أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

“التحرير الفلسطينية” تندد بإغلاق إسرائيل مؤسسات في القدس والتحضير لضم الأغوار




رام الله- (د ب أ):

نددت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأربعاء بإغلاق إسرائيل مؤسسات فلسطينية في شرق القدس والمصادقة على مشروع قانون لفرض السيادة على منطقة الأغوار في الضفة الغربية.

وقالت عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي ، في بيان صحفي ، إن السلطات الإسرائيلية أغلقت مكتب مديرية التربية والتعليم ومكتبا يُزوّد تلفزيون فلسطين بالخدمات الإعلامية لمدة ستة أشهر لكل منهما، بناء على قرار من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان.

وأضافت عشراوي أنه تم ذلك إغلاق المسجد الرصاصي في البلدة القديمة والاستيلاء على مفاتيحه واحتجازها لموظفي مدرسة الأيتام الإسلامية لعدة ساعات داخله، إضافة إلى اعتقال مدير التربية والتعليم ومدير المركز الصحي العربي في المدينة.

واعتبرت عشراوي أن هذه الخطوات "تأتي في سياق الدعم الأمريكي المطلق لحكومة بنيامين نتنياهو المتطرفة، وهي استمرار للعدوان المتصاعد على القدس ومؤسساتها بهدف إخفاء حقيقة ما يجري على الأرض وتصفية الوجود الفلسطيني ومؤسساته الوطنية".

وقالت إن "انتهاكات إسرائيل متواصلة في المدينة المقدسة بما في ذلك عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري والتمييز العنصري التي يتعرض لها المقدسيون عبر الاستمرار في سياسة التوسع الاستيطاني ومصادرة الأرض وهدم المنازل، وسحب الهويات، والإعدامات الميدانية، وتهويد التعليم والاهمال المتعمد للأوضاع التعليمية المتردية".

وأضافت أن إسرائيل تشن" هجمة خطيرة على المقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية في مخالفة صريحة وواضحة للاتفاقات الموقعة وقرارات الشرعية الدولية".

كما نددت عشراوي بمصادقة نتنياهو على تقديم مشروع قانون من شأنه أن يطبق سيادة إسرائيل على الأغوار التي تشكل ثلث مساحة الضفة الغربية.

وأكدت أن "هذا الإجراء الخطير يأتي عقب الضوء الأخضر والتشجيع الفاعل الذي منحته الإدارة الأمريكية لليمين الإسرائيلي للاستمرار في نهب أراضي دولة فلسطين".

وحذرت المسؤولة الفلسطينية من مواصلة إسرائيل "تصعيد نهجها القائم على الاستهتار بالمجتمع الدولي وقراراته وقوانينه بغطاء ودعم أمريكيين إذا لم ترتق دول العالم إلى مستوى مسؤولياتها في وضع حد فوري لخرق القانون الدولي وحرمانها الشعب الفلسطيني من حقوقه الثابتة التي أقرتها الشرعية الدولية ".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق