أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟


كتبت- هدى الشيمي:

منذ ظهورها الأول إلى جانب الأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث الثانية حاكمة بريطانيا. اقترن اسم الممثلة الأمريكية ميجان ماركل بالقصص الخرافية والقصص الأسطورية التي تقص على الأطفال الصغار، وهناك من شبهها بـ"سندريلا" وأميرات ديزني، إلا أن الحكاية الخرافية لم تدم طويلاً، إذ أعلن الثنائي خططهما للاستقلال المادي، وتقسيم وقتهما بين بريطانيا وأمريكا الشمالية.

كتب هاري وميجان الفصل الأخير في قصتهما الأسطورية وحولاها إلى الواقعية. وبحلول يوم الجمعة الماضية، كانت ميجان قد غادرت بالفعل إلى كندا، حيث جرى تصوير مسلسل Suits الذي كانت إحدى بطلاته، واصطحبت رفقتها ابنهما الصغير، حسبما أوضحت المتحدثة باسمهما للصحفيين.

فاجئ قرار هاري وميجان العائلة المالكة، ودفع الملكة إليزابيث إلى التدخل وإنهاء حالة الجدل التي صاحبت قرار الثنائي، وقالت، في بيان رسمي صدر عنها: "أنا وعائلتي ندعم بالكامل رغبة هاري وميجان في خلق حياة جديدة كأسرة يافعة"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

انضمام ميجان

التقى الأمير هاري بميجان ماركل في موعد مُدبر. وبدأت علاقتهما العاطفية في يوليو عام 2016، وأصبحت الممثلة الأمريكية منذ ذلك الوقت حديث كل وسائل الإعلام والصحف البريطانية، التي أشارت إلى أنها ممثلة أمريكية مُطلقة، وُلدت لأم سوداء البشرة وأب أبيض.

وصفت بعض الصحف البريطانية ماركل بـ"المُطلقة اللعوب"، وادعت أنها كانت على علاقة بحبيبها السابق بينما كانت تواعد هاري، ما دفع الأمير البريطاني إلى نشر بيان رسمي في نوفمبر 2016، أقر فيه بعلاقته بماركل، وهاجم وسائل الإعلام في بلاده.

رفض هاري أن تتلقى ماركل المعاملة التي تلقتها في السابق والدته ديانا، أميرة ويلز، وقال في بيانه: "لن أسمح لأحد بأن يفعل معها كما فعلوا مع أمي"، وألقى باللوم على المصورين الذين تتبعوا ديانا في باريس، ما أسفر عن وقوع حادث أدى إلى وفاته في عام 1997.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

مع مرور الوقت، ظهرت المزيد من العلامات على مدى جدّية العلاقة، إذ نُشرت أخبار عن شرائهما معًا لشجرة كريسماس في لندن، وسفرهما في رحلة إلى النرويج، ونُشرت صور لهما وهما يُمسكان بيد بعضهما في حفل زفاف أحد الأصدقاء في جاميكا.

أعلن الثنائي خطبتهما في 2017، وبعد عدة أسابيع نشرت صحيفة ديلي ميل تقريرًا عن طموحات ماركل ورغبتها في الانضمام إلى العائلة المالكة كي تُحقق أحلامها، وقتها وُجهت الاتهامات للصحيفة البريطانية لتحدثها عن الممثلة الأمريكية بلهجة عنصرية مُسيئة.

بالتزامن مع الاتهامات والانتقادات لماركل، استمر عمل الثنائي على التحضير لحفل زفافهما الذي تابعه العالم بأسره في مايو 2018، واعتبرته وسائل الإعلام فجر عهد جديد للعائلة الملكية البريطانية.

أقيم الحفل الذي تابعه أكثر 2 مليار شخص حول العالم في قلعة وندسور التاريخية، ظهرت ماركل في فستان بسيط ولكن في إطلالة ملكية وإلى جانبها كانت والدتها، وقال أسقف أمريكي من أصل أفريقي الموعظة أمام ما الحضور.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

حملة شرسة

بدأت حملة الصحف البريطانية ضد ميجان قبل إقامة حفل الزفاف بفترة قصيرة، سلطت الصحف البريطانية اهتمامها نحو توماس ماركل، والد ميجان، وتساءلت عما إذا كان يحضر الحفل أم لا، وهو مدير إضاءة عمل في هوليوود، 73 عامًا، كان يعيش في المكسيك، تحدث في أكثر من مناسبة عن سلوكها السيء، ومعاملتها القاسية معه.

أصبحت علاقة ميجان بوالدها مادة خصبة لوسائل الإعلام البريطانية، وفي أكتوبر الماضي نشرت ديلي ميل متقطفات من رسالة تلقاها توماس من ابنته، جاء فيها "أبي.. أنا حزينة للغاية، أرجو منك التوقف عن إيذائي عبر وسائل الإعلام حتى نتمكن من إصلاح علاقتنا".

هاجمت الصحف البريطانية الزوجية بسبب التكلفة الباهظة لتجديد محل إقامتهما، والذي قدّرت تكلفته بحوالي 2.4 مليون جنيه إسترليني دُفعت جميعها من المال العام.

وزاد الغضب بعد أن صرّح مصدر مُقرب من العائلة الملكية لصحيفة دايلي إكسبرس أن هاري وميجان ألقيا "سجادة فاخرة" بين المهملات بعد أن أتلفها كلب الأسرة.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

انفصال ملكي تدريجي

حدث الانفصال الملكي بصورة تدريجية، في نوفمبر 2018، أعلن قصر كينجستون انتقال دوقة ودوقة ساسكس من كوخ نوتنجهام، وقتها تحدثت وسائل الإعلام البريطانية عن تعاظم الفجوة بين الشقيقين هاري ووليام، وارجعوا الأمر إلى كون ميجان ماركل امرأة مُتطلبة، وترغب في أن تكون مُدللة طوال الوقت، حتى لو كان الأمر على حساب الآخرين.

عززت سلسلة استقالات مرتبطة بميجان الانتقادات الموجهة لها، والتي بدأت باستقالة، ميليسا توباتي، المساعدة الشخصية لميغان في خريف 2018، ثم كانت استقالة سامانتا كوهن، المساعدة الشخصية السابقة للملكة إليزابيث، واستقالة إيمي بيكريل، مساعدة شخصية أخرى لميجان، كانت مهمتها مساعدتها دوقة ساسكس على الاندماج في الأسرة الملكية.

وزعمت صحف بريطانية أن الخدام في منزل الزوجين الملكيين يطلقون على ميجان كنيتين هما "مي جاين" و"الدوقة الصعبة"، وذلك لأنها ترفع صوتها باستمرار وترسل طلباتها إليهم عبر البريد الإليكتروني في الساعات الأولى من الصباح، حسب بي بي سي.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

في يونيو الماضي، أعلن دوق ودوقة ساسكس أنهما سينفصلان عن المؤسسة الملكية التي أسسها ويليام وهاري في عام 2009، ما زاد الحديث عن الانقسام بين الشقيقين، والمشاكل التي تحدث بينهما.

أقر هاري في فيلم وثائقي عُرض في سبتمبر الماضي خلال جولة رسمية في افريقيا، بحدوث مشاكل مع أخيه، وقال: "حتمًا تحدث أشياء، ولكننا إخوة، وسوف نبقى كذلك دائمًا".

تابع: "ربما يسير كل منّا في مسار مختلف في الوقت الحالي، ولكنني سأظل دائمًا إلى جانبه، وأعلم أنه سيقوم بالمثل من أجلي".

نظرة دونية

منذ فترة، نشرت صحيفة صنداي تايمز تقريرًا يُفيد بأن العلاقات بين ميجان ماركل وكيت ميدلتون زوجة الأمير وليام شبه مُتجمدة، مُشيرة إلى أنهما لا تتحدثان أبدًا حتى في المناسبات الرسمية.

فيما نقلت صحيفة ميرور عن مصدر مُقرّب من العائلة المالكة أن ميجان كانت شعرت بنظرة دونية من بعض أفراد العائلة، لأنها قادمة من طبقة متوسطة وهناك فارق اجتماعي كبير بين الحياة التي عاشتها وحياتها داخل أروقة القصر.

وقالت ميرور إن ميجان كانت دائما تشعر بالوحدة داخل القصر الملكي، ولم تستطع الاندماج بين أهل القصر، حتى بعد ولادة ابنها ارتشي.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟

خروج هاري وميجان

في نوفمبر، أعلن دوق ودوقة ساسكس، وابنهم أرشي، أنهم لن يقضوا عيد الميلاد مع العائلة المالكة في ساندرينجهام، شرق انجلترا، وعوضًا عن ذلك ذهبوا في عطلة مع والدة الدوقة دوريا راجلاند.

لوحظ غياب صورة ميجان وهاري من فوق مكتب الملكة أثناء رسالتها بمناسبة عيد الميلاد، والذي وُضع عليه العديد من الصور الخاصة بأفراد العائلة.

هاري وميجان.. كيف انتهت الحكاية الخرافية بالانفصال عن الملكية؟  وفي 8 يناير الجاري، أعلن الزوجان انفصالهما التام عن العائلة المالكة. وثارت الصحف البريطانية ووجهت الكثير من الاتهامات للممثلة الأمريكية، واتهموها بأنها السبب وراء انفصال الشقيقين اللذين لم يفترقا منذ وفاة والدتهما، وأطلقوا على الأمر اسم "ميجاكسيت" على غرار كلمة "بريكسيت" والتي تعني انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وتعليقًا على رحيل أخيه، قال مصدر مُقرب من الأمير وليام لصحيفة "صنداي تايمز" إن الأمير يشعر بالحزن إزاء هذا القرار.

وقال وليام، حسب المصدر: "لقد لففت ذراعي حول أخي طيلة حياتنا، لكن لم يعد بإمكاني القيام بهذا. أصبحنا كيانين منفصلين"، وأكد أنه "يشعر بالحزن بشأن القرار. كل ما يمكننا فعله هو أن نحاول دعمهما ونأمل أن يأتي الوقت الذي نكون فيه جميعا على نفس الصفحة (متفقين)".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق