية بدء مشروعات جديدة في مجالات التجارة والاقتصاد والتعاون الصناعي والعلوم والتعليم والرياضة والسياحة، والتعاون مشروعات صديقة للبيئة مثل توريد ترام وعربات كهربائية إلى مصر، لافتًا إلى بيلاروسيا تدرس إمكانية المشاركة في إقامة مشروعات انتاجية مشتركة في المنطقة الصناعية الروسية.

وأعرب عن اعتقاده بوجود إمكانيات استثمارية كبيرة في مجالات التنمية الصناعية والزراعة والموارد المائية والتعدين والتشييد والسياحة في محافظات مصر الوسطى والصعيد، بالإضافة إلى محافظة جنوب سيناء، مؤكدًا استعداد مينسك للمساعدة في تنفيذ المشروعات الاستثمارية من خلال نقل التكنولوجيات وتدريب المتخصصين وتطوير تصميم والمشروعات وتوثيقها والإمداد بالمعدات ذات التكنولوجيا الفائقة.

وشدد على ضرورة بذل الجهود لإزالة بعض الحواجز التي مازالت قائمة في التجارة الثنائية، مؤكدًا دعم الجانب البيلاروسي للجهود الرامية للتوصل إلى اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوراسي الاقتصادي في ضوء عضويتها في هذا الاتحاد.

وعن السياحة، قال تيرتنتييف إن مصر أصبحت المقصد السياحي المفضل للسائحين البيلاروسيين الذين بلغ عددهم 213 ألف سائح خلال العام الماضي، بزيادة تقدر بـ5 أضعاف عما كانت عليه عام 2016، وفقًا للإحصاءات الرسمية، معربًا عن اعتقاده بأن منح السائحين البيلاروسيين التأشيرة فور الوصول إلى جميع الموانئ المصرية سوف يزيد من تدفق السائحين لمصر.

ولفت إلى أن بيلاروسيا تولي اهتمامًا خاصًا بالسائحين المصريين الذين يزورون المصحات والمراكز الصحية في البلاد، وقال: "ندرس بجدية إمكانية الترويج للسياحة الإسلامية".​

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق