اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

رشا راغب عن شروط الالتحاق بـ”الوطنية للتدريب”: مصر تستحق مستوى معين من الكفاءات- حوار


حوار- محمد نصار:

تصوير- مصطفى الشيمي:

قالت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، إن التدريب عملية ديناميكية لا تعتمد على نمط واحد من المعلومات ولكن تعتمد على درجة كبيرة على نوع وخلفية ومستوى المتدرب، مؤكدة أن مصر تستحق مستوى معين من الكفاءات.

وأضافت راغب، في حوار لمصراوي: "نحن لا نقدم برنامج رئاسي لتأهيل الشباب للقيادة للعمل في الحكومة ولكن ما يحدث هو أنه حينما يكونوا جيدين في المستوى بعد التدريب الحكومة هي من تطمع فيهم وتطلب الاستعانة بهم للعمل لديها سواء كانوا نواب محافظين أو نواب وزراء أو في التأمين الصحي أو غيرها"، وإلى نص الحوار:

ما هي البرامج التي تعتمد عليها الأكاديمية الوطنية للتدريب؟

البرامج في الأكاديمية 3 أنواع، أولها البرامج الرئاسية بكل ما هو تابع لها ومنها البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة والبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي للقيادة والبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة، ويوجد برنامجين لم يتم تفعليهما حتى الآن وهما البرنامج الرئاسي لتأهيل الباحثين للقيادة والبرنامج الرئاسي لتأهيل صغار الشباب للقيادة.

ما هي طريقة التدريب داخل الأكاديمية وما يميزها عن غيرها؟

في العموم المعطيات التي يجب أن تتبعها المؤسسات التدريبية الناجحة في العالم واحدة ومعروفة ونحن مؤسسة تدريبية وليست تعليمية، المؤسسة التعليمية تعطي درجات ونحن لا نعطي درجات، ما نفعله في الوقت الحالي هو التدريب فقط، الفرق بين التدريب والتعليم كالفرق بين المسرح وفيلم السينما، في السينما يمكنك التجويد لإمكانية التحكم في الوقت.

هل توجد مخاطر في عملية التدريب؟

في التدريب الغلطة بفورة عندك هدف توصل ليه لا توجد فرصة للخطأ، من المفترض أن نعطي للمتدرب شيئًا يمكن استخدامه حينما تنتهي من التدريب داخل القاعة: "أنت عندك هدف ولا يوجد فرصة للخطأ ولذلك أصعب ما في التدريب تكوين البرنامج التدريبي وتوفير المدربين والمحاضرين، يعني لو بتدرس أساسيات المحاسبة في كليه التجارة مش هخرج أقول لك بعد أول محاضرة روح اشتغل، لكن هستنى عليه 4 سنوات لكي تكتمل معلوماته في المجال".

ما نوعية المحاضرين الذين تعتمدون عليهم داخل الأكاديمية؟

نوع المحاضرين لدينا داخل الأكاديمية مختلف لأنه ليس محاضرًا أكاديميًا ولكنه شخص مهني مازال يعمل في شركة كبرى أو شركة دولية أو منظمة عالمية أو عمل فترة من عمره لا تقل عن 15 عامًا في إحدى هذه المؤسسات الدولية وقرر نقل الخبرات التي تعلمها عبر هذه السنوات لمجموعات أخرى من الناس.

هل المحتويات التدريبية موحدة للنسخ المختلفة من نفس البرنامج؟

بالطبع لا فإذا توافقت عناوين المواد التي ندرسها للدفعات المختلفة لنفس البرنامج الواحد يتم تغيير المحتوى وفقًا لنوع المتدرب المتلقي للتدريب: "نوع المتدرب يجعلنا نغير المحتوى التدريبي كل مرة مثل أدوات التواصل الفعال التي يتم تدريسها، لا يمكن أن نعطي نفس المحتوى لمن يعمل بالقضاء أو بوزارة أو بالسلك الدبلوماسي أو غيره، كل برنامج يتم إعداد المادة العلمية له من الخبراء والعاملين بالأكاديمية بيذاكروا أنت بتشتغل إيه وكيف تصل إلى أحسن ما يمكن في مجالك".

والتدريب عملية ديناميكية لا تعتمد على نمط واحد من المعلومات ولكن تعتمد على درجة كبيرة على نوع وخلفية ومستوى المتدرب الذي يحضر هذه المحاضرات: بغض النظر هو جاي من فين لازم نخرجه يعرف مهارات جديدة.

هل تستخدمون الأسلوب النظري في التدريب؟

لا يوجد لدينا تدريب نظري على الإطلاق ونعتمد على التفاعل بشكل عملي في جميع المواد التي يتم تدريب الطلاب عليها.

ما تفاصيل البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة؟

برنامج تأهيل التنفيذيين للقيادة هو أحدث منتجات الأكاديمية ويستهدف تأهيل التنفيذيين للقيادة في الفئة العمرية من 30 إلى 45 عامًا لمن هم في منتصف مرحله العمل المهني الدفعة الأولى والثانية سيتم اختيارهم من العاملين بالدولة لجميع أجهزة الدولة أو الوزارات أو الهيئات الاقتصادية في الدولة، لكل من يتقاضى راتبًا من الدولة بصفته أحد موظفيها ولا يقتصر الأمر على الجهاز الإداري فقط وهدفه تأهيل العاملين بالدولة في مناصب قيادية حالية لتولي زمام الأمور في الفترة القادمة لكي توجد مساحة لاختيار بين أشخاص مؤهلين، والتدريب الذي يحصلون عليه يتعلق بكيفية استخدام العلم في حل المشكلات التي تواجه الدولة.

لماذا يشترط أن يكون الملتحقين بالبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة من الموظفين العاملين بالدولة؟

هذا ليس شرطًا أساسيًا في البرنامج بشكل مستمر، ويطبق فقط خلال أول دفعتين أو 3، أنت في النهاية تخرج شخص مؤهل للعمل في أي مكان، حينما أنظر إلى مصر كونها خريطة أرى أن الأولوية لموظفي الحكومة وبرنامج تأهيل التنفيذيين للقيادة يقتصر في أول دفعتين أو ثلاثة على العاملين بالدولة بدلًا من جلب مدربين من الخارج: بقالنا 40 سنة بنجيب خبير أجنبي ولا يوجد تغيير، من الظلم القول إن العاملين بالدولة لا يوجد فيهم أمل، هذا ليس من العدل ولكن العدل أن نعطيه الفرصة للتدريب ثم تقييمه، ولن يقتصر التدريب في هذا البرنامج على العاملين بالدولة للابد وسيشمل القطاع الخاص والعاملين بالدولة.

ما تفاصيل برنامج المسئول الحكومي المحترف والمدة الزمنية له؟

بدأ برنامج المسئول الحكومي المحترف بطرح الفكرة مع المهندسة غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط، حول تطوير مهارات من يعملون في الجهات الإشرافية بالدولة خاصة فيما يتعلق بآلية التعامل مع الجمهور.

"ليه اللي شغال في خدمة العملاء في شركات الاتصالات بيخاف على العملاء ويحرص على رضاهم لأنه عارف لو أنت مشيت وأنا مشيت هوا كمان هيمشي لأن ما فيش مرتب بالتالي العلاقة بيني وبين صاحب التليفون ده إنك بتدفع له جزء أو مرتبه وكل ما تكون راضي عن الخدمة اللي بتاخدها من الشركة طول ما أنت عندك إحساس بالولاء ليها وطول ما هي عندها القدرة على توسيع عملياتها أكثر داخل السوق".

ما المفهوم الذي يريد برنامج المسئول الحكومي المحترف الوصول له؟

لكي نكون منصفين موظف الحكومة في العالم وليس في مصر فقط يكون لديه إحساس بالطمأنينة في أنه لا يحتاج إلى بذل مجهود لأنه لا يتعامل مع من أمامه كونه عميلًا ولكنه في الحقيقة عميل وعلى الموظف أن يبذل مجهود لكي يحقق رضاه: لما مواطن يدخل مكتبي يطلع وثيقة ابتسم على الأقل في وجهه ولا أعقد الأمور له وأحاول أن أُيسر له.

تحقيق رضا المواطن سيقلل عبئًا كبيرًا عن كاهل الدولة وذلك لأن فقدان الثقة جزء كبير منه بسبب سوء المعاملة التي يتلقونها ودي حاجة ليس لها علاقة في الحقيقة بمشروعات الدولة ممكن نعمل مشروعات قومية جبارة وعظيمة بس رايح أطلع البطاقة واحد عاملني وحش فبدأت أحس وأفكر أنا ليه بتعامل كده في بلدي وبدأت أحس بنوع من النقمة وعدم الرضا وهذه ليست الحقيقة ولكنه ظلم.

وماذا عن الأعداد المستهدفة؟

كانت الفكرة في البداية ترتبط بـ1400 شخص في القاهرة الكبرى والإسكندرية وضمن مشروع قومي لأنه ليس ضمن الأنشطة الرئيسية المنوط بها عمل الأكاديمية الوطنية للتدريب لكن نجاح الفكرة على الأرض وردود أفعال الناس التي فاقت توقعاتنا بشكل كبير جعلت المهندسة غادة لبيب تسعى لتوسيع الرقعة الجغرافية والعددية للبرنامج، ومن المستهدف بحلول شهر سبتمبر العام القادم أن نتمكن من تخطيط 27 محافظة بإجمالي 11800 متدرب.

لماذا هذا التوسع الكبير في الأعداد لبرنامج المسئول الحكومي المحترف؟

لماذا تحمسنا لهذه الفكرة لأن الموضوع أكبر من الفكرة التي تمت مناقشتها في البداية، ما حدث أنه حينما دربنا الناس بشكل معين تغير أدائهم بشكل كبير وتلقينا الكثير من الرسائل من الحاصلين على هذا التدريب وكيف أنهم شعروا بالتغيير بعد التدريب ومدى رغبتهم في تطوير أداءهم داخل مؤسساتهم ولم نكن نعرف كيف سيكون رد الفعل.

ما تفاصيل الدفعة الثالثة للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي من حيث الأعداد ومحتوى التدريب؟

العدد في الدفعة الثالثة مثل باقي الدفعات بمعدل 100 فرد فقط ولا يوجد اختلاف في العمل عن الدفعات السابقة، مدة البرنامج 6 أسابيع نتحدث فيه عن استخدام أساليب مواجهة الأزمات أو التفكير الإبداعي أو التحليل المنطقي أو الفكر الاستراتيجي أو القيادة أو التسويق أو الجيل الرابع من التكنولوجيا وكيفية استخدام هذه المحاور لمواجهة التحديات التي تواجه القارة الأفريقية، وكيف يستطيع الشباب ابتكار حلول مبدعة لمواجهة تلك المشكلات من خلال ما تعلموه داخل البرنامج.

هل يستمر البرنامج بعد انتهاء الدورات الحالية؟

لا يوجد رد على هذا الأمر في الوقت الحالي لأن هذا البرنامج هو تكليف في الأصل من الرئيس عبدالفتاح السيسي، حينما أوصي بوضع خطة لتدريب الشباب الأفريقي وكانت الدراسة من جانبنا تتعلق بتدريب 1000 شاب وفتاة من مختلف الدول على مدار 10 دفعات بمقدار 100 متدرب بكل دفعة ولكن كل الظواهر تشير إلى استكمال هذا البرنامج، وصلنا إلى ما يقرب من 50 دولة أفريقية داخل البرنامج وردود فعل الناس حينما يعودون إلى دولهم مبشرة، وقد يقل العدد عن ذلك لكن فكرة التوقف أشك في احتمالية تحقيقها.

كم عدد المقبولين من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة وإجمالي المتقدمين على مدار 3 دفعات؟

إجمالي ما تقدم للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة على مدار 3 دفعات تعدي 240000 متقدم تم اختيار 1480 متقدمًا منهم فقط.

متى تبدأ الدفعة الرابعة التي بدأ التسجيل فيها بالفعل؟

حتى الآن لم يتقرر موعد البدء للدفعة الرابعة ولكن عمليات التسجيل متاحة على الموقع الإلكتروني للأكاديمية.

ما هي أهم معايير القبول في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة؟

أول وأهم المعايير هو المعيار العمري وهذا أمر ثابت، ولحل هذا الأمر أصبح لدينا أكثر من برنامج واحد يختلف كل منها من حيث العمر لنتيح فرصة المشاركة لأعداد أكبر من مختلف الأعمار.

هل هدف البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة تخريج موظفين للحكومة؟

نحن لا نقدم برنامج رئاسي لتأهيل الشباب للقيادة للعمل في الحكومة ولكن ما يحدث هو أنه حينما يكونون جيدين في المستوى بعد التدريب الحكومة هي من تطلب الاستعانة بهم للعمل لديها سواء كانوا نواب محافظين أو نواب وزراء أو في التأمين الصحي أو غيرها، نحن لا نفرض المتدربين على الحكومة ولكن الحكومة هي من تطلبهم، وبهذه المناسبة طلب وزير التنمية المحلية عدد معين من المعاونين له من خريجي البرنامج الرئاسي لأنه رأى نوعية من يتم تخريجهم في البرنامج.

إذا تحدثنا عن تكلفة التدريب داخل البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، كم تبلغ للفرد الواحد؟

لا يوجد رقم ثابت لأن آخر دفعة من البرنامج الرئاسي تخرجت كانت منذ عامين.

ما المشكلة في زيادة عدد المقبولين في مختلف البرامج لإتاحة مزيد من الفرص للمواطنين؟

في برنامج تأهيل التنفيذيين للقيادة كانت الأكاديمية بحاجة إلى 300 فرد لم يتمكن من النجاح في الاختبارات فقط سوى 80 من أصل 11 ألفًا تقدموا للانضمام للبرنامج، الموضوع لا يرتبط دائمًا بفكرة العدد، كنا بحاجة لعدد أكبر ويوجد اختبار لغة عربية ومهارات عامة واختبار نفسي ومقابلة شخصية ولابد من تويفل لابد أن يكون لديه معلومات عن لغة أجنبية ولو بشكل بسيط.

هناك من يشتكون على صفحات البرنامج بمواقع التواصل من صعوبة الشروط المطلوبة للانضمام، هل توجد نية لتخفيض مستوى هذه الشروط؟

لا توجد نية لذلك: ليه أنزل بالمستوى أتنازل ليه عن شروطي نحن كدولة نستحق أن يكون لدينا مستوى معين ولو عاوز تدخل فعلًا البرامج لازم تتعب شوية.

كيف غيرت منتديات الشباب في فكر المنظمين وصورة مصر أمام العالم؟

منتدى شباب العالم كان أحد توصيات مؤتمرات الشباب الوطنية والمبدأ في هذه البرامج بصفة عامة والبرنامج الرئاسي بصفة خاصة عجباك فكرة اعملها سهل قوي نقعد نتكلم لكن لو عاوز تنفذ شمر وانزل على الأرض واشتغل، في خلايا نحل شغالة، الناس ما بتنامش 24 ساعة لأسابيع، منتدى شباب العالم تحول من فكرة إلى كيان والعمل فيه أصبح طوال العام للتحضير لمحتوى ومتحدثين.

في البداية كنت تتواصل مع الناس ولا يعرفون من أنت وتحاول أن تقدم نفسك إليهم ولكن اليوم الأمر أصبح أكثر شهرة وتأثيرًا في العالم والكثير من المتحدثين يرسلون في وقت سابق جدًا ويطلبون المشاركة كمتحدثين أو حضور، التحدي لدينا في كل عام أن يخرج التنظيم أفضل من العام السابق ووفق المعايير العالمية.

ما مصير المبنى الحالي للأكاديمية بعد الانتقال للعاصمة الإدارية؟

المقر الحالي للأكاديمية سيظل كما هو تابعًا للأكاديمية إضافة إلى المقر الجديد في العاصمة الإدارية الجديدة.

ما تفاصيل برنامج تدريب نواب المحافظين الجدد؟

نواب المحافظين يستمروا 40 يومًا داخل الأكاديمية ثم يعودون إلى محافظاتهم لمدة 6 أسابيع ليعودوا بعدها إلى الأكاديمية لمدة 20 يومًا، معظمهم دي أول تجربة في عمل حكومي على هذا المستوى، المحافظات لها طبيعة خاصة وكل محافظة لها طبيعة مختلفة هناك محافظات ساحلية ومحافظات الصعيد ومحافظات الدلتا، هيرجعوا يشاركوا خبراتهم لأنه من المهم أن يعرف من في دمياط ما هي مشاكل كفر الشيخ أو بني سويف وماذا عن وضع الصعيد وفي فترة الـ20 يومًا الثانية سيتم استدعاء نواب المحافظين الذين تم تعيينهم في المرة السابقة لديهم مخزون من التجارب يقدروا يقولوه للنواب الجدد، وهذه المرة الأولى التي يتم تنظيم هذا البرنامج فيها، زي ما نكون بنديك دليل عمل نائب المحافظ وما هي القوانين المنوط بها وكيف يتم استخدام أساليب التسويق لزيادة الأموال المحصلة داخل المحافظات ليكون لديها دخلًا خاصًا بها لتحسين الخدمات.

هل هناك دورات تدريبية أخرى لهم؟

وزير التنمية المحلية طلب أن يكون بصفة سنوية برنامج تدريبي ومن هنا جاءت فكرة استدعاء نواب المحافظين القدامي خلال فترة الـ20 يوما، ويوجد مخطط يتم مناقشته مع وزير التنمية المحلية بهذا الشأن.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق