اخبار التكنولوجيا

شركة مصرية تطلق موقع «سفينة» للتجارة الإلكترونية بمنتجات صنعت في مصر




أطلقت شركة «سفينة إيجيبت»، المصرية، موقع «سفينة»، وهو منصة تجارة إلكترونية خاصة بالمنتجات مصرية الصنع، بهدف تعزيز المنتج المصري وتحقيق آمال المصنعين المصريين في وصول منتجاتهم إلى السوق الدولية وتحقيق الطلب عليها في السوق المحلية، بدلا من استيراد منتجات مشابهة لمنتجاتهم بل قد تكون أقل جودة، وهو الأمر الذي يحقق رواجا للمنتج المصرية، وبالتالي سيعود بالتطوير على مصنعه وعماله ومنتجاته، وبالتالي تعزيز القوة الاقتصادية للدولة، بحسب الشركة.

من جهته، قال رجل الأعمال إسلام البنا، رئيس مجلس إدارة شركة سفينة إيجيبت المالكة لموقع «سفينة»، في بيان، إن الموقع يعتبر كمول تجاري إلكتروني مجمعا للصناعات المصرية والموقع المصغر لكل مصنع سيكون بمثابة منفذ بيع له داخل هذا المول، حيث يستطيع التاجر المصري أو المستورد من خارج مصر أو وكلاء التصدير من مصر للخارج أن يبحثوا عن المنتج داخل منصة سفينة فتفتح له قائمة بكل المصنعين لهذا المنتج في مصر فيستطيع التجول من مصنع لآخر، حيث إن كل مصنع يتواجد في «سفينة»، بموقع مصغر يكون فيه ملف خاص عن المصنع وحجمه وتاريخه وشهاداته وصوره وكذا كل منتج لهذا المصنع؛ صوره ومتوسط سعره وأقل كمية تُطلب منه ونبذة عن المنتج ومواصفاته؛ ثم بعد الاستقرار على المصنع، الذي سيتم التعامل معه يمكنه أيضا من خلال «سفينة» إجراء محادثة تجارية بينه وبين مسؤول البيع في هذا المصنع باستخدام chat engine خاص بسفينة.

موقع سفينة للتجارة الإلكترونيةشركة مصرية تطلق موقع «سفينة» للتجارة الإلكترونية بمنتجات صنعت في مصر
وأكد البنا، في البيان، على أن سفينة لا تأخذ عمولة على أي مبيعات تجري باستخدامه، فقط تحصل سفينة على رسوم اشتراك من المصنع مقابل تواجده في منصة سفينة، والتي ستستخدم في عمليات الترويج والدعم لانتشار منصة سفينة ككل داخل وخارج مصر، تبعًا لخطة تسويقية معدة لنشر «سفينة» داخل مصر وعلى مستوى العالم تدريجيًا تبعًا لمتطلبات كل سوق وما يقابلها من المنتجات المصرية الموجودة في «سفينة».

وقال «البنا» إن الفرصة الآن أصبحت مواتية للمنتج المصري لينافس عالمًيا لتوافر عدة عوامل منها انخفاض قيمة الجنيه المصري بعد التعويم، ما تسبب في انخفاض سعر المنتج المصري نسبيًا أمام مثيله الأجنبي، وكذا موقع مصر في قلب العالم، ما يوفر الوقت والمال أثناء العمليات اللوجستية، والأهم دعم الدولة المصرية لكل ما من شأنه تعظيم الناتج المحلي الظاهر في إنشاء مجمعات صناعية متخصصة وإنشاء الطرق المخدمة على المدن الصناعية مما يسهل العمليات اللوجستية ومعها السياسات النقدية والمالية الداعمة لهذا التوجه.

وفيما يتعلق بالجودة والأسعار قال رئيس مجلس إدارة شركة سفينة إيجيبت المالكة لموقع «سفينة» إن الجودة أمر نسبي فمن يهتم بالسعر لا تهمه الجودة ومن تهمه الجودة لا يهتم للسعر، ففي الصين على سبيل المثال نجد مصنعا يصنع منتج ذات جودة عالية لبعض الأسواق الغنية، وهو نفسه يصنع منتج ذات جودة أقل للأسواق الفقيرة، ولك هذا لم يحدث إلا بتوافر الطلب على هذا المصنع فتحققت له الأرباح التي مكنته من هذا التنوع وذلك بعد انتشاره بتواجده في منصة على بابا.

وكشف البنا عن تواجد في سفينة الآن أكثر من ألف منتج مصري الصنع، فيما ستكون المرحلة التالية في مطلع العام القادم 2020 وهي الإعلان عن سفينة وتسويقها بأدوات التسويق المختلفة بالتوازي مع استكمال إدخال المصانع ومنتجاتها في كل المجالات، مشيرا إلى أن حجم السوق المتاح للمنتج المصري محليا ودوليا هو 23 من 141 دولة أي أن الصين رقم 1 في الترتيب ثم مصر في المرتبة 23 وهي مرتبة متقدمة تدل على عظم حجم السوق للمنتج المصري محليا ودوليا، ولكن ينقصه آلية تضمن له سهولة وسرعة الوصول لهذه الأسواق، وهذا ما ستوفره «سفينة».

وأكد على أن منصة «سفينة» ستساهم في عودة الانتعاش على كافة الأنشطة المتعلقة بالصناعة من تنوع وابتكار في المنتج المصري نتيجة زيادة الطلب على المصنّع والمنتج المصري، وكذا انتعاش الصادرات وما يتبعها من عمليات لوجستية، ومن ثم ظهور نمط جديد من الوظائف مدعوم بانتعاش حركة التجارة البينية مع مصر، وكذلك انتعاش السياحة وغيرها مما يعود بالنفع على الاقتصاد المصري.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق