أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الكويت: نتمنى أن لا تنزلق ليبيا إلى المزيد من سفك الدماء




الكويت- (د ب أ):

أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله عن أمله أن لا تنزلق ليبيا الى المزيد من سفك الدماء، مؤكدا أن ما يحدث في ليبيا خصوصا حول العاصمة طرابلس "يشعرنا بالألم والأسف".

وقال الجارالله، خلال مشاركته امس في احتفال العيد الوطني لسفارة كازخستان" نتمنى أن لا تنزلق ليبيا إلى المزيد من سفك الدماء وأن يتمكن المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أداء دوره وان يعم الأمن والاستقرار في ليبيا الموحدة .

وحول مطالبة البرلمان الليبي مجلس الأمن بعدم الاعتراف بالاتفاقية الموقعة بين حكومة الوفاق وتركيا وموقف الكويت من هذا الطلب باعتبارها عضو غير دائم في مجلس الأمن قال :"لقد شارفت عضوية الكويت غير الدائمة في مجلس الأمن على الانتهاء وساهمنا وشاركنا من خلال هذه العضوية والنقاشات التي تدور في مجلس الأمن فيما يتعلق بالشأن الليبي والأزمة في اليمن و الأزمة في سورية وكل هموم وشجون الأمة العربية ونحن على استعداد اذا كان هناك طرح ونقاش للقضية الليبية في مجلس الأمن ان يكون لنا رأي فيها".

وأعرب الجارلله عن سعادته لاستضافة الكويت لاجتماعات حلف الناتو المقررة اليوم الاثنين في الكويت والتي تعتبر الأولى من نوعها في الخليج ، قائلا :"نشعر بالفخر أن تستضيف الكويت اجتماعات حلف الناتو، وأن يكون للحلف مقر في الكويت الأمر الذي يعبر عن الشراكة الاستراتيجية بين الكويت والحلف الأطلسي"، مشيرا إلى أن دول الناتو تلعب دورا مهما في أمن واستقرار المنطقة والعالم .

وأضاف الجارالله :"نحن نشارك الناتو جهوده ومقر الحلف في الكويت يؤدي الى ترسيخ العلاقة الاستراتيجية بيننا كما أنه يعزز من الامكانات العسكرية الكويتية من خلال التدريب والأنشطة العسكرية التي يقوم بها حلف الناتو مع الجيش الكويتي ."

وحول العلاقات الكويتية الكازخستانية قال إن "العلاقات بين البلدين متميزة حيث أقمنا العلاقات الدبلوماسية منذ 27 عاما و هناك زيارات بين مسؤولي البلدين" ، واصفا كازخستان بالبلد الصديق ولديها اقتصاد واعد كما أن امكاناتها السياحية كبيرة.

وكشف الجار الله عن وجود ترتيبات لفتح خط طيران بين الكويت والعاصمة الكازاخية نور سلطان على طيران الجزيرة في مطلع الصيف المقبل، مشيرا إلى أن الكويت تتطلع لتطوير هذه العلاقات المتميزة بين البلدين .

وبشأن ما ذكره موقع وزارة الخارجية الاسرائيلية "بالعربي" الذي نشر قبل أيام أن أحد الاسرائيليين قام بزيارة الكويت ونشر فيديو من أمام أبراج الكويت .

قال الجارلله إن الجهات المعنية تحقق في هذا الموضوع "وإذا دخل هذا الشخص الكويت فبالتأكيد لم يدخل وفق جوازه الاسرائيلي بل دخل بجواز سفر لأحد الجنسيات التي يسمح بدخولها الكويت".

واضاف :"الجميع يعلم أن موقف الكويت واضح في قضية التطبيع مع اسرائيل وموقفها الثابت والراسخ من القضية الفلسطينية ، ونحن مستمرون بدعم القضية الفلسطينية إلى أن يتحقق الحل العادل والشامل ونيل هذا الشعب الشقيق لمطالبه الشرعية".

وفيما يتعلق بصفقة القرن، أكد الجارلله :"ما يعنينا في الكويت أن موقفنا واضح من هذه القضية، حيث أننا نرجو بأن تكون معطيات صفقة القرن تتفق تماما مع مرجعيات حل القضية الفلسطينية، وقرارات الأمم المتحدة وإذا لم تتفق هذه المعطيات مع مرجعيات حل القضية الفلسطينية فالأمور ستشهد المزيد من التعقيد".

وحول دور الكويت في الأزمة اليمنية ، قال الجارلله :"بعد التوقيع على الاتفاقية بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية أصبحت هناك بوادر ايجابية"، مضيفا أن التحرك الذي يقوم به المبعوث الأممي مارتن جريفيث يعتبر ايجابيا، مشيرا إلى أن الكويت أعلنت استعدادها لاستضافة أي توجه لعقد جولة قادمة من المشاورات اليمنية.

وفيما يتعلق بالوضع في الجزائر، قال الجارالله "نحن في منتهى السعادة أن يتحقق للأشقاء في الجزائر هذه النتائج الإيجابية، وأن ينتخب رئيس للجزائر بنسبة جيدة جدا، وأن تسفر عن انتخاب رئيس جديد أعلن عن تواصله مع الحراك والتحاور معهم لما في مصلحة البلاد واستقرارها وأمنها".

وأضاف :"لدينا ثقة أن هذا الحراك الذي امتد لشهور طويلة ولم تراق فيه قطرة دم واحدة بأنه مبعث فخر واعتزاز وهو حراك حضاري قاد الى عملية ديمقراطية سليمة نالت احترام العالم أجمع".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق