اخبار التكنولوجيا

علماء: شبكات المخ تلعب دورًا رئيسيًا في خطر الانتحار


حدد فريق من العلماء البريطانيين الشبكات الرئيسية داخل الدماغ والتي زعموا أنها تتفاعل لزيادة خطر تفكير الفرد في الانتحار أو محاولته.

وعكف العلماء في جامعة «كامبريدج» ببريطانيا على بحث وتحليل أدلة على حدوث تغييرات هيكلية ووظيفية وجزيئية في الدماغ يمكن أن تزيد من خطر الانتحار، وتمكنوا من تحديد شبكتين في الدماغ، والروابط بينهما، والتي تبدو أنها تلعب دورًا مهمًا.

وتتضمن أولى هذه الشبكات مناطق باتجاه مقدمة الدماغ تُعرف باسم «القشرة الفص الجبهي الإنسي» وعلاقاتها في مناطق أخرى في المخ تشارك في العاطفة، وتؤدي التغيرات فيها إلى أفكار سلبية مفرطة وصعوبات في تنظيم العواطف، وتحفيز أفكار الانتحار، وفقا للنتائج المتوصل إليها، والتي نشرت في مجلة «الطب الجزئي».

وتتضمن الشبكة الثانية مناطق تعرف باسم «القشرة الأمامية الجبهى الظهرية» ونظم التلفيف الأمامي السلفى.

وأوضحت الدراسة أن التعديلات في هذه الشبكة قد تؤثر على محاولة الانتحار جزئيا، بسبب دورها في صنع القرار، وتوليد حلول بديلة للمشاكل والسيطرة على السلوك.

وقال الباحثون إنه حال تعديل الشبكتين من حيث هيكلها أو وظيفتها أو الكيمياء الحيوية، فقد يؤدي ذلك إلى مواقف يفكر فيها الفرد سلبًا حول المستقبل ولا يستطيع التحكم في أفكاره، مما يقوده خطر الانتحار.

ويعد الانتحار السبب الرئيسي الثاني للوفاة على مستوى العالم بين المراهقين والشباب خاصة في المرحلة العمرية مابين 15 و29 عامًا، كما أن وفيات الانتحار بين المراهقين تفوق الوفيات بسبب الإصابة بالسرطان، أو أمراض القلب والإيدز، أو التشوهات الخلقية والسكتة الدماغية، والالتهاب الرئوى، والأنفلونزا وأمراض الرئة المزمنة مجتمعة.

المصدر: المصري اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!