أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

نتنياهو يواجه تحديات حزبية وسط تزايد المشكلات القانونية




تل أبيب – (د ب أ):

تقدم جدعون ساعر النائب عن حزب "ليكود"، بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد بطلب لرئاسة الحزب لإجراء انتخابات تمهيدية بحلول 11 ديسمبر المقبل، وذلك أملا في الإطاحة بنتنياهو.

وهذه هي أول محاولة رسمية داخل الحزب المنتمي إلى تيار يمين الوسط للإطاحة بزعيمه منذ إعلان النائب العام الإسرائيلي أفيحاي مندلبليت الأسبوع الماضي توجيه اتهامات لرئيس الوزراء تتضمن الاحتيال وخيانة الأمانة والحصول على رشى.

وتنتهي في 11 من الشهر القادم مهلة منحها الرئيس رؤوفين ريفلين لنواب الكنيست لتشكيل حكومة، وإلا فإنه سيتعين التوجه لانتخابات نيابية ستكون الثالثة في إسرائيل خلال عام واحد.

وانتقد أعضاء الليكود الموالون لنتنياهو، ومن بينهم وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريجيف، خطوة ساعر ضد رئيس الوزراء.

وتتزايد الضغوط على نتنياهو بسبب فشله في تشكيل حكومة بعدما لم يسفر إجراء الانتخابات مرتين عن نتيجة غير حاسمة العام الجاري، تاركة إسرائيل في حالة مستمرة من الشلل السياسي.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي عن ساعار القول إن اقتراحه سيقود إلى "تشكيل حكومة ضمن الكنيست الحالي وينهي الأزمة السياسية المستمرة منذ عام تقريبا، وسيمنع الانجرار لانتخابات نحن في غنى عنها".

وقوبل الاقتراح على الفور بانتقادات من أعضاء الحزب الموالين لنتنياهو الذين اتهموا ساعار بعدم الولاء.

كما اقترح النائب عن حزب ليكود نير بركات إجراء انتخابات داخل الحزب على منصب قائم بأعمال رئيسه فقط "لتفادي حدوث انقلاب داخل الحزب من جهة، ومن جهة أخرى للاستعداد ليوم ما بعد نتنياهو".

وأصبحت "الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل" اليوم أول جهة تقدم دعوى للمحكمة العليا من أجل إجبار نتنياهو على الاستقالة في ظل اتهامات الفساد.

وكان نتنياهو أكد الخميس عزمه على البقاء في منصبه، ووصف توجيه لائحة اتهام له بأنه أمر يرقى إلى مستوى "محاولة الانقلاب".

يشار إلى أن نتنياهو متهم بمحاولة التأثير على التغطية الإخبارية لصالحه وبتلقي هدايا باهظة الثمن من رجال أعمال مقابل خدمات سياسية.

وأشاد ساعر في مقابلة مع القناة الثانية عشرة في التلفزيون الإسرائيلي بإنجازات رئيس الوزراء الأطول بقاء في المنصب، لكنه انتقد أيضا تصريحات نتنياهو ضد ماندلبليت ووصفها بأنها "غير مسؤولة".

وقال ساعر: "أعرف (نتنياهو) منذ 30 عامًا. وبدأت العمل معه منذ 20 عاما. آمل بشدة أن ينجح رئيس الوزراء في إثبات براءته".

وأشار ساعر إلى أن نتنياهو قد عين ماندلبليت بنفسه مستشارًا قانونيا للحكومة في الماضي. وأضاف: "أنا أعلم عدالة المدعي العام ونزاهته. هذه ليست محاولة للإطاحة بالحكومة. وليس من قبيل الخطأ فحسب قول هذا، لكنه تصرف غير مسؤول أيضا".

تجدر الإشارة إلى أن القانون الإسرائيلي لا يلزم نتنياهو بالاستقالة من منصبه بسبب توجيه لائحة اتهام ضده، وإنما يجبره فقط على الاستقالة إذا ما تمت إدانته في النهاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق