اخبار المنوعات

حرائق غابات أستراليا تهدد «الكوالا» بالانقراض



بفعل موجة الجفاف العاتية وحرائق الغابات، التي تجتاح استراليا للمرة الأولى في تاريخها، بات حيوان «الكوالا»، الذي يعيش بتلك الغاباب، هو الضحية الأكثر تضرراً، إذ تعرضت أعداد كبيرة منه للهلاك، فضلاً عن دمار 80% من مساكنه وعوامل البقاء اللازمة لاستمرار حياته.

في تقرير نشرته صحيفة «ذا هيل» الأمريكية، ومجلة «فوربس» الأمريكية، أمس الأول، كشفت ديبورا تابارت، رئيس «مؤسسة الكوالا الأسترالية» أن حرائق الغابات الأخيرة أهلكت أكثر من ألف حيوان كوالا ودمرت 80% من مساكنه.

كانت مؤسسة «كوالا الأسترالية» أفادت بتوقعات «انقراض حيوان الكوالا وظيفيا» في مايو الماضى، مشيرة إلى وجود أقل من 80 ألف فقط منه في البرية، وهذه التوقعات كانت سابقة للإحصائية الأخيرة التي أصدرتها المؤسسة بخصوص ضحايا حرائق غابات أستراليا. وعلمياً يصبح الحيوان «منقرضًا وظيفيا» إذا تواجد منه عدد أقل من أفراد التزاوج الذين يمكنهم إنجاب جيل جديد.

وأوضحت مجلة «فوربس» أن حيوان الكوالا بات يعانى تراجعاً في حجم الدور الأيكولوجى الذي يلعبه، فضلاً عن تراجع احتمالات قدرته على البقاء كفصيل على المدى الطويل، نظراً لوجود أسباب عديدة تعزز تراجع هذا الدور، أبرزها أنه بغض النظر عن حرائق غابات أستراليا التي تمثل تهديداً مباشراً لحياة الكوالا، ونجم عنها هلاك أعداد كبيرة منه، فإن عوامل البقاء، وتحديداً، المصادر التي يعتمد عليها الكوالا في الحصول على إمداداته الغذائية الرئيسية، مثل أشجار الكينا- الإكليتوس- لم تعد ببعيدة عن الهلاك بفعل الحرائق. والمعروف أن حيوان الكوالا البالغ يتغذى على رطلين من أوراق هذا الشجر يومياً، ورغم أن الأشجار التي أهلكتها الحرائق ستنمو مرة أخرى بعد انتهاء موجة الحرائق، فإنها ستترك حيوانات الكوالا الناجية جائعة لعدة أشهر حتى تمام الإنبات. وبحسب «فوربس»، فإن الكثيرين من عشاق الكوالا يطالبون الحكومة الأسترالية بسن قانون حماية الكوالا الذي تم تقديمه في عام 2016 ولم يتم تمريره وسنه حتى الآن.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق