اخبار المنوعات

11 ترشيحًا لفيلم «الجوكر» في سباق أوسكار 2020



الأكاديمية الأمريكية لفنون الصور المتحركة أعلنت، أمس، عن ترشيحاتها لجوائز الأوسكار في دورتها الـ92، عن أفضل الأعمال السينمائية التي قدمت عام 2019، والتى يعلن عن الفائزين بها في حفل كبير يقام على مسرح كوداك في 10 فبراير المقبل، ويجرى تقديمه من قبل نجوم هوليوود دون الاستعانة بمقدم رئيسى للحفل.

وقدم «جون تشو» و«إيزا راى» الإعلان عن أسماء الفائزين عبر فيديوهات حية بثتها الأكاديمية عبر موقعها الرسمى.

وتصدر فيلم «الجوكر» الترشيحات بـ11 ترشيحًا، من بينها أفضل فيلم وممثل وإخراج، وتلته أفلام «الأيرلندى» و«1917» و«مرة في هوليوود» بـ10 ترشيحات، لكل منها، ثم أفلام «جوجو رابيت» و«نساء صغيرات»، و«قصة زواج»، و«طفيلى» بـ6 ترشيحات لكل منها.

ويتنافس على جائزة أفضل فيلم 9 أفلام هي: «الأيرلندى»، و«الجوكر»، و«فورد ضد فيرارى»، و«جوجو رابيت» JOJO RABBIT و«1917»، و«نساء صغيرات» Little Women و«قصة زواج» Marriage Story و«مرة في هوليوود»، و«طفيلى» PARASITE، وهى منافسة شرسة للغاية، خاصة أن بعض هذه الأفلام حصد مؤخرا جوائز جولدن جلوب وجوائز اختيارات النقاد الأمريكيين.

ويتنافس على جائزة أفضل إخراج كل من «مارتن سكورسيزي» عن «الأيرلندى» و«تود فيليبس» عن «الجوكر»، و«سام ميندز» عن «1917»، و«كوينتين ترانتينو» عن «Once Upon a Time in Hollywood»، و«بونج جون هو»، لتتعرض الأكاديمية لانتقادت حول قلة التنوع وعدم تمثيل النساء في المرشحين للإخراج، في ظل وجود منافس قوى هذا العام من قبل المخرجة «جريتا جروينج» عن فيلم «نساء صغيرات»، إلا أنها لم تكن من بين المرشحات.

وعلى جائزة أفضل ممثل، يتنافس كل من «أنطونيو بانديراس» عن فيلم «ألم ومجد» Pain and Glory، و«ليوناردو دى كابريو» عن «مرة في هوليوود»، و«آدم درايفر» عن «قصة زواج»، و«واكين فونيكس» عن «الجوكر»، و«جوناثان برايس» عن «الباباوان»، ورغم أن فرصة «واكين» تبدو الأقرب، خاصة أنه حصد عنه جوائز جولدن جلوب واختيارات النقاد، فإن المنافسة تبدو شرسة بينه وبين «دى كابريو».

نفس المنافسة الشرسة يخوضها عدد من النجمات على جائزة أفضل ممثلة، وتبدو «رينيه زيلوجر» الأقرب للفوز عن «جودى»، والتى فازت عنه مؤخرا بجائزتى جولدن جلوب واختيارات النقاد، وتتنافس معها على الجائزة كل من «سينثيا إيفاريو» عن Harriet، و«سكارليت جوهانسن» عن «قصة زواج»، و«سايروس رونان» عن «نساء صغيرات»، و«تشارليز ثيرون» عن Bombshell.

وعلى جائزة أفضل ممثل مساعد يتنافس كل من «توم هانكس» عن A Beautiful Day in the Neighborhood، و«أنطونى هوبكنز» عن «الباباوان»، و«آل باتشينو» عن «الأيرلندى» و«جوى بيسى» عن نفس الفيلم، و«براد بيت» عن Once Upon a Time in Hollywood، وعلى جائزة أفضل ممثلة مساعدة تتنافس كل من «كاثى بيتس» عن Richard Jewell، و«لورا ديرن» عن Marriage Story، و«سكارليت جوهانسن» عن Jojo Rabbit، و«فلورنس بوج» عن Little Women، و«مارجوت روبى» عن Bombshell. وتشهد منافسات أفضل فيلم وثائقى مشاركة فيلمين سوريين، هما «الكهف» إخراج فراس فياض، والذى يتتبع الحياة اليومية لخمس طبيبات يعملن في مستشفى يقع تحت الأرض يسمى «الكهف»، ويخدم 400 ألف مدنى في مدينة الغوطة خلال الفترة من 2012 حتى 2018، إلى جانب فيلم «إلى سما» للمخرجة السورية وعد الخطيب، والذى تحكى خلاله عن تجربتها وطفلتها بعد 5 سنوات من الحرب في سوريا.

وعلى جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية تتنافس أفلام Pain and Glory للمخرج الإسبانى بيدرو ألمودوفار، والفرنسى Les Miserables إخراج «لادج لى»، والمقدونى Honeyland إخراج «تمارا كوتفيسكا»، وParasite للمخرج الكورى «بونج جون هو»، وCorpus Christi إخراج البولندى «جان كوماسا». وفى الوقت الذي تصدر فيه فيلم Roma العام الماضى من إنتاج نتفليكس ترشيحات الجوائز، فإن توقعات النقاد حول تصدر فيلم «الأيرلندى» لنفس الشبكة للجوائز ليست مؤكدة، في ظل قلة الجوائز التي حصدها الفيلم خلال الفترة الماضية.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق