اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

تفاصيل إزالة الأوقاف فيلا وزيرها الأسبق.. و”زقزوق” يرد




كتب – محمود مصطفى:

قال مصدر بهيئة الأوقاف المصرية إن مجلس إدارة الهيئة أصدر قرارًا بهدم 10 وحدات سكنية بالتجمع الخامس، بينها الفيلا الخاصة بالدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف الأسبق.

وأوضح المصدر في تصريحات لمصراوي، الخميس، أن "فيلا الدكتور محمود زقزوق تبلغ مساحتها أكثر من 600 متر، وثمنها 15 مليون جنيه، وتم دفع المقدم الخاص بها فقط، ولم يتم حتى الآن دفع باقي المستحقات، رغم حصوله عليها أثناء تواجده في منصبه"، حسب قوله.

ولفت إلى أن قرار الإزالة تضمن وحدات سكنية خاصة بموظفين بهيئة الأوقاف بالمعاش، منها وحدة خاصة بموظفة سابقة لم تدفع أي مبالغ ويقيم ابنها داخلها، وتم منحهما مهلة قبل ذلك أكثر من مرة، دون جدوى.

وأشار المصدر إلى أنه تم إنذار مُلاك الوحدات السكنية الصادر لها قرار إزالة أكثر من مرة لدفع المستحقات إلا أن أحدا لم يستجب؛ لذلك أصدرت الهيئة قرار إزالة لها، وحال طرحها في مزاد ستدر ملايين الجنيهات.

وأوضح المصدر أن بعض قاطني هذه الوحدات دفعوا مبالغ تتراوح بين 150 و200 ألف جنيه، على الرغم من أن ثمن الوحدة يتخطى ملايين الجنيهات.

ولفت إلى أن صدور قرار الإزالة لا يعني هدمها، ولكن إخلاءها من السكان ومتعلقاتهم، وطرحها في مزاد علني، مشيراً إلى أن الإزالة لها خطوات قبل أن تنفذ، ويتم التنسيق مع الجهات المعنية.

من جانبه، دافع الدكتور محمود حمدي زقزوق، عن أحقيته في الفيلا الخاصة به بالتجمع الخامس، قائلًا في تصريحات لمصراوي، الخميس، إنه "يمتلك فيلا بمدينة الصحفيين ضمن 17 فيلا بالمنطقة نفسها، وكان سعر المتر مقدرًا بـ120 جنيهًا عند استلامه، إلا أن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الحالي، قرر إعادة تسعير المتر ليصل إلى 6 آلاف جنيه، ورفع الثمن الأصلي للفيلا إلى 4 ملايين جنيه".

وأضاف زقزوق: "استلمت الفيلا وكانت عبارة عن جدران بالطوب الأحمر فقط، واستكملت بنائها؛ لتصلح للسكن". وقال: "باقي أصحاب الـ17 فيلا المجاورين لي بالمدينة، يعلمون جيدًا أن الضرر الواقع عليهم سببه وجود اسم زقزوق، لذا طلبوا مني بيع الفيلا ولكني رفضت؛ لأنها ستباع بثمن زهيد.. لم نعتد على أي ممتلكات للدولة أو الوقف، ولكن ما شأننا أن ندفع زيادات تقدر بحوالي 4 ملايين".

وتابع: "هيئة الأوقاف حصلت على ما طلبته، ولا يوجد أي متأخرات، ولكن ما معنى أن يتم إعادة التسعير مرة أخرى"، متسائلًا: "هل هي نكاية فقط في محمود زقزوق؟"​

وعاد مصدر آخر بقسم الإسكان بهيئة الأوقاف، للرد على تصريحات الدكتور محمود حمدي زقزوق، بالقول إن صدور قرار إزالة للوحدات السكنية الـ10 من بينها الفيلا الخاصة به، ليس هدفه التنكيل بأي شخص.

وقال المصدر إن هيئة الأوقاف شكلت لجنة ثلاثية من: "هيئتي الأوقاف والمساحة، وبعض الأجهزة الحكومية"؛ لإعادة تسعير أعيان الوقف بالقيمة السوقية خلال الفترة الماضية، وبالتالي شرعت في إعادة تسعير الوحدات ببعض المناطق، ويجري العمل لاستكمال التسعير في المناطق الأخرى.

وفي وقت سابق، قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف لمصراوي، إن الوزارة وقعت بروتوكولا مع وزارة الاتصالات لتسجيل الأصول التابعة للهيئة ووضعها على خرائط، لافتاً إلى أن تلك الأصول لم تتم حصرها من عشرات السنين.

وأشار وزير الأوقاف، إلى أن حصر أصول وممتلكات الهيئة يساعد في الحفاظ على أموال الوقف، ويعظم من استثماراته.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق