اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

رغم استمرار الهبوط.. البورصة المصرية تتماسك بنهاية تعاملات الاثنين




كتبت- شيماء حفظي:

قلصت البورصة المصرية خسائرها بنهاية تعاملات اليوم الاثنين، حيث هبط مؤشرها الرئيسي بنسبة 0.5% بعدما افتتح الجلسة على تراجع بأكثر من 2%.

وهبط المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 0.53% مع نهاية تعاملات اليوم إلى مستوى 13212 نقطة، مدفوعا بمبيعات المصريين.

وتراجع مؤشر EGX70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 1.5% ومؤشر EGX100 الأوسع نطاقا بنسبة 1.4%.

وسجلت تعاملات المستثمرين المصريين صافي شراء بقيمة 672.8 مليون جنيه، بينما سجلت تعاملات المستثمرين الأجانب صافي شراء بقيمة 666.5 مليون جنيه والعرب صافي شراء بقيمة 6.3 مليون جنيه.

وكانت مؤشرات البورصة، شهدت تراجعات حادة أمس، في أول جلسة بعد اشتعال التوترات السياسية والعسكرية في الشرق الأوسط خلال الأيام الأخيرة، خاصة بين الولايات المتحدة وإيران، وإعلان تركيا إرسال مقاتلين إلى ليبيا.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة EGX30 بنسبة 4.43%، مع نهاية تعاملات أمس، والمؤشر السبعيني بنسبة 4.77%.

ويفسر أحمد زكريا، مدير حسابات العملاء بشركة عكاظ للسمسرة، لمصراوي، التراجع الكبير في البورصة بأنها أكثر المستجيبين للتهديدات والتوترات، "لذلك فإن المبالغة بشأن دخول مصر في حرب قريبة، يعطي رسالة للمستثمرين بعدم استقرار يفسر في هروب رأس المال الجبان بطبعه".

ويقول زكريا، إن هناك افتراضات مبالغ فيها صدرتها وسائل الإعلام للداخل والخارج بشأن دخول مصر في حرب مع تركيا في ليبيا، "وبعيدا عن الطرف الرابح والخاسر فإن فكرة الحرب تخيف المستثمرين، وتحجم استثماراتهم على المدى الطويل".

ويشير المحلل بأسواق المال، إلى أنه بالنظر للأسواق العربية والعالمية، نجد أن تأثرها بأزمة الضربة الأمريكية ضد إيران لم يكن كبيرا – وهذا يدل على أن هذه الأسواق قوية وصامدة – وكذلك لأن تصدير خطاب التهدئة يساهم في احتواء قلق المستثمرين.

"المستثمرون ينظرون لبورصة مصر باعتبارها بلد مستقر في منطقة متوترة، لذلك التلويح بتوترات مستقبلية يجلعهم يبحثون عن أسواق أخرى خاصة السعودية التي تمتعت بعوامل جذب كبيرة بعد طرح أرامكو" بحسب زكريا.

ويذكر المحلل، أنه لا يمكن اعتبار هذا الحدث هو السبب الرئيسي للهبوط، لأن البورصة تحتاج إلى إصلاحات هيكلية كبيرة بينها إلغاء الضريبة على التعاملات، والحد من تأثير الشراء بالهامش والذي يخلق فرصا بيعية إجبارية على الأسهم.

"لدينا أيضًا مشكلة سيولة في البورصة ممتدة، وأموال كثيرة خرجت وقت طرح أرامكو، كلك تكلفة الاستثمار في البورصة مرتفعة مقارنة بالاستثمار المصرفي.. كل هذه الأمور تحتاج لنظرة معمقة لإنقاذ البورصة" بحسب زكريا.

وقال زكريا، إن أسعار الأسهم تراجعت بشكل كبير خلال الأيام الماضية، وهو ما يعد فرصة للشراء، لأن بعض الأسهم انخفضت لأقل من القيمة الاسمية أو السعر العادل لها.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق