أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

“سأغرقها بنفسي”.. رئيس أركان البحرية الليبية يتوعد السفن التركية


كتبت- رنا أسامة:

أعلن رئيس أركان القوات البحرية الليبية التابعة للجيش الليبي اللواء فرج المهدوي، أنه تلقى أوامر تقضي بإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية، حسبما أفادت صحيفة "جريك ريبورتر" اليونانية.

وكشف قائد البحرية الليبية في مقابلة مع قناة تلفزيون "ألفا" اليونانية أنه تلقى أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من المنطقة، منتقدا في الوقت ذاته الاتفاق البحري بين أنقرة وحكومة الوحدة الوطنية الليبية المتمركزة في طرابلس.

وقال المهدوي: "لديّ أمر … حالما تقترب أي سفينة بحث تركية، سيكون لدي حل. سأُغرقهم بنفسي. تلقيت هذا الأمر من (قائد الجيش الليبي المُشير خليفة) حفتر ".

وفي وقت سابق، كتب المهدوي على حسابه عبر فيسبوك باللغة اليونانية: "سنحرر العاصمة طرابلس وسندمر الحلم التركي".

"سأغرقها بنفسي".. رئيس أركان البحرية الليبية يتوعد السفن التركية

وأوضحت الصحيفة أن المهدوي يتحدث اليونانية بطلاقة، لأنه درس في الأكاديمية البحرية باليونان في السبعينيات التي تخرج منها قبل عودته إلى بلده، مُشيرة إلى أنه حافظ على علاقة قوية مع اليونان منذ ذلك الوقت.

يأتي ذلك على خلفية الاتفاق التركي-الليبي الذي وقعته حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فائز السراج، مع حكومة رجب طيب أردوغان في 27 نوفمبر الماضي، حول الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط.

وأثار هذا الاتفاق جدلا واسعا وانتقادات داخلية في ليبيا، وتوترات خارجية بين دول حوض المتوسط، كونها ستفتح لأنقرة الطريق لترسل المزيد من الدعم للميليشيات المسلحة المتحالفة معها وإشعال الصراع الليبي، وكذلك ستكون بوابة لاستغلال أنقرة لمصادر الطاقة الليبية والاستحواذ عليها، فضلا عن إشعال نزاعات إقليمية حول مياه المتوسط.

والجمعة الماضية، طردت اليونان السفير الليبي في أثينا محمد يونس إمام وقالت إنه "غير مرغوب فيه"، على خلفية الاتفاق الذي اعتبرته أنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي". الأمر الذي دانه الرئيس التركي ووصفه بأنه "فضيحة".

كما دعا الاتحاد الأوروبي، تركيا وحكومة السراج إلى "ضرورة احترام القانون الدولي للبحار ومبادئ علاقات الجوار الحسن وسيادة جميع الدول المتشاطئة وحقوقها السيادية في المناطق البحرية، بما فيها الحقوق المقرر للجزر التابعة لها".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق