اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

تقرير.. هل يكسر “أهلي رادس” عقدة النجم على ملعبه المفضل؟




القاهرة – مصراوي:

يرتبط اسم "الملعب الأولمبي" بمدينة رادس التونسية بذكريات رائعة مع النادي الأهلي وجماهيره الذى حقق فوق أرضية ميدانه انتصارات رائعة أهمها الفوز ببطولتين لدوري الأبطال، فضلاً عن إقصاء ثلاثة فرق تونسية من بطولتي الكونفيدرالية ودوري الأبطال للحد الذى جعل أنصار الأحمر يعتبرون رادس "أسطورتهم".

وفاز "أهلي رادس" ببطولتين لدوري أبطال أفريقيا على الصفاقسي والترجي 2006،2012، وأقصي الأفريقي من الكونفيدرالية عام 2015 من الملعب نفسه، وهو ما فعله مع الترجي ببطولة دوري الأبطال 2017 التى أقصاه منها من دور الـ8، قبل أن يحقق فوزاً غالياً بدور المجموعات بنسخة 2018.

ولكن نهائي 2018 شهد كسر الهيمنة الأهلاوية على الملعب الأولمبي بالخسارة من فريق الدم والذهب بثلاثية نظيفة؛ ليفشل الفريق الأحمر في الحفاظ على تفوقه في مباراة الذهاب 3-1 ويفقد لقب الأميرة الأفريقية.

ويصطدم الأهلي بالنجم الساحلي في أولي مباريات المجموعة الثانية، وهو يسعي لاستعادة أسطورته وكسر عقدة النجم الساحلي في تونس الفريق الذي استعصي على نادي القرن فى أفريقيا وفشل فى الفوز عليه في معقله بسوسة.

وفشل الأهلي في الفوز على الإيتوال خلال 6 مواجهات التى أقيمت في تاريخهم بواقع 4 في دوري الأبطال ومباراة ببطولة دوري أبطال العرب ومثلها في الكونفيدرالية، فتعادل الفريقان في 4 مباريات، وخسر النادي المصري مرتين في سلسلة المواجهات التي بدأت منذ 17 عامًا، وتحديداً في الـ24 من ديسمبر 2003.

وبلغ عدد مواجهات الأهلي مع الأندية التونسية 43 مباراةً، تمكّن الأهلي من تحقيق الفوز في 19 مباراة، وكان التعادل حاضرًا في 15 مباراة، منها 9 تعادلات سلبية فيما تلقى 9 هزائم، وسجل الأحمر أكبر فوز في تاريخ لقاءاته بالأندية التونسية كان على حساب النجم الساحلي بنتيجة 6-2 في إياب نصف نهائي النسخة 2018 من دوري الأبطال.

ويعد محمد أبوتريكة نجم الأهلي الأسبق الهداف التاريخي للنادي الأهلي أمام فرق تونس، بعدما نجح أمير القلوب في تسجيل 6 أهداف، ويأتي من بعده وليد أزارو، الذي نجح في تسجيل 5 أهداف.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق