أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بسبب العقوبات الأمريكية… شركة مشاركة في “نورد ستريم 2” توقف نشاطها في المشروع حتى إشعار آخر


زيورخ – (د ب أ):

في أعقاب توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قانون العقوبات على مشروع "نورد ستريم 2"، أعلنت شركة "ألسيز" السويسرية المشاركة في إنشاء خط الأنابيب الذي ينقل الغاز الروسي مباشرة إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت وقف مشاركتها في إنشاء الخط حتى إشعار آخر.

تجدر الإشارة إلى أن الشركة تقوم بتشغيل سفن متخصصة للغاية تتولى نقل الأنابيب الخاصة بالمشروع عبر بحر البلطيق.

وعقب ذلك بفترة قصيرة، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قاعدة جوية بواشنطن حزمة تشريعية متعلقة بميزانية الدفاع. ويعتبر قانون العقوبات ضد "نورد ستريم 2" جزءا من هذه الحزمة، ودخل حيز التنفيذ بتوقيع ترامب.

وذكرت "ألسيز" على صفحتها الرئيسية على الإنترنت أنه سيُجرى استئناف العمل بالتوافق مع التشريع، مضيفة أنها تنتظر مساعدة في التوجيه من قبل السلطات الأمريكية المختصة – والتي تتضمن إيضاحات تنظيمية وتقنية وبيئية ضرورية.

ونشرت الشركة هذا البيان المقتضب قبيل توقيع ترامب على القانون.

وأدانت موسكو وبرلين بالفعل العقوبات التي تم تمريرها عبر الكونجرس، حيث تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرد بإجراءات مماثلة.

وقال ترامب خلال مراسم التوقيع "سأوقع بفخر على مشروع قانون أكبر استثمار على الإطلاق في جيش الولايات المتحدة".

ووفقا لمشروع القانون، فإن خط غاز نورد ستريم 2 – الضخم يمثل "أداة إكراه ونفوذ سياسي" من شأنها إضعاف العلاقات الأمريكية مع ألمانيا وأوروبا.

ويمنح التشريع لترامب 60 يوما لفرض عقوبات على السفن التي تشارك في وضع الأنابيب لخطي غاز "نورد ستريم 2 "، و"تورك ستريم"، وهو خط أنابيب روسي آخر ينقل الغاز إلى تركيا، وأيضا الأشخاص الأجانب الذين يساعدون هذه السفن.

ومن المتوقع أن يبدأ نقل الغاز عبر "نورد ستريم 2" خلال الأشهر المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق