أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

“إيران تغلي”.. احتجاجات لليوم الثاني ترفع شعار: الموت للديكتاتور


كتب – إيمان محمود

تواصلت الاحتجاجات في عدد من المدن الإيرانية لليوم الثاني على التوالي، ويأتي ذلك في أعقاب اعتراف الحرس الثوري بإسقاط الطائرة الأوكرانية، والتسبب في مقتل 176 مدنيًا، وهو ما زاد من فتيل الغضب ضد النظام والحرس الثوري.

ويتجمع مئات الإيرانيين، بحسب روسيا اليوم، في مسيرات غاضبة مرددين شعارات "جريئة" ضد نظام المرشد الأعلى، في شوارع طهران، وتواجههم قوات الشرطة بالغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وبدأت المسيرات من ساحة آزادي وسط العاصمة تلبية لدعوات تظاهر من قبل ناشطين معارضين للسلطات، ورفع بعض المتظاهرين شعارات سياسية ضد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، ورددوا "الموت للديكتاتور"، فيما رفع المحتجون في محطات مترو الأنفاق في العاصمة شعارات مماثلة وأخرى بين رجال الدين والسلطات بينها "سأقتل من قتل أخي".

وبحسب القناة الروسية، فإن احتجاجات أخرى جرت في عدد من المدن بينها "سنندج" عاصمة إقليم كردستان، ومشهد وزنجان وأصفهان وبابل وسمنان وقزوين.

وكانت طهران قد اعترفت بارتكابها "خطأ كارثيًا"، وفق وصف الرئيس حسن روحاني، بإسقاط دفاعاتها الجوية الطائرة الأوكرانية يوم الأربعاء، أثناء حالة استنفار بعد شن إيران هجمات صاروخية على أهداف أميركية في العراق، على الرغم من نفيها لأيام مسؤوليتها عن الحادثة.

ووفقا لوكالة أنباء الطلبة (إسنا) الإيرانية، شارك المئات في تجمعات في جامعة شهيد بهيشتي وجامعة علامة تاباتاباي اليوم الأحد.

ونظموا مراسم تأبين للركاب الـ 176 الذين لقوا حتفهم عندما أسقط الحرس الثوري الإيراني بطريق الخطأ طائرة ركاب تابعة لشركة إنترناشيونال إيرلاينز الأوكرانية خارج طهران الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل كل من كان على متنها.

ودعا الكثير من المحتجين إلى إقالة أولئك المسؤولين، حسبما ذكرت وكالة "إسنا".

وركزت الشعارات التي أطلقها المحتجون على مرشد الجمهورية علي خامنئي ومنها:" الطلبة يقظون إنهم يكرهون السيد علي (في إشارة إلى المرشد) و"الموت لولاية الفقيه" و"الموت للديكتاتور" و" نطالب باستقالة القائد الأعلى للقوات المسلحة" و"عارنا هو قائدنا الجاهل".

كما شملت الشعارات مواقف ضد قاسم سليماني الذي قتل بغارة أميركية الأسبوع الماضي في العراق حيث ردد طلبة جامعة شريف الصناعية بطهران شعار:"سليماني قاتل وقائده جاهل".

وردد المحتجون أيضًا أمام قوات الشرطة هتاف: "لا تخافوا لا تخافوا.. كلنا معا"، والتجاوز والجريمة.. الموت لولاية الفقيه، ولم نقدم قتلانا لكي نساوم ونمدح القائد المتقاعس"

النظام يواجه الاحتجاجات

من جانبه، هدد الحرس الثوري الإيراني، على لسان ممثل المرشد الأعلى، علي شيرازي، بفض الاحتجاجات بالقوة في حال لم تتوقف، كما وصف المحتجين بالتبعية لـ"أمريكا وإسرائيل"، وفقا لوسائل إعلام إيرانية.

وتجمعت شرطة مكافحة الشغب بملابسها السوداء وخوذاتها في ساحة ولي عصر وجامعة طهران وغيرها من المعالم الرئيسية، حيث جرى تعميم دعوات للاحتجاج.

وقام أفراد الحرس الثوري بدوريات في المدينة على متن الدراجات النارية، وحضر رجال أمن بزي مدني بكامل قوتهم، فيما طأطأ المواطنون رؤوسهم وهم يمرون على الشرطة، أملاً في عدم لفت الانتباه إليهم، حسب وكالة "أسوشيتد برس".

وقال سكان بطهران لرويترز، إن الشرطة عززت وجودها في العاصمة الأحد، مع تصاعد الغضب بعد نفي الجيش على مدى أيام مسؤوليته عن تحطم الطائرة، حتى بعدما قالت كندا والولايات المتحدة إن صاروخا أسقطها.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على آلاف الإيرانيين في العاصمة، وانتشرت فيديوهات كثيرة لاشتباكات بين المتظاهرين ورجال الأمن، في مدن إيرانية مختلفة، منها مدينتي بابل وكرمانشاه.

المحتجون فی مدينة #سمنان يهتفون: "لا نريد نظام الجمهورية الإسلامية، ونطالب بالاستفتاء"#إيران pic.twitter.com/XAEsY06qmY

— إيران إنترناشيونال-عربي (@IranIntl_Ar) January 12, 2020

الأمن الإيراني يستخدم الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين في "ميدان آزادي" بطهران لتفريقهم#إيران#طهران pic.twitter.com/ttnx8Ua334

— إيران إنترناشيونال-عربي (@IranIntl_Ar) January 12, 2020

عاجل:
محتجون إيرانيون ينزعون صور #قاسم_سليماني المعلقة في الشوارع#إيران pic.twitter.com/CxTznzMKvh

— إيران إنترناشيونال-عربي (@IranIntl_Ar) January 12, 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق