اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

وزير القوى العاملة: نطبق برامج إعداد الخريجين لوظائف المستقبل




أبيدجان – أ ش أ:

قال محمد سعفان وزير القوى العاملة، إن الوزارة تقوم بالتعاون مع وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم بوضع برامج لتدريب وتأهيل الشباب والخريجين في مصر على ريادة الأعمال ووظائف المستقبل في إطار التطور التكنولوجي والرقمي الهائل.

وقال سعفان في تصريح على هامش أعمال المؤتمر الإقليمي الأفريقي الرابع عشر لمنظمة العمل الدولية الذي يختتم أعماله اليوم بأبيدجان، ان الرقمنة والتكنولوجيا والتطور السريع في الصناعة يزيد من البطالة على مستوى العالم وليس أفريقيا فقط، مما يتطلب النظر في وظائف المستقبل على المدى البعيد، والتفكير في كيفية التعامل مع هذه المشكلة وكيفية استحداث الوظائف التي تساعد على إنهاء البطالة في كل أفريقيا.

وأضاف أن وزارة القوى العاملة في مصر لديها برامج حاليا ومستقبلية، حيث تهتم بتطوير التدريب المهني لنشر ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب والتوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها أمل كل الدول، كما تسعى لان يكون في مصر مليون مشروع صغير جديد للشباب بحيث يكون هذا هو توجه خريجي الجامعة بدلا من البحث عن وظيفة، بل يكون صاحب عمل، ومن هناك تقوم الوزارة بتدريب الشباب على ريادة الأعمال والمزج بين ريادة الاعمال والتدريب المهني ليكون لدى الشباب القدرة على النظر في المجالات المهنية التي يحتاجها سوق العمل في مصر، بما يتيح ان يكون لدينا توجه نحو التشغيل المستقبلي، فإذا أطلقنا مليون مشروع سيبدأوا بعدد صغير من العمالة يتراوح بين واحد واثنين لكل مشروع، ثم تزداد العمالة سنويا.

وأوضح ان وزارة القوى العاملة اجرت اتصالات بالمتخصصين من الجامعات المصرية لوضح خطط حتى عام ٢٠٥٠ وما بعدها بالنسبة للوظائف التى ستختفي والوظائف الجديدة التي ستظهر لنبدأ من الآن تأهيل أبنائنا على متطلبات ومهارات الوظائف الجديدة التي سوف تستحدث.

وأضاف ان وزارة القوي العاملة لديها المراصد الخاصة بتحديد أسواق العمل في مصر تعد دراسات مستقبلية بما يتيح لوزارات القوي العاملة والتعليم العالي والتربية والتعليم الوقوف على الاحتياجات المطلوبة خلال الفترة المقبلة للبدء في توجيه الشباب والتركيز على ان تتناسب مخرجات التعليم مع احتياجات أسواق العمل.

من ناحية اخرى، أشار وزير القوى العاملة الى ان المؤتمر الإقليمي الأفريقي الرابع عشر لمنظمة العمل الدولية الذي يعقد كل اربع سنوات، يركز هذا العام على العدالة الاجتماعية والحرص على تحقيق العدالة الاجتماعية في مجال العمل، والعمل اللائق والمساواة بين الجنسين، لأن نسبة البطالة بين النساء في أفريقيا أعلى من الرجال بشكل عام. .

وقال ان مصر من منطلق رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي تؤكد استمرار دعمها لأفريقيا..وان المؤتمر كان فرصة للدول الأفريقية ان تتلاقي في الفكر للاستجابة للكثير من الملفات التي تساعد على النهوض بمجالات العمل داخل أفريقيا، حيث نحتاج ان نركز في الفترة الحالية على هذه الملفات للنهوض بكافة مجالات العمل في كافة الدول الأفريقية.

وأوضح سعفان انه التقي مع مدير منظمة العمل الدولية غاي رايدر، على هامش المؤتمر الأفريقي للمنظمة، في إطار التواصل المستمر مع المنظمة، حيث ان مصر كان لها في الفترة الماضية نشاط كبير في كافة المجالات وخاصة تطوير التشريعات العمالية المتعلقة بالنقابات والعمل، بمتابعة من منظمة العمل الدولية.

وأشار إلى ان منظمة العمل الدولية وافقت على استئناف برنامج العمل الأفضل في مصر ، داعيا إلى التنسيق الكامل بين المنظمة ووزارة القوى العاملة لتحقيق نتائج مهمة على ارض الواقع في مصر وفي وقت قصير للملفات المشتركة وعلى رأسها العمل اللائق.

وأوضح ان برنامج العمل الأفضل الذي يتم بالتعاون مع منظمة العمل الدولية يركز على بعض الأنشطة في الشركات ومنها صناعة الملابس الجاهزة والغزل والنسيج من خلال تطبيق منظومة معينة تشارك فيها الشركات ويقاس مدى تطبيق معايير العمل الدولية داخل هذه الشركات وعلى أساس ذلك يتم تقييم هذه الصناعة في مصر.

وأضاف انه اجري العديد من اللقاءات مع وزراء العمل الأفارقة ، لتبادل الخبرات حيث تحرز كل دولة تقدما في قطاع معين ومصر حققت طفرة في التدريب المهني وإنشاء مراكز تدريب ونسعى لاتاحة هذه الإمكانات المتوافرة في مجال التدريب للأشقاء الأفارقة، حيث تم بالفعل تزويد بعض هذه المراكز بأماكن الإقامة في جنوب الصعيد، فضلا عن إمكانية إرسال مدربين من مصر للتدريب في البلدان الأفريقية، بالإضافة إلى إمكانية تدريب كوادر أفريقية في مصر لإعدادها لتقوم بدورها بتدريب الشباب في بلدانهم .

وقال سعفان إن مصر قطعت شوطا كبيرا في رقمنة وادخال التكنولوجيا في مجال تفتيش العمل وتفتيش السلامة وحققت نتائج إيجابية عرضناها على أشقائنا الأفارقة لبحث إمكانية نقل هذه الخبرات لهم وبالفعل تم تحديد نقطة اتصال في كل وزارة للتواصل خلال الفترة المقبلة لاتاحة هذه الخبرات وتبادلها في إطار من التكامل بين الدول الأفريقية في هذه المجالات.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق