اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

تفاصيل مناقشة تعديل إجراءات التصرف في أملاك الدولة بالبرلمان




كتب – أحمد علي:

عقدت اللجنة الفرعية المُشكلة من لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجيني، اجتماعها الأول اليوم الخميس، بمقر مجلس النواب، لمناقشة التعديلات المُقترحة من بعض النواب بشأن ملف تقنين الأوضاع لواضعي اليد وتعديلات قانون قواعد وإجراءات التصرف في أملاك الدولة الخاصة، رقم 144 لسنة 2017، وذلك بحضور ممثلين عن هيئة المساحة ووزارة التنمية المحلية وجهاز حماية أملاك الدولة، والعديد من الجهات الحكومية.

وفى بداية الاجتماع أكد المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، أن اللائحة التنفيذية لقانون قواعد وإجراءات التصرف في أملاك الدولة الخاصة، رقم 144 لسنة 2017، تم تعديلها من قبل مجلس الوزراء 4 مرات خلال عام واحد، ما يؤكد وجود قصور في هذا الملف.

وتابع السجيني: "في البداية يجب التأكيد على أن التعامل في هذا الملف لا يعني أن المواطن حرامي، لا المواطن مش حرامى، دى ناس قاعدة في الأراضي دى من سنين وتريد تقنين أوضاعها".

وأضاف: "الأمر خطير، وهناك حالة من الغضب الشديد لدى قطاع كبير من المواطنين حيال هذا الأمر، فالكثير منهم يشعر بعدم استقرار الأوضاع نتيجة تخبط القرارات الإدارية، وهناك موظفون يبتزون المواطنين في هذا الأمر ويتقاضون مبالغ طائلة منهم".

وأشار السجيني إلى أن هناك مُقترحات موضوعية من أعضاء البرلمان بشأن تعديل بعض بنود هذا القانون، مضيفا "لكني قصدت ألا تكون الغلبة للبرلمان في هذه التعديلات"، واستطرد: "وذلك على الرغم من أنه حق دستورى وقانونى للبرلمان وأعضائه، لكن إحنا مش في خناقة"، وأضاف: "وكل ما نريده هو الوصول إلى حلول جذرية بعد مناقشة التعديلات المُقترحة مع المختصين الوطنيين".

وأوضح السجيني، أن حكومات عديدة حاولت التعامل مع هذا الملف الهام والحساس إلا أنها فشلت، قائلا: "جربوا تسمعوا كلامنا ومقترحاتنا مرة"، مشيرا إلى أن حجم الطلبات التي تلقتها الحكومة لتقنين الأوضاع لا تتناسب مع حجم الأراضى المملوكة للدولة ويستغلها مواطنون منذ عشرات السنين، قائلا: "الدولة تلقت 282 ألف طلب، مستحيل يكون هو دا حجم الملف، دا ملف مليوني".

ولفت المهندس أحمد السجيني إلى أن التعديلات المطروحة من النواب تتناول عدد من المحاور الرئيسية وهي: (المدة – المعاينة – شرائح الأسعار – نُظم السداد)، موضحا أن محور شرائح الأسعار سيكون هو الأصعب في المناقشات، كما أنه تم طرح تساؤلات حول الـ 7000 عقد الذين تم الانتهاء منهم وكيفية تسويتهم.

ويدور الطرح كله حول مد مهلة تلقى طلبات تقنين الأوضاع، وواقعية التسعير، واتساع في تسهيلات السداد ووضع مدة الإشغال والحيازة في الاعتبار، وقال السجيني "نستهدف أن تحصل الدولة 100 مليار جنيه وأكثر من هذا الملف، مع ضرورة أن يتم تحقيق العدالة على الجميع".

وتابع "السجينى": "قانون 144 لسنة 2017 الخاص بقواعد وإجراءات التصرف في أملاك الدولة الخاصة وتقنين الأوضاع، صدر من هذه اللجنة، ولم يتطرق إلى التسعير، وما نراه اليوم من أزمات يمكن أن يشعرنا بالذنب وأنه كان يحب أن نتدخل، القانون ينظم حالة استثنائية، أرض أملاك دولة وحدثت تعديات عليها، وتقابلك وجهة نظر أخرى تقولك مستحقات الدولة، ونحن لا يمكن أن نضيع حق الدولة، هذه الأرقام مع الحالات دى مش هتجيب إيرادات، ولابد من تحقيق التوازن".

وقال محمد الحسيني، وكيل لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان: "اللائحة التنفيذية لهذا القانون فاشلة، وتم تعديلها 4 مرات ولم تُحقق الغرض من فلسفة القانون حتى الآن"، وتابع: "هذا القانون أصبح فزاعة للمواطنين الغلابة، وهناك معوقات واضحة، والجهات الحكومية تُصر على العمل في جزر منعزلة دون أي تنسيق".

وأكد محمد الحسيني ضرورة أن تعمل الحكومة والبرلمان كفريق واحد، وأن يتم توزيع المهام بين مسئولى وأعضاء هذا الفريق، لافتا إلى أن الهدف من هذا القانون وتقنين أوضاع واضعى اليد على أراضى الدولة هو إنعاش الخزانة العامة للدولة.

وتناول الاجتماع مناقشات مُطولة بشأن رسوم ومدد المعاينة، حيث أوضح مسئول هيئة المساحة وممثلها باجتماع لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، أن لجان المعاينة والفحص تضم ممثلين للعديد من الجهات الحكومية، لافتا إلى أن إنجاز مهمة المعاينة والفحص في وقتا قصير أمر يصعب تحقيقه، موضحا أن الهيئة لا تحصل إلا على نسبة 10% فقط من رسوم المعاينة.

ومن ناحيته اقترح المهندس أحمد السجيني، رئيس اللجنة، أن يتم إسناد أعمال المعاينة العاجلة لمكاتب استشارية خاصة برسوم مُعينة، أو أن يتم إنشاء وحدة ذات طابع خاص بهيئة المساحة للتعامل مع المعاينات العاجلة برسوم مُرتفعة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق