أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الأمن الجزائري يكشف مخططا لاختراق قوى أجنبية حملة مرشح رئاسي




الجزائر – أ ش أ

أعلنت أجهزة الأمن الجزائرية عن كشف مخطط لاختراق قوى اجنبية لحملة المرشح الرئاسي علي بن فليس.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم عن مصادر أمنية القول إن "أجهزة الامن أوقفت المدعو (ب.ص) أحد المقربين من المرشح بن فليس بتهمة "التخابر مع جهات أجنبية".

وأضافت أن الشخص الموقوف قام "بجمع معلومات بغرض تسليمها الى دولة أجنبية والتي يؤدي استغلالها الى الاضرار بمصالح الدفاع الوطني وهي افعال تطرق لها قانون العقوبات".

وأشارت إلى أن التوقيف تم بناء على معلومات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم تقديم المتهم لمحكمة بئر رايس بالعاصمة ليودع الحبس المؤقت، بتهم "إجراء مع عملاء دولة اجنبية مخابرات من شأنها الاضرار بالمركز العسكري او الدبلوماسي للجزائر وبمصالحها الاقتصادية"، و"تنظيم بطريقة خفية طريقة للمراسلة او الاتصال مع اجانب من شأنها الاضرار بالدفاع الوطني".

كما أعلنت أجهزة الأمن أنها أحبطت أمس الخميس مخططا تخريبيا تقف وراءه حركة "الماك" الانفصالية.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصادر أمنية قولها إن المخطط الذي تقف وراءه كذلك حركة "انافاد" (حكومة القبائل المؤقتة التابعة لحركة الماك ANAVAD), يهدف للسيطرة على الحراك الشعبي بواسطة عناصر متطرفة والقيام بحركة عصيان ومظاهرات ليلية لدفع قوات الأمن لاستعمال القوة.

وألقت قوات الأمن بساحة الشهداء بالجزائر العاصمة على طالب عضو في حركة الماك وعضو في حزب مقاطع للانتخابات الرئاسية, كان بصدد تصوير طريقة انتشار قوات الأمن.

وأشارت إلى أن الموقوف كشف عن مخطط تخريبي جاهز للتنفيذ عشية الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر الجاري، وعن تفاصيله في مرحلتيه الأولى والثانية من خلال ادلائه بتصريحات خطيرة لأجهزة الأمن بخصوص هذا المخطط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق