اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

الليلة.. مجد مصري ينتظر صلاح في مونديال الأندية




كتب- عمر قورة:

يستهل ليفربول الإنجليزي بقيادة نجمه المصري محمد صلاح رحلة البحث عن لقب الريدز الأول في بطولات كأس العالم للأندية، عندما يلتقي مونتيري المكسيكي مساء الأربعاء في الدور نصف النهائي للنسخة الحالية من البطولة بقطر.

ويضاعف من طموح ليفربول في بلوغ نهائي كأس العالم للأندية أن صلاح قدم مستويات رائعة في الآونة الأخيرة، إذ سجل ثلاثة أهداف في آخر مباراتين أمام سالزبورج النمساوي بدوري أبطال أوروبا وواتفورد في الدوري الإنجليزي.

ويأمل صلاح في أن يكون خامس لاعب مصري يسجل هدفا في كأس العالم للأندية، بعد كل من محمد أبو تريكة وعماد متعب والسيد حمدي، ثلاثي الأهلي السابق، بجانب حسين الشحات لاعب العين الإماراتي السابق والأهلي حاليًا.

ويسعى صلاح لمعادلة أو تجاوز الرقم القياسي لمواطنه محمد أبو تريكة أسطورة الأهلي، الذي يعد أكثر اللاعبين المصريين والعرب تسجيلا للأهداف في مونديال الأندية، إذ أحرز أربعة أهداف على مدار مشاركته في 5 نسخ من المسابقة.

وكان أبو تريكة أحرز أربعة أهداف مع الأهلي في مونديال الأندية، بواقع هدف أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي وهدفين أمام كلوب المكسيكي في نسخة 2006، بجانب الهدف الذي سجله أمام هيروشيما الياباني في نسخة 2012.

وسجل عماد متعب هدفين في المسابقة العالمية، بواقع هدف أمام سيدني الأسترالي في نسخة 2005، ومثله أمام مونتيري المكسيكي في 2013 بالمباراة التي انتهت بخسارة الأحمر (5-1)، والتي غاب عنها محمد أبو تريكة بداعي الإصابة.

بينما أحرز السيد حمدي هدفًا خلال مشاركته الفريدة مع الأهلي في نسخة 2012، حيث افتتح التسجيل أمام هيروشيما الياباني، في المباراة التي انتهت بفوز الفريق الأحمر (2-1) بربع نهائي المسابقة.

وكان حسين الشحات، الذي انضم للأهلي في يناير الماضي، أول لاعب مصري يضع بصمته في مونديال الأندية بعد غياب خمسة أعوام، وذلك حين خاض النسخة الماضية بقميص العين في ديسمبر 2018، وحصد الميدالية الفضية.

وسجل الشحات هدفا في مرمى الترجي التونسي بربع نهائي المسابقة، ونجح في الوصول مع فريقه إلى النهائي في إنجاز مصري غير مسبوق، لكنه خسر اللقب أمام ريال مدريد الإسباني بعد الخسارة بنتيجة (5-1) على الأراضي الإماراتية.

‏ويفصل صلاح مباراتان فقط (نصف النهائي والنهائي) حتى يصبح أول لاعب مصري في التاريخ يحصد لقب بطولة رسمية عالمية من بطولات الفيفا، بعد برونزية الأهلي في مونديال الأندية 2006، وفضية الشحات 2018، بجانب برونزية منتخب الشباب في كأس العالم 2001.

ويسعى ليفربول لحصد لقب كأس العالم للأندية للمرة الأولى في التاريخ، حيث خسر الريدز نهائي مونديال الأندية عام 2005 أمام ساو باولو البرازيلي، ومن المنتظر أن يدفع المدرب الألماني يورجن كلوب بتشكيلته من العيار الثقيل لضمان التأهل للنهائي وملاقاة فلامينجو البرازيلي.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق