اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

الإعلام الدولي يبرز اهتمام السيسي بقضيتي الإرهاب والتعاون بين دول المتوسط




القاهرة- (أ ش أ):

أبرز الإعلام الدولي في مجمله اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، بقضيتي الإرهاب والتعاون بين دول حوض البحر المتوسط من خلال مشاركته في فعاليات منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ ويستمر حتى بعد غد الثلاثاء.

ورصدت الهيئة العامة للاستعلامات مجموعة من النقاط التي ركز عليها تناول الإعلام الدولي، حيث أفرد الإعلام العربي مساحات واسعة لفعاليات المنتدى من خلال التركيز على تأكيد الرئيس السيسي على ضرورة مواجهة الدول التي تقدم الدعم بكل أشكاله للجماعات الإرهابية، حيث أن الإرهاب بغض النظر عن نشأته ظاهرة تؤثر على الثقافة والفكر السائد في الدولة، كما شدد الرئيس على ضرورة الانتباه لمزج الجماعات الإرهابية بين الطرق التقليدية والتقنيات الحديثة.

كما تناول الإعلام العربي اهتمام الرئيس السيسي ببحث سبل تعزيز التعاون بين دول المتوسط في مواجهة التحديات المشتركة، وسبل مواجهة التحديات المرتبطة بالهجرة غير الشرعية، وتفعيل الفرص الإيجابية المتاحة وفقًا للمصالح المشتركة.

وحرص الإعلام الأوروبي والأمريكي على تأكيد ما ورد في كلمة الرئيس السيسي بشأن معاناة أوروبا من عودة العناصر الإرهابية التي كانت مع تنظيم "داعش" في العراق وسوريا، وكذلك تأكيده ارتباط الأمن القومي المصري بمنطقة الساحل والصحراء التي تجاور الأراضي الليبية، حيث تقع في هذه الدول الخمس أحداث إرهابية، فيما تفتقد هذه الدول إلى القدرات الأمنية والاقتصادية الكافية لمكافحة الإرهاب، فضلا عن تأكيده على أن الإرهاب أصبح غطاء لكثير من الأهداف التي تسعى بعض الدول إلى تحقيقها.

وأكد الإعلام الإفريقي أن منتدى الشباب العالمي يعد منصة صممها شباب واعد، كما أنه يرسل رسالة سلام وازدهار ووئام وتقدم إلى العالم بأسره.

الإعلام العربي
رصدت الهيئة العامة للاستعلامات في تقريرها حول متابعة تغطية الإعلام العربي لفعاليات منتدى شباب العالم ما بثته شبكة "سكاي نيوز عربية" من مقتطفات لكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال جلسة "التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين"، حيث أكد ضرورة مواجهة الدول التي تقدم الدعم بكل أشكاله للجماعات الإرهابية.

وبثت الشبكة قول الرئيس السيسي "الدول الداعمة للإرهاب لابد أن يكون لدينا الحسم في مواجهتها.. بغض النظر عن المصالح"، حيث أكد أن الإرهاب في كثير من الأحيان يكون غطاءً للجريمة المنظمة، موضحا أن مواجهة هذه الآفة تحتاج إلى تضافر كافة الجهود الدولية.

وتابع السيسي "لابد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب لأن هذه الظاهرة تنمو بشكل مستمر"، مضيفا "حذرت من قبل، وقلت أوروبا ستتضرر كثيرا بعد عودة المقاتلين من سوريا والعراق"، وشدد في هذا السياق على أهمية تطوير منظومة العمل الأممي وتطوير الأمم المتحدة وتحديث آلياتها لمواجهة التحديات الراهنة.

وأبرزت شبكة" أبو ظبي الإخبارية" كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في جلسة التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين ضمن فعاليات منتدى شباب العالم، ونقلت تأكيد الرئيس السيسي على أن الشباب المصري والعربي بشكل عام هم الأكثر تأثرًا من موضوع الإرهاب، كما أكد الرئيس أن الإرهاب بغض النظر عن نشأته يكون ظاهرة تؤثر على الثقافة والفكر السائد في الدولة.

ونقلت شبكة "سبق" السعودية تصريحات وزير الخارجية سامح شكري، خلال جلسة التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال فعاليات منتدى شباب العالم المنعقد بشرم الشيخ، بأن دعوة الرئيس السيسي لضرورة محاربة الإرهاب عبر تصويب الخطاب الديني خلال مشاركته في الأمم المتحدة، كان له أثر مهم لوضع مقاربة شاملة لمواجهة الإرهاب في كافة صوره.

ونقلت الشبكة قول شكري "إن الجهود الدولية تضافرت بعد ذلك للقضاء على تلك الظاهرة بشكل دولي، لاسيما بعد حديث الرئيس السيسي عن أن محاربة الإرهاب تحتاج إلى حرب شاملة من المجتمع الدولي، لأنه ليس هناك أي دولة يمكنها محاربة الإرهاب بمفردها"، مضيفا "مشاركة مصر في التجمعات الدولية لمحاربة داعش كانت أساسية، ومصر ساهمت خلال عضويتها بمجلس الأمن في صدور قرار مناهضة الترويج للخطاب الإرهابي والفكر الأصولي الذي يسعى لإقصاء الآخرين وتوسيع نفوذه بالعنف وبوسائل غير مشروعة".

وركز التقرير الذي بثته الشبكة حول الجلسة على الكلمة التي اختتمت بها كريستينا شورى ليانج، مدير برنامج الإرهاب والجريمة المنظمة في مركز جنيف للسياسات الأمنية، كلمتها في الجلسة، حيث قالت إن "الجماعات الإرهابية تمتلك أدمغة وعيون وآذان كل من يمتلك هاتف ذكي"، وذلك بعد حديثها عن الإرهاب الحالي الذي يمزج بين الطرق التقليدية والتقنيات الحديثة، مشيرة إلى زيادة قوتهم بتنامي النشاط الإجرامي.

وأشارت ليانج إلى أن ما حققته جماعة داعش الإرهابية من أرباح بلغ أكثر من ملياري دولار، ما يجعلها شركة إجرامية أيضا وليست جماعة إرهابية فقط.

ولفتت الشبكة إلى كلمة محمد صبحي، بطل مصر وإفريقيا في رياضة تنس الكراسي المتحركة، إن منتدى شباب العالم بشرم الشيخ مختلف عن السنوات الماضية، من حيث عدد الحضور وورش العمل، مؤكدا أن المنتدى لفتة إنسانية كبيرة تحدث كل عام لتبادل الخبرات والمعلومات من الشباب المشارك من مختلف دول العالم، مطالبات المسئولين بتهيئة الأماكن العامة والطرق والمطاعم، وغيرها لتكون مجهزة لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وسلطت الشبكة الضوء على كلمة هابيلا أوجسبورج من نيجيريا المشاركة في منتدى شباب العالم، والتي قالت فيها إن اهتمام مصر بشباب القارة الإفريقية يؤكد معرفتها بالمشاكل الحقيقة لدول القارة، مشيرة إلى أن الشباب هم مستقبل القارة وقادرون على قيادتها نحو التنمية.

وأضافت أن منتدى شباب العالم حدث فريد من نوعه كما أن تنظيمه بشكل دوري يؤكد أن مصر لديها خطة واضحة لدعم وتمكين الشباب في كافة المجالات، ولديها إدراك بأهمية توعية الشباب بمشاكل بلدانهم لكي يشاركوا في وضع الحلول التي تسهم في نهضتها، موجهة الشكر للرئيس السيسي ومنظمي المنتدى على إعطاء الفرصة للشباب للاستماع إليهم والتعرف على أفكارهم، بالإضافة إلى التنظيم الرائع وحسن الضيافة.

وبثت وكالة الأنباء السعودية (واس) خبراً حول مشاركة الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في منتدى شباب العالم الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس في مركز المؤتمرات الدولي بمدينة شرم الشيخ، حيث رحب الرئيس السيسي خلال حفل افتتاح المنتدى بالحضور، مشيرًا إلى أن هذا الحدث يعود بالجميع إلى جذور الإنسانية التي لا تميز بين البشر على أساس دين أو جنس أو لون.

وأضافت الوكالة أن ملفات التغير المناخي والطاقة والتنمية في أفريقيا والإرهاب والنزاعات المسلحة والتحول الرقمي والثورة الصناعية وتحديات وسائل التواصل الاجتماعي تتصدر النقاش خلال جلسات المنتدى.

وأشارت الوكالة إلى أن المنتدى هذا العام يهتم ببحث تعزيز التعاون بين دول المتوسط في مواجهة التحديات المشتركة، وسبل مواجهة التحديات المرتبطة بالهجرة غير الشرعية، وتفعيل الفرص الإيجابية المتاحة وفقًا للمصالح المشتركة، كما يتضمن المنتدى العديد من الجلسات المقسمة على تسعة محاور، تشمل قضايا دولية، رئيسية، يتم تناولها عن طريق الحوار والموائد المستديرة والمناقشات الحرة، وكذلك نموذج محاكاة الاتحاد من أجل المتوسط الذي يقام يومَي 15 و16 ديسمبر، فيما سيختتم المنتدى أعماله بإعلان التوصيات الختامية.

كما تناول تقرير "الاستعلامات" ما أوردته شبكة "إرم نيوز" الإماراتية حول المهندسة الإماراتية ريم المرزوقي، التي حصلت على براءة اختراع من الولايات المتحدة لتصميمها سيارة يمكن قيادتها دون استخدام اليدين، حيث استقت مصدر إلهامها من الفتاة الأمريكية جيسيكا كوكس بعد أن شاهدت مقابلة تلفزيونية مع كوكس عبرتها خلالها عن الصعوبات التي تواجهها في قيادة السيارات لمسافات طويلة باستخدام الأقدام فقط.

والفتاة الأمريكية جيسيكا كوكس هي أول فتاة تقود طائرة دون ذراعين، وتحدثت عن حياتها وتجربتها مع الطيران خلال مشاركتها بمنتدى شباب العالم الذي يعقد للعام الثالث على التوالي في مصر، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس وقادة آخرين من دول العالم، وتناولت الفتاة التي أثارت إعجاب الحضور، مراحل حياتها منذ الصغر، وحرصها على ممارسة الرياضة والنشاط، ورغبتها في عدم الشعور بالعجز، لتلفت أنظار الجميع بعد قيامها بعقد "رباط" الحذاء الخاص بها بقدميها.

وأوردت بوابة "العين الإخبارية" الإماراتية تأكيد شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة الدولة الإماراتية لشئون الشباب، سعادتها بالمشاركة في منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مصر خلال الفترة من 14 حتى 17 ديسمبر في مدينة شرم الشيخ.

وقالت المزروعي عن المنتدى في تغريدة عبر حسابها على تويتر "سعدنا بالمشاركة في منتدى شباب العالم الذي تحتضنه مصر الغالية.. تجمعٌ شبابي عالمي ألهمنا بكل ما فيه من أفكار وإبداع، من قيم وإنسانية، من تجارب وإنجازات".

كذلك رصدت "الاستعلامات" ما أوردته صحيفة "الوطن" الكويتية حول خطاب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، عبر تطبيق الفيديو كونفرانس لشباب العالم المشارك في المنتدى، حيث أكد أن العديد من الشباب يواجهون العوائق التي تحول دون تحقيق آمالهم وطموحاتهم، وأشار إلى استراتيجية الأمم المتحدة 2030 التي تهدف إلى تمكين الشباب والتشجيع على هزيمة الفقر والقضاء على الفساد ومجابهة الكراهية ودعم حقوق الإنسان وغيرها، لافتا إلى أن الأمم المتحدة ستحتفل العام المقبل بعيدها الـ75 وسيتم إطلاق حوار عالمي داعيا الشباب إلى المشاركة عبر أفكارهم للمساعدة في تحقيق عالم أفضل بالنسبة للجميع.

الإعلام الأوروبي والأمريكي
وواصل تقرير "الاستعلامات" متابعته لتغطية الإعلام الأوروبي والأمريكي، حيث أوردت وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية مقولة الرئيس عبد الفتاح السيسي إن "منتدى شباب العالم كان الهدف منه الاستماع للفكر المتنوع للموضوع الواحد، بالإضافة إلى الاستماع إلى بعضنا البعض وتبادل الرؤى"، وتأكيد السيسي، خلال كلمته في جلسة التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين ضمن فعاليات منتدى شباب العالم أن "الإرهاب صناعة شيطانية تستخدم أدواتها ضد الإنسان لتحقيق الأهداف والأعمال المنظمة التي تجرى حاليا وتتخذ العقيدة ساترا لها، مشددا على أن "أخطر ما في الإرهاب استخدام الفكر والعقيدة لتحقيق أهداف ومصالح سياسية"، مشددا على أن الإرهاب أصبح غطاء لكثير من الأهداف التي تسعى بعض الدول إليها.

في حين ذكر موقع "قناة روسيا اليوم" أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا إلى تكثيف الجهود من أجل الوقوف بوجه الدول التي تدعم الإرهاب، مؤكدا أن هذه الدول تستخدمه كأداة لتحقيق مصالحها وأهدافها.

وأشار الموقع إلى كلمة السيسي في جلسة "التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين" التي قال خلالها إن "الإرهاب أداة استخدمت عبر سنوات طويلة لتحقيق أهداف سياسية، وقد أصبح غطاء للجرائم المنظمة"، مضيفا أن "ظاهرة الإرهاب تنمو ولا تتراجع، ولابد من تحرك دولي لمكافحته".

وقال الموقع إن الرئيس السيسي أعاد إلى الأذهان حديثه عن أوضاع سوريا وليبيا والعراق قبل 6 سنوات، حيث أكد وقتها أن أوروبا ستتضرر كثيرا من العناصر التي ستعود إليها بعد انتهاء مهماتها في سوريا، مضيفا "اليوم نرى هذا الأمر في أوروبا التي تواجه مشكلة التوفيق بين قوانينها ومبادئها من ناحية، ومصالحها من ناحية أخرى، حيث أن قوانينها ومبادئها تملي عليها استقبال العائدين من سوريا، إلا أن مصالحها تمنعها من استقبالهم".

وفي تقرير للقناة في القاهرة، ألقى مراسلها الضوء على اتهام الرئيس عبد الفتاح السيسي دولا باستخدام الإرهاب لتحقيق مصالحها، وتشديده على ضرورة اتخاذ موقف حاسم في سبيل مواجهة تلك الدول، وذلك في الجلسة الأولى لمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ والتي تناولت التحديات التي تواجه الأمن والسلم الدوليين.

ولفت التقرير إلى أنه في البداية أشار الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إلى أن الأحداث التي يشهدها العالم العربي منذ عام 2011 لا يمكن تسميتها بالربيع بعد مقتل نصف مليون سوري والتدمير الذي حدث في ليبيا واليمن، وبعد تلك المداخلة أنهى الرئيس السيسي الجلسة بعدد من التصريحات، مشيراً إلى أن الإرهاب ينمو ولا يتراجع وأن هناك من يقوم به لتحقيق أهداف سياسية ومطالب يتم الضغط بها على الدول لتنفيذها بواسطة الإرهاب.

وأوضح التقرير أن السيسي اتهم دولاً، لم يسمها، بدعم التنظيمات الإرهابية، وناشد بضرورة تحرك دولي لمواجهة هذه الدول وتلك التنظيمات، لافتاً إلى ما قاله السيسي ومفاده أن أوروبا تعاني الآن من عودة العناصر الإرهابية التي كانت مع تنظيم داعش في العراق وسوريا، وإشارة الرئيس السيسي إلى منطقة مرتبطة أيضا بالأمن القومي المصري وهي منطقة الساحل والصحراء التي تجاور الأراضي الليبية، وقال إن هذه الدول الخمس تقع فيها أحداث إرهابية وتفتقد إلى القدرات الأمنية والاقتصادية الكافية لمكافحة الإرهاب، ولا بد من دعم هذه الدول.

وبحسب التقرير، أنهى السيسي حديثه قائلاً "إن الإرهاب يعطل التنمية"، ضارباً المثل بما يحدث في العراق موضحاً أن العراق حارب تنظيم داعش الإرهابي لمدة ثلاث أو أربع سنوات لكن بعد أن انتهت الحرب لم يجد الناس التنمية وحدث ما يحدث الآن هناك في الأراضي العراقية، إضافة إلى ما وقع في سوريا وليبيا وغيرها من دول المنطقة.

ورصد تقرير "الاستعلامات" ما بثه "راديو سوا" حول اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد على هامش أعمال منتدى شـباب العالم في نسخته الثالثة الذي يقام في مدينة شرم الشيخ، حيث بحث الزعيمان آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية في ظل التحديات التي تواجهها، ودور الأشقاء العرب في دعم الموقف الفلسطيني بكافة المحافل.
وقال الموقع إن عباس أطلع الرئيس السيسي على آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وتحديدا ما تتعرض له مدينة القدس من اعتداءات متواصلة، كما استعرض عباس التطورات الحاصلة على الصعيد الداخلي، خاصة التوجه لإجراء الانتخابات العامة باعتبارها مطلبا واستحقاقا أساسيا.

وأفاد الموقع بأن السيسي وعباس ناقشا العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تطويرها وتنميتها في شتى المجالات، لافتا إلى الشكر الذي وجهه الرئيس الفلسطيني لمصر ومواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية، وتأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي مواقف مصر الثابتة تجاه فلسطين وقضيتها العادلة، وعلى استمرار قيام مصر بهذا الدور لما فيه خير للشعب الفلسطيني.

الإعلام الإفريقي
نشر موقع "Limametti" الإخباري السنغالي في تقرير صحفي بقلم Marie Touré مصحوباً بصور الرئيس السنغالي ماكي سال في المنتدى العالمي للشباب، أشار خلاله إلى أن المنتدى يعد منصة صممها شباب واعدون، كما أنه يرسل رسالة سلام وازدهار ووئام وتقدم إلى العالم بأسره.

وأوضح التقرير أن المنتدى يقوم بإشراك الشباب من جميع أنحاء العالم في منظومة ثرية، مما يسمح لهم بتبادل الآراء والتوصيات عبر مبادرات لصناع القرار والشخصيات المؤثرة.

وأضاف أن المنتدى يمثل فرصة للحوار مع صانعي القرار الرئيسيين، والتواصل مع الشباب الواعدين من المنطقة والعالم المصمم على جعل عالمنا مكانًا أفضل للجميع.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق