اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

مصر وأمريكا توقعان المرحلة الثانية لمبادرة تنمية سيناء بـ 6 ملايين دولار




كتب- مصطفى عيد:

وقعت مصر وأمريكا، اليوم الاثنين، المرحلة الثانية من اتفاقية مبادرة تنمية شمال سيناء بقيمة 6 ملايين دولار، ليصل إجمالي الاتفاقية إلى 56 مليون دولار، بحسب بيان من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي.

ووقع الاتفاق سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وشيري كارلين، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر، بحضور جوناثان كوهين، سفير أمريكا لدى القاهرة.

ويهدف المشروع إلى حفر آبار مياه في قرية الروضة بشمال سيناء، وإنشاء محطات تحلية المياه، وعمل مزرعة سمكية واستخدام المياه الناتجة من المزرعة في الزراعة، ودعم خدمات النقل في جميع أنحاء المحافظة.

وقالت وزارة الاستثمار إن توقيع الاتفاق يأتي في إطار جهودها لتوفير منح من خلال الشركاء في التنمية لتحسين حياة المواطنين في سيناء، ضمن المرحلة الثانية من برنامج تنمية سيناء.

وأكدت وزيرة الاستثمار، العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، والتعاون الاقتصادي القائم والذي يعكس الشراكة الاقتصادية بين البلدين في القطاعات التنموية ذات الأولوية الوطنية والمشاريع والبرامج التنموية التي تم تحديدها وفقا لأولويات المواطن، وبرنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي المصري.

وأشارت الوزيرة، إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تحقيق أكبر أثر تنموي واجتماعي على المواطنين في شمال سيناء، حيث توفر المياه الصالحة للشرب لنحو 300 ألف من السكان وتوفر خدمات الصرف الصحي لنحو 100 ألف مواطن، وستتيح سبل الانتقال للمجتمعات الريفية وتحسين البنية الأساسية لتحفيز الاستثمار، وتدعم الفئات الأكثر احتياجا، والنساء والشباب.

وأوضحت أن أولويات الحكومة تتمثل في تمكين الشباب والمرأة، ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وقطاع مياه الشرب والصرف الصحي، مع التوسع في برامج الحماية الاجتماعية، وذلك من خلال تنفيذ مشروعات تنموية في كافة المجالات كالبنية الأساسية، وتطوير وإنشاء طرق جديدة وشبكات ربط للمدن، والإسكان الاجتماعي، والرعاية الصحية، والتعليم.

وقالت الوزيرة إن ذلك يأتي في إطار دعم مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للاستثمار في رأس المال البشري، كمفتاح رئيسي لتحقيق التنمية الشاملة، وذلك من خلال التركيز على البعد الاجتماعي لخطة الدولة الإصلاحية، وتوجيه الموارد الوطنية نحو البرامج التنموية التي تستهدف رفع مستوى المعيشة للمواطنين.

وأضافت أن هذه البرامج التنموية تستهدف أيضا خلق منظومة حديثة ومتطورة للرعاية الصحية والتعليم، وتعزيز الأفكار المبتكرة لتكوين أجيال جديدة من المتفوقين والمبدعين، وأصحاب المواهب.

وقال سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى القاهرة: "تعكس تلك الاتفاقية الشراكة القوية والدائمة مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، والتزامنا المستمر في العمل مع الحكومة المصرية تجاه تحقيق مستقبل اقتصادي واجتماعي أكثر ازدهاراً للشعب المصري وبصفة خاصة جهود التنمية الاقتصادية المهمة في سيناء".

وأضاف أنه سيتم توجيه الاتفاق أيضا لخدمة الأرامل والناجين من الحادث الإرهابي الذي استهدف قرية الروضة في 2017، مشيرا إلى أنه خلال التعاون مع وزارة الاستثمار في الفترة الأخيرة، تم تنفيذ جهود كبيرة في توجيه تمويل شركاء التنمية الدوليين لخدمة المواطنين المصريين.
وقالت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر: "تأتي هذه الاتفاقية وفق أولويات مصر في تنمية شمال سيناء، وعلى مدار ما يقرب من أربعة عقود أقام الشعب الأمريكي شراكات مع الشعب المصري، ووفر برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر نحو 30 مليار دولار، لدعم وتطوير خدمات الصحة والتعليم وتوفير فرص عمل للمصريين".

وأضافت: "أنه خلال الأعوام الماضية تعرفنا بشكل أفضل على احتياجات المواطنين في شمال سيناء، حيث حصلوا على منح أمريكية لتمويل الدراسة الجامعية، ودعم ريادة الأعمال، وتحسين جودة المرافق والخدمات".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق