أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

احتجاجات الهند تتجه نحو الفوضى واشتباكات مع الشرطة




نيودلهي- (أ ش أ):

ذكرت صحيفة "هندوستان" الهندية أن الشرطة استخدمت الغاز​المسيّل للدموع، والعصي الكهربائية، لتفريق آلاف المتظاهرين، الذين كانوا يضرمون النيران في مركبات مدنية وسيارات للشرطة في العاصمة نيودلهي، حيث استمرت الاحتجاجات بشأن قانون الجنسية​الجديد لليوم السادس على التوالي في أنحاء البلاد.

وقالت الصحيفة، على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين، إن الاحتجاجات ضد قانون الجنسية الجديد انتشرت في جميع أنحاء البلاد، وتحولت من احتجاجات سلمية إلى فوضى الليلة الماضية، بعدما أشعل المتظاهرون النار في أربع حافلات نقل ركاب وسيارتين للشرطةن أثناء اشتباكهم مع رجال شرطة في نيو فريندز كولوني، ما أسفر عن إصابة ما يقرب من 60 شخصًا من بينهم طلاب ورجال شرطة وإطفاء.

واستخدمت الشرطة – حسب الصحيفة – قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، لكنها نفت إطلاق النار عليهم كما دخلت الشرطة الحرم الجامعي لجامعة جاميا ميليا في أعقاب أعمال الحرق العمد على الطرق حيث تم اعتقال العديد من الأشخاص بسبب تورطهم المزعوم في أعمال العنف.

وقال الطلاب إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع داخل مكتبة الجامعة، وضربت المحتجين قبل إغلاق جميع بوابات الحرم الجامعي.

وأشارت الصحيفة إلى أن حكومة​رئيس الوزراء ناريندرا مودي، أكدت أن القانون الجديد سيحمي أقليات دينية مثل الهندوس والمسيحيين من المحاكمة في بنجلاديش​وباكستان​وأفغانستان، ويفتح لهم طريقًا للحصول على الجنسية الهندية، غير أن المنتقدين للقانون يقولون إنه لم يشمل المسلمين مما يقوض الأسس العلمانية للهند.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق