أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

المتهم نتنياهو.. تفاصيل قضايا الفساد المتورط فيها رئيس وزراء إسرائيل




كتب – محمد صفوت:

قرر المدعي العام الإسرائيلي، اليوم الخميس، توجيه اتهامات بالفساد لرئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ليكون بذلك أول رئيس وزراء يواجه اتهامات بالفساد وهو في منصبه.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، قرر المدعي العام أفيخاي ماندلبليت توجيه اتهامات بالرشوة والفساد لنتنياهو، وبذلك يكون أول رئيس وزراء لدولة الاحتلال يواجه اتهامات وهو في منصبه.

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عدة قضايا متعلقة بالفساد، وتحقيق منافع شخصية.

وكان قد أعلن آفخاي مندلبليت، في فبراير الماضي، نيته التقدم بلائحة اتهام من 3 ملفات ضد نتنياهو.

وبحسب بيانات سابقة للإدعاء الإسرائيلي فإن التهم الموجهة لنتنياهو تتلخص في 3 ملفات، أولها تهم بالاحتيال وخرق الثقة في الملف 1000 والاحتيال وخرق الثقة في الملف 2000 وتلقي الرشوة والغش وخرق الثقة في الملف 4000.

تفاصيل القضايا التي يحاكم فيها نتنياهو

يتعلق الملف الأول الذي يحمل رقم 1000، بتلقي رئيس الوزراء رشوة على شكل هدايا، من رجل الأعمال أرنون ميلتشين وهو منتج سينمائي في هوليوود ومواطن إسرائيلي، ورجل الأعمال الأسترالي جيمس باكر، مقابل تقديم خدمات لهما.

وتتهم الشرطة الإسرائيلية، رئيس الوزراء بتلقي رشوة تقدر بـ300 ألف دولار في صورة هدايا بالملف الأول، تضمنت "مجوهرات وأنواع من السيجار الفاخر والشمبانيا" مقابل أن يعمل نتنياهو نيابة عن ميلشان في مسائل تتعلق بالتأشيرات الأمريكية، وحاول سن تشريع لإعفائه من الضرائب، كما سعى لتعزيز مصالحه في سوق الإعلام الإسرائيلي، حسبما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.

وتتضمن قضية الملف 1000 تهمتي الاحتيال وانتهاك الثقة.

أما الملف 2000، الذي يحاكم بشأنه رئيس الوزراء الإسرائيلي، فيتناول الاجتماعات التي عقدها نتنياهو مع أرنون موزيس رجل الأعمال وناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، بهدف حصول نتنياهو على تغطية إعلامية إيجابية له ولأسرته، مقابل التضييق على صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة.

وفي هذه القضية وجهت الشرطة تهم الاحتيال وانتهاك الثقة، مبررة ذلك بأن أفعال نتنياهو من شأنها أن تضعف المنافس الرئيسي في الانتخابات مقابل حصوله على تغطية صحفية إيجابية.

وبحسب تقارير تلفزيونية، تستند إلى تحقيقات مسربة للشرطة الإسرائيلية، فإن زوجة أديلسون ممول صحيفة "إسرائيل هيوم" شهدت بأن سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء، مارست ضغوطا كي تقدم لها هدايا وتغطية إعلامية إيجابية.

الملف 4000، يمثل القضية الثالثة التي يحاكم فيها نتنياهو، ويتهم فيه بتقديم تسهيلات ضريبية لشركة الاتصالات الإسرائيلية "بيزك"، بقيمة تقارب 276 مليون دولار، مقابل قيام موقع "واللا" الإخباري، المملوك للمدير العام السابق للشركة، ومالكها شاؤول ألوفيتش، بتغطية إخبارية إيجابية لنتنياهو وأسرته.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الملف 4000، هو أخطر قضية يواجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي، ويشهد فيها اثنين من أقرب مساعدي نتنياهو السابقين.

والشرطة الإسرائيلية، أعلنت أن التهم الموجهة لرئيس الوزراء في الملف 4000، تتضمن الرشوة والاحتيال وانتهاك الثقة.

لا يعد نتنياهو، أول رئيس وزراء إسرائيلي، يحاكم بتهم الفساد وتلقي الرشوة، فسبقه رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، لكن الأخير واجه الاتهامات بعد خروجه من منصبه.

قضت محكمة بسجن أولمرت لمدة 6 سنوات في مايو 2014، بتهمة تلقي الرشوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق