أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

البنتاجون يحذر من سعي إيران لشراء أسلحة بمجرد انتهاء الحظر الأممي في 2020




واشنطن – (أ ش أ):

حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون)، الثلاثاء، من أن إيران ستسعى للحصول على طائرات مقاتلة ودبابات جديدة من روسيا والصين عندما ينتهي حظر توريد الأسلحة إليها في أكتوبر 2020.

وقال مسؤول استخباراتي عسكري أمريكي بارز، في تصريحات للصحفيين داخل البنتاجون -حسب ما نقلته صحيفة "ذا هيل" الأمريكية- إن طهران من المتوقع أن "تسعى وراء مقاتلات نظرا لأن قواتها الجوية عتيقة"، إضافة إلى دبابات حربية لأنها لم تتمكن من الحصول على دبابات جديدة منذ سنوات.

وأوضح المسؤول أن هدف إيران الأساسي هو ردع أي هجمات محتملة على أراضيها وضمان القدرة على استعراض قوتها ونفوذها في المنطقة لإثبات حضور إقليمي قوي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه حسب تقرير صدر عن وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية، الثلاثاء، فإن "إيران تظل معتمدة على دول مثل روسيا والصين في حيازة القدرات العسكرية التقليدية المتطورة".

وأضاف التقرير الاستخباراتي العسكري أن رفع الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة عن إيران سيتيح لها شراء أسلحة متطورة جديدة من دول أجنبية لتحديث قواتها المسلحة بما في ذلك معدات لم تتمكن من الحصول عليها منذ عقود.

وذكر التقرير، الذي يحمل عنوان "قوة إيران العسكرية"، أن طهران مهتمة بالحصول على أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، وهو نفسه الذي تسلمته تركيا هذا الصيف، كما تسعى لشراء نظام "باستيان" الدفاعي الصاروخي الساحلي من روسيا، وكذلك الطائرات المقاتلة الروسية "سو-30"، وطائرات التدريب "ياك-130"، والدبابات الحربية "تي-90".

وأكد التقرير أن قادة إيران بالفعل يقيمون ويناقشون المعدات العسكرية ذات أولوية الشراء من روسيا ثم الصين، مشيرا إلى أن الطائرات ذاتية القيادة هي أكثر قدرات إيران الجوية التي تتطور بشكل سريع.

يذكر أن حظر توريد الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة ضد إيران في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979 ستنتهي صلاحيته العام المقبل بموجب البنود التي يتضمنها اتفاق إيران النووي الذي وقعته طهران مع القوى الست الكبرى في جنيف عام 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق