أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

نيويورك تايمز: توقيع ترامب قانون حقوق الإنسان في هونج كونج قد يعقد محادثات التجارة مع الصين




نيويورك – (أ ش أ):

رأت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن وصول مشروع قانون يلزم الولايات المتحدة بدعم الناشطين المؤيدين للديمقراطية في هونج كونج إلى مكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صباح اليوم الخميس ربما يعقد من محادثات الإدارة الأمريكية مع الصين بشأن إنهاء الحرب التجارية بينهما، إذا ما قرر ترامب توقيعه.

وذكرت الصحيفة – في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني – أن مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ الأمريكي سيطالب الحكومة الأمريكية بفرض عقوبات على المسؤولين الصينيين المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم.

وأضافت الصحيفة أن مجلس النواب الأمريكي وافق أمس بأغلبية 417 صوتا مقابل صوت فقط على قانون حقوق الإنسان والديمقراطية في هونج كونج الذي أقره مجلس الشيوخ بالإجماع أمس الأول، ومن ثم أرسله إلى البيت الأبيض كي يوقع عليه ترامب.

وأوضحت (نيويورك تايمز) أنه إذا ما وقع ترامب على مشروع القانون، فسوف يطلب القانون أيضًا من وزارة الخارجية الأمريكية القيام بمراجعة سنوية لوضع الحكم الذاتي، الذي تمنحه واشنطن إلى هونج كونج، فيما يتعلق بالاعتبارات التجارية، لافتة إلى أن وضع الإقليم منفصل عن علاقة الولايات المتحدة مع البر الرئيسي الصيني وأن إلغاء هذا الوضع يعني ظروف تجارية أقل ملاءمة بين الولايات المتحدة وهونج كونج.

وأشارت إلى أن مجلس الشيوخ أقر مشروع قانون لحقوق الإنسان والديمقراطية في هونج كونج بالإجماع. وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقر في وقت سابق نسخته الخاصة بالإجماع، لكنه وافق على نسخة مجلس الشيوخ من أجل الإسراع في سن التشريع.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي قولها في تصريح بقاعة مجلس النواب: "إذا لم تعلن أمريكا دعمها لحقوق الإنسان في الصين بسبب المصالح التجارية، فإننا نفقد بذلك كل السلطة المعنوية للتحدث عن حقوق الإنسان في أي مكان أخر".

وأوضحت (نيويورك تايمز) أنه نظرًا لتأييد أغلبية في الكونجرس لمشروع القانون تتجاوز حق النقض، فإنه يمكن سنه حتى لو استخدم ترامب حق الفيتو لمعارضته.

ورجحت الصحيفة أن يؤدي إقرار مشروع القانون إلى توتر العلاقات مع الصين في توقيت حساس تجرى فيه المفاوضات التجارية بينهما.

وأضافت أنه على الرغم من إعلان ترامب شهر أكتوبر الماضي أن الولايات المتحدة والصين قد توصلتا إلى اتفاقية "تاريخية" يطلق عليها المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري، تبيّن أه توقيع صفقة أمر صعب المنال.

ويواصل الجانبان التفاوض ويمكنهما التوصل إلى اتفاق في الأسابيع القليلة المقبلة. لكن ترامب أعطى إشارات متضاربة حول ما إذا كان يريد هذه الصفقة أم لا.

واختتمت الصحيفة الأمريكية تقريرها بالقول إن احتمالية توقيع مشروع قانون هونج كونج قد زعزع ثقة محللي وول ستريت الذين أصبحوا أكثر تفاؤلاً خلال الأسابيع الأخيرة حيال إمكانية إلغاء الرسوم الجمركية في إطار المرحلة الأولى من الصفقة التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق