أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

لماذا تعتبر شهادة سوندلاند الأهم في قضية عزل ترامب؟




يدلي السفير الأمريكي في الاتحاد الأوروبي، جوردون سوندلاند، بشهادته اليوم الأربعاء، في أكثر اللحظات أهمية في تحقيق مجلس النواب الأمريكي بشأن إجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب.
لماذا تعتبر شهادة سوندلاند الأهم؟
يعتبر "جوردون سوندلاند"، هو أول شاهد له خط اتصال مباشر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب وكالة "رويترز".
وشهدت الفترة منذ منتصف يوليو إلى منتصف سبتمبر الماضي، العديد من الاتصالات بين سوندلاند وترامب، وفقًا لشهادة الشهود الآخرين، ويمكن أن تسلط شهادة السفير الأمريكي الضوء على ما إذا كان ترامب قد أساء استغلال سلطته، من خلال تعليق تقديم المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، حتى تبدأ كييف فتح التحقيقات حول نجل نائب الرئيس السابق ومنافسه السياسي "جو بايدن".
دور سوندلاند في علاقات الولايات المتحدة مع أوكرانيا؟
كان سوندلاند واحد من ثلاثة مسؤولين تولوا إلى حد كبير السياسة الأمريكية الأوكرانية، وأكد دبلوماسيون أمريكيون في شهادتهم، على دور سوندلاند كشخصية مركزية في العلاقات الأمريكية الأوكرانية.
وعين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سوندلاند في هذا المنصب، بعد تبرع الأخير بمبلغ مليون دولار للجنة ترامب الأفتتاحية.
لماذا تحتاج لجنة التحقيقات بالكونجرس شهادة سوندلاند؟
استمع الديمقراطيون إلى شهادات تفيد بأن سوندلاند كان على اتصال دائم مع ترامب، وبإمكانه تقديم وصف مباشر عن اهتمام ترامب بالضغط على الرئيس الأوكراني لإعلان تحقيق يتعلق بنجل "جو بايدن" المرشح المنافس لترامب، كما سيواجه أسئلة حول دور "رودي جولياني" المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي في هذا الشأن.
ومن المرجح أن يبحث المشرعون في المحادثة الهاتفية بين سوندلاند وترامب في 26 يوليو الماضي، حيث قال أحد الشهود: إن سوندلاند طمأن ترامب إلى أن الأوكرانيين سيوافقون على التحقيق مع بايدن.
بالإضافة أيضًا إلى سؤاله عن اجتماع البيت الأبيض في 10 يوليو الماضي، حيث أوضح سوندلاند وفقًا لشهادة أحد مسئولي مجلس الأمن القومي، أن الأوكرانيين سيتعين عليهم الموافقة على التحقيق مع بايدن، فقط من أجل الحصول للرئيس الأوكراني على مقابلة مع ترامب.
كيف تغيرت شهادة سوندلاند؟
أكد سوندلاند للمشرعين خلال شهادة مغلقة في أكتوبر الماضي، أنه لا يعرف أي شروط مسبقة بشأن المساعدات العسكرية الأوكرانية، والتي كان قد وافق عليها الكونجرس لمساعدتها في محاربة الانفصاليين الروس في شرق أوكرانيا.
ولكن في 4 نوفمبر، أكدت لجان التحقيق في الكونجرس، أن تصريحات الشهود الآخرين، قد أنعشت ذكريات سوندلاند حول محادثات معينة في أوائل سبتمبر الماضي، حيث قال سوندلاند: إنه يتذكر الآن أنه أخبر أحد مساعدي الرئيس الأوكراني في أوائل سبتمبر، أن الولايات المتحدة الأمريكية لن ترسل المساعدات حتى تبدء أوكرانيا التحقيقات.
لم يذكر سوندلاند محادثته الهاتفية مع ترامب يوم 26 يوليو الماضي في شهادته الأولى، بينما أكد شخص مطلع على الموضوع، أنه يعتزم معالجة هذا الأمر خلال شهادة اليوم الأربعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق