اخبار التكنولوجيا

دراسة: تطوير أنف كهربائي لمراقبة الصحة والبيئة




تمكن باحثون أمريكيون من تطوير مستشعر غاز شديد الحساسية يمكن ارتداؤه، مثل أنف إلكتروني، لمراقبة صحة الإنسان والبيئة، قد يصبح متاحًا تجاريًا قريبًا.

ووفقا للدراسة، التي نشرت في مجلة «كيمياء المواد»، قال الباحث في الدراسة هوانيو تشنج أستاذ مساعد في جامعة ولاية مين بالولايات المتحدة «يحب الناس استخدام المواد النانوية للاستشعار لأن نسبتها الكبيرة من سطح إلى حجم تجعلها شديدة الحساسية».. وأضاف «المشكلة هي أن المادة النانوية ليست شيئًا يمكننا ربطه بسهولة مع الأسلاك لاستقبال الإشارة، مما يستدعي الحاجة إلى شيء يسمى الأقطاب الكهربائية المتشابكة، التي تشبه الأرقام الموجودة في يديك».

وبالنسبة للنتائج، يستخدم فريق البحث ليزر لوضع خط مفرد مسامي للغاية من مادة متناهية الصغر يشبه الجرافين لأجهزة الاستشعار التي تكتشف الغاز والجزيئات الحيوية، وفي المستقبل، المواد الكيميائية.. ويقوم الفريق البحثى، في الجزء غير المستشعر من منصة الجهاز، بإنشاء سلسلة من الخطوط السربنتينية التي تغلفها بالفضة.. عندما تقوم بتطبيق تيار كهربائي على الفضة، فإن منطقة استشعار الغاز سوف تسخن محليًا بسبب مقاومة كهربائية أكبر بكثير، مما يلغي الحاجة إلى سخان منفصل، وفقًا للدراسة.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق